الأربعاء 19 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

راغدة شلهوب: عملت معاهدة سلام مع الرجال

إعلامية لبنانية تمتلك لونا مميزا ومختلفا فى برامجها الحوارية، تألقت ببرامجها الفنية والتى حققت نجاحا كبيرا باستضافتها عددًا كبيرًا من مشاهير مصر والعالم العربى، إنها الإعلامية راغدة شلهوب، والتى تقدم حاليًا برنامجها الجديد «نص الكلام» على قناة النهار.



«شلهوب» أكدت فى حوارها مع «روزاليوسف»، أن برنامجها يهتم بالموضوعات الاجتماعية ومختلف عن برامجها السابقة، لافتة إلى أن قرارها بالابتعاد عن البرامج الفنية رغبة منها فى التجديد ولشعورها بالملل من انحسارها فى هذه النوعية من البرامج.

 وأوضحت أنها اعتذرت عن عمل فنى لأنها لم تحب التمثيل، بعد تقديمها تجربة فنية فى لبنان، لما يتطلبه من وقت طويل لتصوير العمل داخل الاستديو، مؤكدة أنها تحب عملها كإعلامية.

وكشفت خلال حوارها أن حرصها على تقديم برامجها خارج شهر رمضان يعود لاستحواذ الدراما على اهتمام المشاهد بشكل أكبر خلال هذا الموسم، كل تلك الموضوعات وغيرها ستجدونها مفصلة فى نص الحوار التالى:   

■ كيف جاءت فكرة برنامج «نص الكلام»؟

هو برنامج اجتماعى، تحدثت فى فكرته مع فريق الإعداد حتى تبلور فى شكله النهائى، وكل حلقة تضمن موضوعا وقضية معينة، ولا يعتمد على استضافة المشاهير، وإنما استضافة مواطنين من مختلف الفئات الاجتماعية ممن لديهم موضوع معين يستحق النقاش، واستضافتى لنجلة الفنانة رجاء الجداوى، كان للحديث عن رحلة والدتها مع فيروس كورونا والذى تسبب فى وفاتها، أما الحلقة الأخرى فاستضفت خلالها زوجين للحديث عن سر استمرار زواج لمدة 35 عاما فى ظل انتشار الطلاق بكثرة حاليا.

■ ألم تقلقى من كثرة البرامج الاجتماعية الموجودة على الشاشات حاليًا؟

أعلم ان الموضوعات الاجتماعية تقدم عبر الكثير من البرامج، لكن لكل إعلامى طريقته الخاصة فى تناول الموضوع، وبالتالى سأطرح القضية من زواية مختلفة ومعالجة جديدة، مثل استضافتى فى إحدي الحلقات المقبلة لأشخاص من ذوى القدرات الخاصة «الصم والبكم» وحديث مع ابنتهم عن سر حب وتفاهم والديها، والحلقات القادمة قوية وجريئة فى الطرح، منها حلقة عن العائدين من الموت والزوجات الذين تعرضوا لعنف أسرى، ومازلت أواصل تسجيل حلقات البرنامج الاسبوع المقبل.

■ ما سبب ابتعادك عن البرامج الفنية؟

رغبتى فى التنويع، والتجديد، وشعورى بالملل من البرامج الفنية، فأنا قدمت برنامج «100 سؤال» استضفت به 45 ضيفا، وقدمت خلاله تصريحات قيلت لأول مرة من المشاهير، لذلك أرى أنه أهم برامجى الفنية يليه «فحص شامل» تضمن 35 ضيفا، وقدمت «تحيا الستات» على مدار موسمين، وفى النهاية البرامج الفنية ملعبى، لكن لا يوجد جديد يمكننى تقديمه، وأرى أن اليوم بوجود السوشيال ميديا، أصبح الجمهور على دراية بأخبار الفنانين وحياتهم من خلال انستجرام وفيس بوك، وأصبحت أريد تحديا جديدا من خلال تقديمى موضوعات اجتماعية وابتعادى عن الفن.

■ وما سبب تسميته بـ«نص الكلام»؟

- لان النص الآخر من الكلام عن الشخص غير معروف، وكل شخص لديه وجهة نظر خاصة، نتعرف على هذا الجزء المجهول خلال البرنامج، والإعلام دوره يتمثل فى تسليط الضوء على المشكلة لكن ليس أن يعطى حلولا، وبمجرد التركيز على الموضوع فهذا يعطى بداية لطريق الحل، أى لا نعطى حلولا جذرية.

■ ماذا عن موقفك من الرجل فى برنامجك الجديد؟

- عملت معاهدة سلام مع الرجل، وأقدم موضوعات الرجل والمرأة بالتساوى فى البرنامج، لأن البرنامج اجتماعى ولابد من تناول مختلف القضايا، ومن بينها قضية تعرض بعض الرجال للعنف أيضا من المرأة، وليس الأمر دائما بالعكس.

■ من الملاحظ تقديمك برامجك خارج رمضان.. فما سبب ذلك؟

- المسلسلات دائما تأخذ الحيز الأكبر من الاهتمام فى شهر رمضان، والجمهور ينجذب أكثر للدراما، وبالتالى إذا البرنامج لم يكن مجهزا بطريقة رائعة سيخسر أمام منافسة الأعمال الدرامية، لذلك أفضل برامجى تكون خارج الموسم الرمضانى كى يحصل على نسبة مشاهدة جيدة.

■ لماذا غائبة عن مواقع التواصل الاجتماعى؟

- أنا شخص كسول وهذه مشكلتى، وكثير من الاصدقاء يطالبونى بأن أصبح نشيطة على السوشيال ميديا، وأعلم أن ابتعادى وقلة تفاعلى أمر خاطئ، لكننى لست جاهزة طول الوقت حتى إذ كان الأمر مجرد انشغالى ذهنيا، ولكن أنوى أكون أكثر تفاعلا الفترة المقبلة، وأفضل موقع انستجرام بشكل أكبر من فيس بوك بسبب الأخبار السيئة على الاخير، وهذا الأمر يزعجنى نفسيا. ■ عقب مشاركتك فى «عقارب الساعة».. ألا تفكرى فى خوض عالم التمثيل؟

- لا أحب التمثيل، لما يتطلبه من وقت طويل لتصوير العمل داخل الاستديو، ورغم أننى تلقيت عرضا لعمل فنى بعد تقديمى تجربة فنية فى لبنان إلا أننى اعتذرت، وأنا أحب شغلى كإعلامية وشغفى الأول والاخير هو التليفزيون.

■ وأين أنت من الراديو حاليا؟

- ربما أقدم هذه التجربة فى مصر، وخاصة أننى أحب الراديو بعد تقديمى تجارب إذاعية من قبل فى لبنان، لكننى أعشق التليفزيون بشكل أكبر، لذلك الراديو ليس هدفى الأساسى، ولكن لدى تجربة جديدة مشغوله بها حاليا وهى الدورات التدريبيه لفن تقديم البرامج والحوار التليفزيونى، أخوض هذا الأمر لأول مرة، وأحببت التجربة، بأن أنقل خبراتى للطلاب او للعاملين فى بداية طريقهم فى الاعلام، وهذا انطلاقا من أننى إعلامية كما أننى خريجة صحافة وإعلام أيضا، وأجد ما درسته مختلف عن الشغل ولذلك أحب تعريف الطلاب بفنون المهنة.

■ وهل تنزعجى من وجود الفنانين والرياضيين على كرسى المذيع؟

- اطلاقا، خاصة أن الفنانين والرياضين يقدمون برامج تناسب عملهم الفنى أو الرياضى، وموضوعات هما على دراية كبيرة بها فى تخصصهما سواء برامج فنية أو رياضية، كما أن هناك كثيرا من الإعلاميين نجحوا وهم ليسوا من دارسى الإعلام، فالإعلامى لابد أن يكون ملما بمختلف الموضوعات وأن يكون لديه نسبة ثقافة ووعى كبير، وبالتالى ليس شرطا يكون دارس إعلام،  لكن ما يزعجنى إذا وجدت مذيعة لا تمتلك أى أدوات المذيع وموجودة على الشاشة لمجرد أنها جميلة فقط، وأرى أن الجمهور ليس غبيا ويعرف إذا كانت هذه المذيعة لديها مواصفات مقدمة البرامج  الجيدة أم مجرد شكل فقط، والأخيرة يشاهدها الجمهور مرة او اثنين لمجرد رؤية ملابسها فقط ثم يغير القناة، ولذلك لا يصح إلا الصحيح، وبالتالى من يمتلك الموهبة سيستمر وعكس ذلك ستكون تجربة وتتوقف، وكما نرى بعض المقدمين لجأوا للغناء والتمثيل حاليا.

■ من الإعلامى الذى تفضلين متابعته؟

- أحب لغة وطريقة الصحفى الكبير مفيد فوزى، وحنكة الإعلامى عمرو الليثى، وذكاء عمرو أديب والذى سبق وعملت معه على قناة أوربت، وأرى أن كل إعلامى ناجح لديه بصمته المميزة.