الأحد 24 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

بنك مصر يحافظ على تصدره فى ترتيب القروض المشتركة

حصل بنك مصر على مركز متقدم على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فى ترتيب وتسويق القروض المشتركة لعام 2020 وفقاً لمؤسسة بلومبرج  العالمية والمتخصصة فى مجال المال والبنوك فقد أعلنت المؤسسة العالمية انه وفقاً للقائمة الخاصة بالقروض المشتركة لعام  2020 حصول بنك مصر على المركز الثانى  كأفضل مسوق تمويلى وكأفضل مرتب رئيسى للقروض المشتركة على مستوى الشرق الأوسط  وشمال افريقيا، وذلك ضمن بنوك  اقليمية ودولية كبرى بالقائمة. ويأتى ذلك التتويج بعد ان قام البنك بإتمام 29 صفقة تمويلية مشتركة بقيمة اجمالية حوالى 8.9  مليار دولار (بما يعادل حوالى 136 مليار جم)، قام فيها البنك بدور المرتب الرئيسي، وكذلك اتمام 27 صفقة تمويلية بقيمة إجمالية 9.1 مليار دولار أمريكى (بما يعادل حوالى  142 مليار جم)، قام فيها البنك بدور مسوق التمويل من اجمالى العمليات التمويلية، ويعد هذا استمراراً للإنجازات  التى يقوم بها بنك مصر على مدار الـ 5 سنوات الماضية فى ترتيب وتسويق القروض المشتركة. وتجدر الإشارة الى أن الترتيب الحاصل عليه بنك مصر هو عن دوره فى القروض المشتركة، كمرتب رئيسى وكمسوق للقروض المشتركة وهى الأدوار الأساسية فى القروض المشتركة والتى تعتمد على الدراسة والتسويق، وتعكس العلاقات الجيدة مع كل من العملاء التى يتم ترتيب القروض لها، وكذا البنوك التى تتم دعوتها للمشاركة فى القروض، ويأتى ذلك التصنيف تتويجاً لدور البنك الحيوى لتمويل الأنشطة الاقتصادية المختلفة مثال قطاعات البترول، الكيماويات والبتروكيماويات، الاتصالات، الطاقة المتجددة، الحديد، والأنشطة العقارية، مما يؤكد على دور بنك مصر فى دعم الاقتصاد المصرى، فى اطار حرص البنك الدائم على دعم الاقتصاد المصرى بكافة قطاعاته.



وبذلك يواصل بنك مصر حفاظه على مركزه المتقدم خلال السنوات الخمسة الماضية فى مجال تسويق وإدارة وترتيب القروض المشتركة وتمويل المشروعات، وفقاً للتقييم الذى تعده مؤسسة بلومبرج العالمية للبنوك، والذى يعكس حجم  النجاح الذى حققه قطاع ائتمان الشركات والقروض المشتركة ببنك مصر، ويؤكد الأداء المتميز للبنك ونتائجه المالية القوية، واستمراراً للخطط التسويقية المكثفة التى ينتهجها بنك مصر لجذب عملاء وعمليات تمويلية جديدة، وكذلك التزام البنك بتنفيذ أهدافه الاستراتيجية والتنموية بهدف دعم الاقتصاد القومى فى شتى المجالات والقطاعات.