الأربعاء 25 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

144 ساعة إغلاق تام فى القطبين قبل القمة

يدخل فريقا الأهلى والزمالك، اليوم الأحد،  معسكرهما المغلق، استعدادا لمباراة القمة والقرن الإفريقى على لقب دورى الأبطال، مساء الجمعة المقبل، على استاد القاهرة الدولي، حيث حرصت إدارة الناديين الكبيرين على الدخول مبكرًا، ليس من أجل أجواء الحدث الفريد فحسب، وإنما أيضا بهدف فرض الاجراءات الاحترازية بشدة، بعد أن تصاعدت نسبة الإصابات فى الأيام الأخيرة، بفيروس «كورونا» المستجد، كان آخرهم محمود كهربا وصالح جمعة فى الأهلى بينما يتعافى حازم إمام والمدرب مدحت عبد الهادى فى الزمالك.



يأتى هذا بعد أن أعلن الاتحاد الإفريقى لكرة القدم «كاف»، عن إجراء 4146 اختبارًا للكشف عن فيروس كورونا المستجد للاعبى المنتخبات الوطنية التى شاركت فى الجولتين الثالثة والرابعة من التصفيات المؤهلة لبطولة أمم إفريقيا، المقررة بالكاميرون مطلع عام 2022، وذكر «كاف» فى بيان نشره على موقعه الإلكترونى الرسمي: «تم إجراء 4146 اختباراً للكشف عن مرض كوفيد - 19، جاءت 48 منها فقط إيجابية، بواقع 30 لاعباً و18 مسئولاً أقل من 1% من الذين تم اختبارهم».

 «خطة استئناف كرة القدم وضعت على أساس نظام فحص صارم وجهد مكثف فى مجالات السلامة والأمن، ساعدت جهود التعاون الكبرى عبر القارة، بالإضافة للعديد من الدورات التدريبية عبر الإنترنت فى تمهيد الطريق لاستئناف آمن لمسابقات النخبة لدينا، وأثبت الأمر فاعليته، إذ أقيمت جميع المباريات الـ48 المقررة لتصفيات كأس الأمم الإفريقية بالكاميرون فى ظروف صحية مثالية، ومع ذلك نهدف للحفاظ على مستوى عال من الأداء، وسوف تتم دراسة النتائج بهدف زيادة تحسينها، وبالتالي، فإن المواعيد الأخرى لبطولة الأمم الإفريقية للمحليين 2020 ومسابقات الأندية موسم 2020-2021، وآخر جولتين من تصفيات توتال كأس الأمم الإفريقية بالكاميرون قد تستفيد منها أيضاً».

من بين الـ48 حالة، ضرب فيروس كورونا منتخب مصر فى أهم ثلاثى محترف على رأسه محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، وزميل رحلة الكفاح محمد الننى قائد آرسنال، وأحمد حسن كوكا مهاجم أوليمبياكوس، حيث أظهرت التحاليل استمرار إصابة صلاح والنني، قبل توجههما معا على متن طائرة خاصة، أول أمس الجمعة، متجهين إلى لندن، للتواجد بفرقهما، وتلقى العلاج هناك، حيث أصيب صلاح فى صفوف «الفراعنة» قبل مباراة الجولة الثالثة أمام توجو فى القاهرة، بينما أصيب الننى بعدما لعب مباراة القاهرة، لكنه اكتشف اصابته فى العاصمة التوجولية لومى قبل أقل من 24 ساعة من مباراة الجولة الرابعة، كما أصيب أحمد حسن كوكا هو الآخر.

أزمة «كورونا» واقترابه من اللاعبين المصريين، خلال التجمع الأخير للمنتخب، سحب البساط من تحت أقدام المتعصبين، الذين كانوا يمنون أنفسهم بأجواء حماسية ملتهبة قبل أيام من نهائى دورى أبطال إفريقيا، فى حدث هو الأول من نوعه أن يصل فريقان من بلد واحد للنهائى القارى على صعيد الأندية، رغم تاريخهما العريض، إلا أن ضرب الفيروس القاتل لعدد من النجوم المصرية، تسبب فى خلق هدنة، وباتت فرصة لالتقاط الأنفاس والمحاسبة بدقة شديدة قبل الحدث الفريد.  

