الثلاثاء 2 مارس 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
البحث عن «أخلاقنا»

البحث عن «أخلاقنا»

■ دكتورة ناهد السيد مطر استشارى الأطفال بمستشفى بورسعيد العام سابقا.. أحد المهمومين بالناس.. والمدافعين وبقوة عن ضرورة عودة «الأخلاق» للمجتمع.. وهو ما يعنى القيم الإنسانية والدينية كعناصر نحن فى أشد الحاجة إليها الآن لبناء الإنسان المصرى.



■ دكتورة ناهد مطر وقبل أن أكتب عن رؤيتها تجاه مبادرة «أخلاقنا» هى زوجة للدكتور زكريا الصندوقى الجراح وأولادها ريهام بكالوريوس تجارة ود.رحاب زكريا استشارى جلدية ود.أحمد زكريا طبيب زراعة الأسنان زوج ابنتها استشارى طبيب شادى سليمان بمعهد رمد الجيزة.

هى الطالبة المثالية فى ثانوية بورسعيد.. ومؤسسة أسرة الشباب بكلية طب قصر العينى.. والدها مؤسس دار المسنين ببورسعيد ورئيس القلم الجنائى الأسبق.

■ دكتورة ناهد مطر دعوتها للتمسك والعودة «لأخلاقنا» ليست وليدة الساعة.. بل واضح من رسائلها إلى الرئيس عبدالناصر وبعده السادات ومبارك تمنت عمل خطة لعودة «الأخلاق» إلى الاسرة وبالتالى المجتمع واقترحت إطارا للعمل الميدانى.

دكتورة ناهد مطر عندما قرأت عن مبادرة «أخلاقنا» التى أطلقها وزير الشاب والشئون المعنوية للقوات المسلحة لم تنتظر.. وفى حوار تليفونى بلورت خطط وعمل تنفيذى لتطبيق المبادرة قالت لى:

■ من خلال عملى وحياتى أعتقد أن الاسرة هى أهم عناصر نشر «أخلاقنا» والدى منحنى القدوة عندما اهتم بالعائلة وساند وساعد المحتاج.. فى حياتها كطالبة طب.. قادت فريق عمل لحث الشباب للتبرع بالدم كمساندة ومساعدة المحتاج وذهبت الى الصعيد مع د.سيد سيف فى حملات مساعدة وشفاء لأمراض البسطاء.

■ من خلال الاتصال التليفونى مع د.ناهد مطر حددت خطتها لصالح «أخلاقنا» فى:

1- على الاسرة أن تغرس القيم الاخلاقية فى الاطفال عن طريق الرؤية العملية.. تطبيق تلك المبادئ عمليا وبمشاركة الاطفال.. بمعنى لو زارت الاسرة دارا للمسنين فى الاعياد بصحبة أطفالهم.. هنا نجحا فى وضع صورة جميلة للتعاون والمشاركة فى عقل الطفل.

2- المرأة مصنع الرجال.. لو صلحت لانصلح حال الاسرة كلها.. قبل الزواج ممكن نعمل «كورس» تعليمى للمقبلين على الزواج لضمان حياة مستقرة للجميع.

3- «أخلاقنا» تعنى التسامح.. المشاركة. الاهتمام بالغير.. أن تحب لغيرك كما تحب لنفسك.. فى المدرسة مطلوب عودة الشرطة المدرسية.. لو رميت حاجة على الارض كسلوك هنا تتدخل الشرطة المدرسية وتصحح الوضع.

4- لازم نعلم صغارنا احترام الأب والأم قبلة من الابن على يد الأب والأم سلوك محترم يحمى الأسرة من أى ديفوهات كسلوك ويصنع حصانة للاسرة.

5- على وزارة الشباب أن تطلق العنان للمسابقات بين الاطفال والشباب فى المدارس والجامعات للبحث عن الطفل المبدع.. احتضانه وتهيئة المناخ لينطلق.

6- فكرة إنسانية لازم نعلم الطفل.. أن يقتسم الحياة بكل ما فيها مع غيره والبداية السندوتش.. التبرع بالشنطة والملابس القديمة للمحتاج.

هنا نبدأ فى غرس القيم الجميلة فى عقول أولادنا من الصغر.

نرصد للأطفال مجموعة حوافز كمكافأة مشاركتهم فى نظافة الفصل.. الكشافة.. مسابقات الكرة والرياضة.. القراءة.. فن الذوق وقيم الجمال.. الروح.. الزراعة للنباتات والورود.. الرسم.. الموسيقى..

7- هناك مسئوليات وسلوكيات لازم نركز عليها.. كمثال لكى تكون أسرة جيدة.. لازم تعامل فيها الزوجة باحترام أمام أولادها.. الأم خط أحمر.. خلى ولادك يقبلوا «يد» أُمهم.. أوعى تقلل منها وعلى الزوجة أيضا أن تحافظ على صورة ومكانة الأب.

انزل صلى مع أبوك.. أشرك ابنك فى مشروع خدمى للحى.. أو نشاط تطوعى علم ابنك ازاى يحافظ على ابنة غيرك وكأنها أخته.. مطلوب إحياء الضمير.. حق الجيرة..

فى الجامع حكاية ترويها د.ناهد مطر بقولها: ذهب زوجان إلى شيخ جامع بشكوى وخلافات.. الزوجة طلبت من الشيخ الطلاق وأصرت عليه.. الزوج رضخ وطلقها.. بعد عام تصادف أن قابل المطلقة شيخ الجامع.. صرخت فى وجهه قائلة: يا ريتك ضربتنى بالقليم على وجههى عندما طلبت من زوجى الطلاق أمامك.. أنا الآن ممنوعة من دخول منزل الزوجية وقضيتى فى المحاكم.

هذا يعنى ضرورة الرجوع إلى القرآن الكريم لمعرفة شروط الصلح بين الزوجين.

■ المخدرات آفة العصر.. تحكى حكاية أم بسيطة وجدت فى جيب طفلها 12 سنة 200 جنيه.. انزعجت قالت له من أين لك ذلك.. رد بعنف وبقسوة مهددا والدته.. اكتشفت أن صغيرها دخل عالم المخدرات.. ويجب حماية المجتمع من تلك الفئة المجرمة التى تحطم الشباب بل تهدد الاسرة بكاملها.

حماية أولادنا مسئوليتنا.. وحماية المجتمع يجب على الدولة أن تقوم بدورها.

■ ازرعوا فى أولادكم الرحمة.. خليهم يزوروا ملاجئ الأيتام.. دور المسنين.. الأماكن الفقيرة.

آخر كلماتها: الاعلام عليه دور كبير.. مطلوب منه تعظيم قيم المجتمع.. التركيز على نشر القيم الإنسانية والدينية والترويج لأخلاقنا.

■ لواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد قال لى «عاوز نرجع أخلاق الطبلية».. التى تلتف الاسرة حولها فى مواعيد للطعام.. نفسى ترجع الاخلاق لسلوكنا ومنهج حياتنا.

محافظ بورسعيد يرى أن المجتمع فى حاجة لوظائف.. أو فرصة.. يحتاج أيضا لـ«أخلاقنا» والمبادئ الحلوة التى صنعت لنا حياة هادئة تتسم بالعدل والصدق والاحترام.