الأربعاء 25 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

كورونا «يفرمل» التعصب قبل نهائى دورى الأبطال

سحبت أزمة انتشار فيروس «كورونا»، واقترابه من اللاعبين المصريين، خلال التجمع الأخير للمنتخب، البساط من تحت أقدام المتعصبين، الذين كانوا يمنون أنفسهم بأجواء حماسية ملتهبة قبل أيام من نهائى دورى أبطال أفريقيا المقرر اقامته الجمعة المقبل، بين قطبى الكرة المصرية الأهلى والزمالك، فى حدث هو الأول من نوعه أن يصل فريقان من بلد واحد للنهائى القارى على صعيد الأندية، رغم تاريخهما العريض، إلا أن ضرب الفيروس القاتل للعدد من النجوم المصرية، تسبب فى خلق هدنة، وباتت فرصة لالتقاط الأنفاس والمحاسبة بدقة شديدة قبل الحدث الفريد.  



يأتى هذا ويواصل عملاقا الكرة المصرية الأهلى والزمالك تدريباتهم واستعداداتهم للمباراة النهائية فى دورى الأبطال، على استاد القاهرة الدولي، وسط حالة من القلق والترقب، بسبب فيروس «كورونا» الذى كان ولا يزال قريبا منهما، بعد رحلة المنتخب الوطنى الأخيرة إلى توجو، وصل الفيروس القاتل لعناصر فى المنتخب الوطني، على رأسهم الثلاثى المحترف محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، وزميل رحلة الكفاح محمد الننى قائد أرسنال، وأحمد حسن كوكا مهاجم أوليمبياكوس، حيث فرض القطبان الكبيران اسميهما فى الموسم الجارى كأبرز أندية القارة السمراء، بعد الأداء المشرف والقوى الذى ظهر عليه كل الفريقين فى مباريات بطولة إفريقيا، على الرغم من كل الظروف الصعبة التى واجهتها الأندية الإفريقية فى الموسم الجاري، وعلى رأسها فيروس كورونا والذى أجل مباريات البطولة لأكثر من أربعة أشهر تقريباً.

كان المنتخب قد أعلن عن إصابة محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، ثم رفيقه فى الدورى الإنجليزى الممتاز محمد الننى نجم فريق آرسنال، وكذلك مهاجم أولمبيايكوس اليوناني، أحمد حسن كوكا، فضلاً عن شخصين من الجهاز الإدارى للمنتخب، وجاءت السلسلة المتتالية من الإصابات لتثير مخاوف كبيرة لدى جماهير الأهلى والزمالك ومسئولى الفريقين اللذين باتت شكوكهما كبيرة حول تعرض بعض لاعبى الفريقين الدوليين للإصابة بفيروس كورونا المستجد خلال تواجدهما مع المنتخب، وهو ما يهدد استقرار المنتخب فى الوقت الحالي.

وتواجد فى صفوف المنتخب من تشكيلة النادى الأهلي، اللاعبون: محمد الشناوى ومحمد هانى وأيمن أشرف وعمرو السولية وحمدى فتحى ومحمد مجدى أفشة، بينما تواجد من صفوف نادى الزمالك اللاعبون: محمد أبو جيل ومحمود علاء ومحمود حمدى الونش وطارق حامد وأحمد السيد زيزو ومصطفى محمد، بواقع 6 لاعبين من كل فريق، ويخشى مسئولو الأهلى بشكل كبير من أن يكون الحارس الأساسى للمنتخب والفريق محمد الشناوى قد تعرض للإصابة بالفيروس خاصة أنه كان ملازماً لمحمد الننى بشكل كبير خلال رحلة المنتخب إلى توجو، كما يثير المخاوف الشديدة فى صفوف الفريقين، أن اتحاد الكرة قد أعلن عن إصابة مدلك المنتخب بفيروس كورونا، وهذا بطبيعة عمله يتعامل مع جميع اللاعبين أثناء عمليات التدليك لهم.