الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

بالعسل والطحينة.. سالى ترسم لوحات «تتاكل أكل»

بإمكانك أن تصبح فنانا غير تقليديا، فليس شرط أن تكون أدوات الفنان فى وقتنا الحالى هى الفرشاة والألوان فيمكن أن يكون الشاى والنسكافيه والملح والمربى هى أدواتك لترسم لوحات فنية مبهرة تجذب كل من يراها، وهذا ما فعلته سالى مجدى صاحبة الـ 25 عاماً، التى تعشق الفن منذ صغرها لكنها تخرجت من كلية اقتصاد وعلوم سياسية دفعة 2014.. تعشق سالى الفن منذ نعومة أظافرها حيث ورثت ذلك عن والدها الذى كانت تراه يرسم وكانت أول إبداعاتها وهى صغيرة على الحائط وعندما رأها والدها علم أن بداخلها موخبة تحتاج إلى رعاية وتنمية وبالفعل اهتم بموهبتها حتى كبرت وتميزت. استخدمت سالى فى البداية أدوات الرسم العادية كألوان الخشب والفلوماستر وكانت ترسم لوحات الفصل فى مرحلة الابتدائى وكانت دائما تجد التشجيع من زملائها ومدرسيها وهذا أعطاها الثقة  بجانب دعم أسرتها فى البيت، وهذا شجعها على الإبداع أكثر ودخول المسابقات التى كانت دائما تفوز بها، واستمر ذلك حتى فترة الثانوي، حيث تعلمت خلالها فن البورتريه وتدربت بنفسها على رسم الأشخاص من حولها كالأهل والأقارب والأصدقاء ثم بدأت ترسم بالفحم وكان حلمها هو الالتحاق بكلية فنون جميلة لكن خوف أسرتها عليها من السفر خارج القاهرة جعلها تلتحق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية لكنها لم تتخل يوما عن حلمها.



نجحت سالى فى التوفيق بين دراستها الجامعية والرسم وأنشأت بيزنس خاص بها، فكانت ترسم بورتريهات بالفحم ولاقى ذلك نجاح وتشجيع من زملاء الكلية، وخلال فترة الحظر نفذت أدوات الرسم لديها فلم تنتظر حتى تشترى أدوات جديدة وقررت أن تستخدم ما هو متوفر لديها من أدوات فبدأت الرسم بخامات المطبخ وكانت أول رسمة بالنسكافيه لمارلين مونرو ووجدت ردود أفعال كبيرة شجعتها على الاستمرار فرسمت محمد منير بالنعناع، وأينشتاين بالملح، ومستر بين وجود فازر بالشاي، كما استخدمت المربى والشطة والكاتشاب، إذ قالت:» ممكن بأبسط الخامات ترسم لوحات جميلة بأقل الإمكانيات». التحدى الأكبر لسالى كان استخدامها العسل والطحينة فى الرسم، حيث أوضحت:»مكنتش بحب العسل واستخدمته فى الرسم عشان يفتح نفسى على الأكل ونجحت فى عمل رسومات به، وأول رسمة استغرقت سبع ساعات لأن العسل مادة سائلة ولرسم لوحة بتفاصيل دقيقة كان يأخذ وقت، وكل ما ارسم حاجة كنت بأكلها».

أدوات بسيطة تستخدمها الفتاة العشرينية مع العسل منها خلة أسنان، وملعقة، ترد سالى على بعض المنتقدين بأن الخامات المستخدمة فى الرسم هى نعمة ربنا قائلة: أننا لا نلقى الرسمة بل أحيانا نأكلها وهناك فن جديد أسمه فن الطعام وهناك مؤيدين له هم من شجعونى على الاستمرار..ساعات مختلفة استغرقتها سالى فى الرسم بالعسل البداية سبع ساعات ومع الاستمرار وصلت إلى ساعتين لكل رسمة، حيث ترسم شخصيات من الزمن الجميل مثل الفنانة الراحلة رجاء الجداوى وسعاد حسنى وزبيدة ثروت وأحمد ذكى وغيرهم».

تسعى «سالى» أن تدخل الفرحة فى نفوس الأشخاص من خلال تقديم أكلة برسمة لفنان، وتتمنى عمل مؤسسة خيرية لتنمية مهارات الرسم للأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة.