الأحد 24 يناير 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

قطار تشريعات برلمان ٢٠٢١ ينطلق

جلسة تاريخية شهدها مجلس النواب أمس خلال الجلسة الافتتاحية التى بدأت بأداء النواب اليمين الدستورية ثم انتخاب رئيس المجلس والوكيلين، وأدى 592 نائبا بمجلس النواب اليمين الدستورية خلال الجلسة الافتتاحية امس منهم 420 عضوا أدوا اليمين للمرة الأولى من أصل 596 عضوا نظرا لوجود حالتى وفاة بين صفوف النواب، وكذلك عدم حسم مقعد دائرة ديرمواس بالمنيا المؤجل من المرحلة الأولى بسبب حكم قضائى.



وترأست الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشى، بصفتها أكبر أعضاء المجلس سنا الجلسة الإجرائية وساعدها أصغر الأعضاء سنا النائبين أبانوب عزت وفاطمة سليم. 

وطالبت الشوباشى، اعضاء مجلس النواب، اداء اليمين الدستورى، وفقا لما نص عليه الدستور، دون زيادة أو نقصان.

وعقب انتهاء الأعضاء من أداء اليمين الدستورية، أشادت الشوباشى بنجاح الدولة المصرية فى إجراء العملية الانتخابية لمجلسى النواب والشيوخ فى ظل جائحة كورونا، مشيرة إلى أن هذا جاء بتضافر جهود مؤسساتها وأبنائها وقياداتها السياسية.

ووجهت الشوباشى بالشكر إلى الهيئة الوطنية للانتخابات على حسن إدارة العملية الانتخابية، والقوات المسلحة والشرطة على جهودهم فيتأمين العملية الانتخابية، وقالت إنه يجب أن لا ننسى الجهود التى بذلها المستشار الراحل لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات.

كما وجه النواب الشكر إلى جيش مصر الأبيض الذين تحدوا الصعاب فى سبيل مواجهة جائحة كورونا.

واعلنت الشوباشى فوز المستشار حنفى الجبالى، بمنصب رئيس مجلس النواب، فى الانتخابات التى أجريت على رئاسة المجلس، وذلك بعد حصوله على  508 أصوات من بين 587 أصوات.. حيث وصلت الأصوات الباطلة 11 صوتاً والصحيحة 576 صوتاً،  وكان المجلس قد شكل لجنة خاصة للإشراف على العملية الانتخابية وفرز الأصوات.. برئاسة النائب إيهاب إسكندر، وعضوية كل من حسن عمر حسانين (مستقبل وطن)، وهشام هلال (مصر الحديثة)، هشام حسن (مستقل)، مصطفى بدران (حماة وطن)، محمد أحمد مصطفى (الشعب الجمهوري)، محمد رمضان (مستقل).

وأشارت الشوباشى إلى الدعم غير المسبوق من القيادة السياسية فى كافة المجالات وخاصة المجالس النيابية والتى شهدت أعلى نسبةتمثيل للمرأة فى البرلمان طوال تاريخ الحياة النيابية، قائلة : لعل وجودى هنا خير شاهد على ذلك، كما شهد البرلمان الحالى أعلى نسبة تمثيلللاحزاب السياسية بالمقارنة بالمجالس النيابية السابقة.. وتمنت لجميع الأعضاء التوفيق وتأدية الواجب الوطنى على أكمل وجه. 

وشهدت الساعات الأولى من صباح الجلسة اجراءات مكثفة من الأمانة العامة لمجلس النواب، لمواجهة كورونا وتحقيق التباعد الاجتماعى، حيث اقامت الأمانة العامة قاعة انتظار فى حرم البرلمان،مزودة بشاشة متصلة بالفاعة الرئيسية ووزعت المقاعد فى البهو الفرعونى بشكل يحقق التباعد، فى اطار الإجراءات الاحترازية ضد كورونا.