يواصل الأهلى والزمالك تدريباتهم واستعداداتهم للمباراة النهائية، وسط حالة من القلق والترقب، بسبب «كورونا» الذى كان ولا يزال قريبًا منهمًا، بعد رحلة المنتخب الأخيرة إلى توجو، وفرض القطبان الكبيران اسميهما فى الموسم الجارى كأبرز أندية القارة السمراء، بعد الأداء المشرف والقوى الذى ظهر عليه كلا الفريقين فى مباريات بطولة إفريقيا، على الرغم من كل الظروف الصعبة التى واجهتها الأندية الإفريقية فى الموسم الجاري، وعلى رأسها فيروس كورونا والذى أجل مباريات البطولة لأكثر من أربعة أشهر تقريباً.

نجح الأهلى فى حسم تأهله للمباراة النهائية بعد الإطاحة بالوداد البيضاوى المغربى فى الدور قبل النهائى بالفوز فى مباراتى الذهاب والعودة بنتيجة 5/1، بينما نجح الزمالك فى الفوز على الرجاء البيضاوى المغربى بدوره فى الدور نفسه بالفوز ذهاباً وإياباً بمجموع اللقاءين 4/1، ويدور قلق شديد فى القلعة الحمراء وكذلك فى القلعة البيضاء، بعد إعلان إصابة صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، ثم رفيقه فى الدورى الإنجليزى الممتاز محمد الننى نجم فريق آرسنال، وكذلك مهاجم أولمبيايكوس اليوناني، أحمد حسن كوكا، فضلاً عن شخصين من الجهاز الإدارى للمنتخب، وجاءت السلسلة المتتالية من الإصابات لتثير مخاوف كبيرة لدى جماهير الأهلى والزمالك ومسئولى الفريقين الذين باتت شكوكهما كبيرة حول تعرض بعض لاعبى الفريقين الدوليين للإصابة بفيروس كورونا المستجد خلال تواجدهما مع المنتخب، وهو ما يهدد استقرار المنتخب فى الوقت الحالي. وتواجد فى صفوف المنتخب من تشكيلة النادى الأهلي، اللاعبون: محمد الشناوى ومحمد هانى وأيمن أشرف وعمرو السولية وحمدى فتحى ومحمد مجدى أفشة، بينما تواجد من صفوف نادى الزمالك اللاعبون: محمد أبو جبل ومحمود علاء ومحمود حمدى الونش وطارق حامد وأحمد السيد زيزو ومصطفى محمد، بواقع 6 لاعبين من كل فريق، ويخشى مسئولو الأهلى بشكل كبير من أن يكون الحارس الأساسى للمنتخب والفريق محمد الشناوى قد تعرض للإصابة بالفيروس خاصة أنه كان ملازماً لمحمد الننى بشكل كبير خلال رحلة المنتخب إلى توجو، كما يثير المخاوف الشديدة فى صفوف الفريقين، أن اتحاد الكرة قد أعلن عن إصابة مدلك المنتخب بفيروس كورونا، وهذا بطبيعة عمله يتعامل مع جميع اللاعبين أثناء عمليات التدليك لهم. استقرت لجنة الحكام بالاتحاد الإفريقى «كاف» على حكم مباراة النهائى بإسنادها لطاقم تحكيم مغربى بقيادة رضوان جيد، حيث لم يحكم المغربى أى مباراة فى الدورين نصف النهائى بمسابقتى دورى الأبطال وكأس الكونفدرالية هذا الموسم، كما أنه سيدير النهائى الأول له على الصعيد القاري، وسبق له أن أدار 16 مباراة فى مسيرته بدورى أبطال إفريقيا بالإضافة إلى 3 لقاءات فى كأس الكونفدرالية، بجانب 4 مباريات فى كأس الأمم الإفريقية، و7 مواجهات بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم.