الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

استمرار سياسات دعم وتحفيز القطاع السياحى فى ظل كورونا بمثابة «طوق نجاة»

طبقا لتوجهات القيادة السياسية للاهتمام بالقطاع السياحى والعمل على دعمه ومساندته؛ جاء قرار رئيس مجلس الوزراء المصري، د. مصطفى مدبولي الخاص، بالاستمرار في سياسات دعم وتحفيز القطاع السياحي الذي تضرر من جراء أزمة فيروس كورونا المستجد... وكان ذلك بمثابة طوق نجاة للقطاع السياحى. 



وتشمل سياسات الدعم؛ كل من استمرار الإعفاء من سداد رسوم التأشيرة للسائحين الوافدين إلى محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر والأقصر وأسوان حتى 30 أبريل 2021. فضلا عن ذلك، انتظام صرف الإعانة المقدمة من صندوق الطوارئ للعاملين بوزارة القوى العاملة من شهر أبريل، حتى شهر ديسمبر 2020. كما تضمنت الحوافز تجديد الموافقة على تأجيل سداد المستحقات على الشركات والمنشآت السياحية والفندقية مقابل استهلاك الكهرباء والغاز والمياه حتى 31 ديسمبر 2020.

واجمع خبراء السياحة والسفر؛ أن سياسات الدعم تناولت العديد من النقاط الأخرى مثل  تأجيل سداد الرسوم الحكومية أو مقابل الخدمات ورسوم الانتفاع المستحقة على الشركات والمنشآت السياحية والفندقية حتى 31 ديسمبر 2020، وإرجاء سداد كل المديونيات المستحقة على الشركات والمنشآت السياحية والفندقية عن فترات ما قبل بداية أزمة جائحة كورونا، ليبدأ السداد مجدولا على فترة مناسبة اعتبارا من يناير. 2021

والموافقة على مد العمل ببرنامج تحفيز الطيران الحالي حتى 31 ديسمبر المقبل، الذي سبق الموافقة على مد العمل به حتى 28 أكتوبر 2020 بنفس الشروط والضوابط السابقة.

وفى البداية أكد طارق أدهم؛ عضو غرفة المنشآت الفندقية بالبحر الأحمر؛ أن حزمة السياسي التى أقرها مجلس الوزراء بالنسبة لدعم القطاع السياحى تعد بمثابة طوق نجاة للقطاع السياحى؛ نتيجة الرغبة فى تنشيط الحركة السياحية ومواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد” كوفيد 19”.

وأشار إلى أن القطاع السياحى؛ لم يصل بعد إلى مستوى التشغيل المطلوب والذى كان القطاع يحققه قبل حدوث أزمة كورونا.

ومن جانبه؛ أشاد الدكتور عاطف عبد اللطيف ريأيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعيتي مستثمري مرسى علم وجنوب سيناء بقرارات مجلس الوزراء المتعلقة باستمرار الاعفاءات من المستحقات الحكومية على قطاع السياحة حتى 31 ديسمبر القادم.

وقال الدكتور عاطف عبد اللطيف؛ أن الدولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي تقف بجوار قطاع السياحة وتسانده في ازمته الناتجة عن انتشار وباء فيروس كورونا عالميا والتوقف شبه التام للقطاع.

وكشف؛ ان قطاع السياحة لم يتحرك بشكل ايجابي حتى الان نتيجة الى استمرار ازمة كورونا ولذلك لا يستطيع القطاع؛ الوفاء بالالتزامات الموجودة عليه ولهذا اتخذت الحكومة بتوجيهات من الريأيس السيسي حزمة التيسيرات الجديدة الخاصة  بقطاع السياحة خاصة انها لديها قناعة باأهمية السياحة وما تحققه في حالة استقرارها من موارد للدول ودخل كبير من العملة الصعبة وتوفير فرص عمل وتحريك العديد من النشاطات الصناعية والزراعية والتجارية.

وأكد د. عاطف على أهمية استمرار الاعفاء من سداد رسوم التأشيرة للسايأحين الوافدين إلى محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر والاأقصر واأسوان حتى 30 إبريل 2021مما يشجع على زيارة هذه المدن وتنشيط حركة السياحة إليها وكذلك تجديد الموافقة على تأجيل سداد المستحقات على الشركات والمنشآت السياحية والفندقية مقابل استهلاك الكهرباء والغاز والمياه حتى 31 ديسمبر 2020، وتاأجيل سداد الرسوم الحكومية اأو مقابل الخدمات ورسوم الانتفاع المستحقة على الشركات والمنشآت السياحية والفندقية حتى 31 ديسمبر 2020، وأرجاء سداد كل المديونيات المستحقة على الشركات والمنشآت السياحية والفندقية عن فترات ما قبل بداية الأزمة جائحة كورونا ليبداأ السداد مجدولاً على فترة مناسبة اعتباراً من يناير.2021

وناشد د.عاطف عبد اللطيف بضرورة تفعيل مبادرات البنك المركزي لدعم وتمويل السياحة من خلال تبسيط الإجراءات البنكية في الحصول على هذه القروض سواء الخاصة بالاحلال والتجديد أو توفير رواتب الموظفين والعمالة السياحية لأن البنوك لاتزال تتعامل مع قطاع السياحة كما لو انه في حالته الطبيعية ولا يواجه ازمات وتطلب شروطا تعجيزية للحصول على تمويل.

ونوه الى ان برنامج تحفيز الطيران الذي اأقره مجلس الوزراء لابد من توظيفه في الاتجاه الصحيح بحيث يتم تنفيذه في الاسواق العاملة والمستهدف جذب سياحة منها لمصر في اأسرع وقت مع الابتعاد عن الدول التي تواجه فيروس كورونا بشراسة ولا تخرج منها سياحة حاليا.