الأربعاء 25 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

للمرة الأولى

قمة «افتراضية» برئاسة عربية

وتصدر جدول أعمال القمة، عمليات الشراء والتوزيع العالمى للقاحات والأدوية والاختبارات فى الدول المنخفضة الدخل التى لا تستطيع تحمل هذه النفقات وحدها. 



وسيحث الاتحاد الأوروبى مجموعة العشرين على استثمار 4.5 مليار دولار للمساعدة فى هذا الصدد.

وأكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن أولوية مجموعة العشرين القصوى والآنيّة هى مكافحة الجائحة وتبعاتها الصحية والاجتماعية والاقتصادية، مشيراً إلى أن حماية الأرواح والحفاظ على الوظائف وركائز المعيشة تأتى فى مقدمة اهتمامات قادة العشرين.

وأضاف تظل جهودنا فى إطار مجموعة العشرين متمركزة حول السعى لتوفير الظروف الملائمة للوصول إلى لقاح لفيروس كورونا المستجد، والتأكد من تحقيق العدالة والشمولية فى توفير هذا اللقاح للجميع مع مراعاة احتياجات الدول الأكثر فقراً.

وضم جدول أعمال القمة عدداً من القضايا، أهمها، الطاقة والمناخ والاقتصاد الرقمى والرعاية الصحية والتعليم.

وبما أن قمة العشرين هذا العام استثنائية وافتراضية، فقد قامت أمانةُ رئاسة مجموعة العشرين بتصميم صورةٍ جماعية افتراضية لقادة دول المجموعة، وعرضتها على جدران حى الطريف فى الدرعية التاريخية، توثيقاً لإقامة القمة فى السعودية.

وتتطلع المملكة إلى تعزيز التعاون مع شركائها من الدول الأعضاء لتحقيق أهداف المجموعة, وإيجاد توافق دولى حول القضايا الاقتصادية المطروحة فى جدول الأعمال بهدف تحقيق استقرار الاقتصاد العالمى وازدهاره، كما ستسهم استضافة القمة فى طرح القضايا التى تهم منطقتى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 «جونسون»

وقال بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا فى تصريحات صحفية :»أشكر الملك سلمان على رئاسته مجموعة العشرين فى هذا الوقت المضطرب «.

وأضاف :» تكاتفنا فى مجموعة العشرين كفيل بالتعافى بشكل أفضل من أزمة كورونا».

وأكد جونسون أن بريطانيا ملتزمة بتوفير أى لقاح بعدل فى أنحاء العالم, مشيرا إلى أن اللقاحات يمكن أن تكون سبيلنا للخروج من أزمة كورونا.

«الجبير»

وكان وزير الدولة السعودى للشئون الخارجية عادل الجبير، قد أكد خلال جلسة حوار ضمن الأعمال التحضيرية للقمة، أن اجتماعات المجموعة ستركز على جملة من التحديات التى تواجه العالم، أبرزها أزمة كورونا.

وقال الجبير: «مجموعة العشرين ستستمر بمعالجة التحديات قبل بروزها. القمة ستكون فرصة لنا لمناقشة رؤية المملكة 2030. كان هذا قدرنا وهو مواجهة وباء كورونا، لكن العمل بشكل جماعى سيمكننا من مواجهة هذا التحدي».

وستقتصر أعمال القمة التى عادة ما تشكّل فرصة للحوارات الثنائية بين قادة العالم، على جلسات مختصرة عبر الإنترنت بشأن القضايا العالمية الأكثر إلحاحًا، من التغير المناخى إلى تزايد معدلات عدم المساواة.

وتتألف مجموعة العشرين من 19 دولة إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، وتعد المنتدى الرئيسى للتعاون الاقتصادى الدولي، حيث تجمع تحت مظلتها أكبر الدول المتقدمة والناشئة على مستوى العالم.

وتضم مجموعة العشرين ثلثى عدد سكان العالم، كما تستحوذ دولها على 77 % من إجمالى التجارة الدولية.

«نبذة عن القمة»

نشأت المجموعة عام 1999، وكانت تعقد على مستوى وزراء المالية ومحافظى البنوك المركزية، وتم تأسيسها كرد فعل على الأزمات المالية التى حدثت نهاية التسعينيات، خاصة الأزمة المالية بجنوب شرق آسيا وأزمة المكسيك.

وعلى وقع الأزمة المالية العالمية فى 2008، تم رفع مستوى مجموعة العشرين ليضم قادة دول الأعضاء، وعقدت أول قمة فى واشنطن، وعليه تم توسيع جدول الأعمال لتشمل القضايا الاجتماعية والاقتصادية والتنموية.

وتضم المجموعة أكبر اقتصادين فى العالم، الولايات المتحدة بناتج محلى إجمالى يفوق 20 تريليون دولار، والصين بـ13 تريليون دولار.

وتتناوب رئاسة مجموعة العشرين بين الدول الأعضاء كل عام، لتقوم بمهام تحديد جدول الأعمال وتنظيم قمة القادة، ودورة عام 2020 ستترأسها السعودية وهى الدولة العربية الوحيدة فى المجموعة، وتعقد فى الرياض يومى السبت والأحد.