الثلاثاء 2 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

أكد أنه لم يعتزل الإعلام

جابر القرموطى: لا أسعى خلف التريند بـ«ست فوق الأربعين» وهانى شاكر لو سمع الأغنية و«معجبتهوش» هتوقف فورًا

أكد الإعلامى جابر للقرموطى، انتظاره فكرة برنامج مناسبة ليعود بها الى الشاشة، معبرا عن أمنيته بأن يكون برنامجا يعبر عن موضوعاته بشكل فنى ، من خلال الأغانى والموسيقى.



ونفى «القرموطى» لـ«روزاليوسف» اعتزاله الإعلام، وبخاصة بعدما توجه إلى الغناء، إذ أن تقديمه أغنية راب «ست فوق الأربعين»، بمثابة تجربة مختلفة أراد خوضها ورغم كل الانتقادات التى وجهت له لكنه يرى الحياة مغامرة، مضيفا:»الكثير حذرونى من نزول الأغنية، وانتقدوا اللوك الخاص بى لكن أنا مش هغنى راب ببدلة ولكن بملابس مناسبة لنوع الأغنية، والانتقادات على عينى ورأسى، وطول عمرى بخرج برة الصندوق وأمر طبيعى بالنسبة لى».

وأشار إلى أنه سيستمر فى الغناء فى حالة نجاح الأغنية، من خلال التعبير عن مختلف الموضوعات بالموسيقى بعدما كان يعبر عنها بالكلام فى البرنامج، مضيفا: «مش هقعد فى البيت إيدى على خدى منتظر البرنامج، لازم أشتغل».

وتابع، أنه قدم الأغنية وفقا لإمكانياته المادية وخاصة أنها من إنتاجه، حيث سجلها فى أستديو الموزع الدكتور رامى مصطفى، والذى بذل مجهودا كبيرا فى العمل، لافتا إلى أن كلمات الأغنية مشتركة بينه وفادى أشرف ومحمد السيد، أما موسيقى الراب من ألحان أنس شريف.

وعبر عن أمنيته فى نجاح الأغنية، لافتا إلى أنه استوحى فكرتها من قضية كانت محل نقاش على موقع تويتر بين مجموعة من الأشخاص وقال أحدهم إن المرأة بعد عمر الأربعين ليست لها قيمة ، وهذا ما استنكرته كثير من النساء عبر تويتر، موضحا أنه قرر أن يقدم هذه الفكرة فى أغنية راب مستعينا بإحدى المدافعات عن المرأة وتدعى ميادة نصرى وهى ليست مطربة ولكن صوتها رائع على حد وصفه.

وأكد أنه يحب غناء الراب ومقدمى هذا الفن،  ويعلم أنه لا يوجد شخص وصل الخمسين عاما من عمره يغنى راب، لكن لابد من التجاوب مع الأجيال المختلفة، والحركة التى يخلقها الشخص لنفسه ضرورية، مضيفا: «مش داخل اعمل شو أو تريند لأن التريند بيعد يوم أو يومين وينتهى».

وأشار إلى أنه كان له تجربتان فى الغناء من قبل ولكن ليست راب، وهما أغنية «بكرة نعيش» والتى تناولت قضية التحرش وأشاد بها المجلس القومى للمرأة فى بيان، وأغنية أخرى عن المدرسة.

وتابع قائلا: «المطرب هانى شاكر نقيب الموسيقيين، لو سمع الأغنية ومعجبتهوش هتوقف فورا، رأيه على عينى ورأسى». جابر القرموطى، أكد أنه ليس لديه مانع من خوض تجربة التمثيل حاليا، لافتا إلى أنه عرض عليه عمل فنى عام 2013 ولكنه اعتذر وقتها لانشغاله فى برنامجه،لافتا إلى أنه إذا قدم عملا فنيا سواء تمثيل أو غناء لابد أن  يتضمن رسالة وفكرة ، إذ إنه مؤمن الرسالة الهادفة مشتركة  سواء فى الإعلام أو الفن أو الغناء.