ووضعت الأمانة العامة لمجلس النواب، عدد من العلامات الاسترشادية داخل حرم البرلمان، للتيسير على النواب فى تحركاتهم داخل المجلس التشريعى، وذلك قبل بدء اعمال الجلسة العامة.

وخصصت الامانة العامة لمجلس النواب، عدد من الموظفين داخل القاعة الرئيسية للمجلس، لمساعدة النواب فى الوصول الى مقاعدهم حيث تم ترتيب الاسماء داخل القاعة وذلك فى إطار إجراءات التباعد الاجتماعى.

وفى سابقة برلمانية شهدت أولى جلسات مجلس النواب أمس اعتلاء سيدتين لمنصة البرلمان وإدارة الجلسة.. وحيث شهدت الجلسة الافتتاحية لمجلس نواب ٢٠٢١ تجدد تحقق حلم المرأة المصرية فى الصعود إلى منصة البرلمان بصعود سيدتان إلى المنصة وذلك بإدارة النائبة فريدة الشوباشى للجلسة الإجرائية ويعاونها فى إجراءاتها أصغر عضوين سنا منهم النائبة فاطمة أحمد وكذلك النائب القبطى أبانوب عزت وهو انعكاس لواقع تمكين كل فئات المجتمع فى برلمان ٢٠٢١.

وقبل ساعات من انتخاب الوكيلين كانت المنافسة بين كلا من المستشار أحمد سعد الدين عضو المجلس والأمين العام السابق للمجلس والنائب محمد أبو العينين المرشحان بدعم من حزب مستقبل وطن، وأعلن النائب سليمان وهدان عضو مجلس النواب خوض انتخابات الوكالة.

وحرص كل من النائبين محمد أبو العينين وأحمد سعد الدين، التحرك جنبا إلى جنب داخل طرقات المجلس والبهو الفرعونى وذلك على خلفية إعلان كل منهما ترشحه لوكالة مجلس النواب حرص عدد من نواب حزب مستقبل وطن على مرافقة المرشحين للوكالة استعدادا لخوض الانتخابات.

وأكد المستشار أحمد سعد عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن ترشحة لمنصب وكالة مجلس النواب فى الانتخابات التى ستجرى خلال الجلسة الافتتاحية للفصل التشريعى الثانى عن الفترة (2021- 2026).

فيما أعلن النائب مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، صباح أمس تراجعه عن الترشح لوكالة البرلمان 2021، وذلك بعد توافق القوى الوطنية على الدفع بالمستشار حنفى الجبالى رئيسا للمجلس، والنائب محمد أبو العينين، والنائب أحمد سعد على مستوى الوكالة، فى ضوء التوافق على تشكيل هيئة مكتب مجلس النواب.

وأكد بكرى على أن مجلس النواب ينعقد فى ظل تحديات كبيرة تواجها البلاد من الداخل والخارج تستهدف الوطن وأمنه واستقراراه، مؤكدا على أنه قد عزم مع بدء الفصل التشريعى الجديد التقدم اليوم بالترشح على مقعد وكيل مجلس النواب فى انتخابات هدفها لم الشمل وترسيخ قواعد الديمقراطية جنبا إلى جنب مع الاصطفاف الوطني، دعما للدولة الوطنية ومؤسساتها وللقائد الجسور ولكافة الإنجازات التى تحققت منذ 30 يونيو.

ولفت عضو مجلس النواب إلى أنه بعد علمه الاستقرار من قبل تحالف القوى الوطنية على ترشيح المستشار حنفى الجبالى لموقع رئيس المجلس والنائبين محمد أبو العنين والمستشار أحمد سعد فى موقع الوكيلين، قرر عدم الترشح التزاما بما جرى من توافق خاصة وأنه كان مرشحا على القائمة الوطنية، متقدما بالتحية للدكتور على عبد العال قائلا:» التقدم بالتحية والتقدير إلى رجل أعطى بلا حدود وقدم الكثير وكان داعما للدولة المصرية ومؤسساتها فى أخطر المراحل الرجل المخلص والقيمة الوطنية وهو الدكتور على عبد العال».