الإثنين 12 أبريل 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
شباب مصر.. احنا «بتوع» البناء

شباب مصر.. احنا «بتوع» البناء

احنا جزء من شباب مصر.. بيقولوا علينا قيادات.



قرأنا.. وشاركنا.. اتحاورنا.. وشفنا بعيونا.. وقيمنا بدماغنا.

اختلطنا وقرأنا ملفات الأفضل وعرفنا ليه هم أفضل.. دول وأفراد.. درسنا مشاكلنا وغيرنا.. قارنا بين ما لديهم وما عندنا. توصلنا..

أن مشكلتنا التقاطعات.. وحياتنا المشتتة.. وأفكارنا الفردية.. والابتعاد عن الجماعة.. وعرفنا أن عندنا.. وعندنا.. وعندنا.. لكن مش عارفين نوظف.. ولا نتعاون ولا حتى نتفق.. حتى أهملنا مهاراتنا.. وانشغلنا بالقشور.. وتركنا الدولة تفكر لنا.. وتبنى لنا.. وندافع عنها وعننا وعرفنا أن كل واحد منا أو مجموعة.

بتشتغل لوحدها..

غاب التنسيق.. والتعاون عن حياتنا.. والنتيجة معظمنا بيتفرج.

احنا مين..

بنتعلم.. وعندنا خبرة.. وتراكمات متنوعة.. ولكن كل واحد منا فاكر أن كده خلاص.. واكتشفنا اننا ضيعنا سنين الدولة مشغولة وبتشتغل.

واحنا واقفين ساكتين، ومش عارفين حتى المطلوب مننا فى أجندة التنمية وتعظيم روافد الدولة المصرية.. سنوات كثيرة ضاعت.. وجهد أكثر اتحرق.. وأي نجاح عندنا أصبح فردى أو صدفة.

كان سؤالنا؟

ازاى نضع الفارق؟ ازاى نشارك.. ازاى يبقى لينا مكانة أكبر وأوسع.. وازاى نبنى بلدنا.. طرحنا رؤية.. وفكرة وحرضنا.. وننتظر وصول الصدى.. عشنا الألم.. الأمل.. جربنا وشاركنا وأخطأنا وصححنا أفكارنا وقررنا نشارك فى بنائها.

احنا مش أقل من جنودنا اللى واقفة فى البرد القارس والحر الملتهبة.. ومعاهم البنادق أو خلف المدافع.. لهم هدف وعقيدة صارمة لحماية الدولة.. حياتهم لخدمة بلدهم وأمن الشعب يتقدم على أمنهم.

احنا مش أقل من المخلصين فى بلدنا اللى بيبنوها ويصلحوها.. ويدافعوا عنها ويموتوا علشانا..

علشان كده قررنا:

نشارك - نساند - علشان نبنيها.. وندافع عنها ونحميها نحجز لنا دور ونطرح أفكار.. ونخلق مبادرات وننزل نشتغل بنفسنا. احنا مؤمنين بأن فى بلدنا مخلصين زينا وأحسن مننا.

عندنا تجارب.. تراكمات خبرة.. وهنتجمع وهنمدد خطوة أسير.. ومش هنبص حولينا.. عنينا على بكرة.

مبنحبش التقاطعات

وزارة الشباب جسرنا

للعبور إلى المستقبل

عاوزين نتجمع

نفكر مع بعض

ونجمع إجابات لأسئلة حائرة.

شعارنا.

على بعض هنبنى بلدنا

مفيش تقاطع مع غيرنا

المشوار كبير.. والطريق عريض والقمة تسع الجميع

فكرتنا تقول لبلدنا شكرًا

علمتينا

ولوزارة الشباب.. عاوزين «نرد الجميل» للوزارة والبلد.

خطتنا: ندافع عن بلدنا.. ضد من يسعى لإلحاق الضرر بها.

هدفنا: بلد قوى.. فى مكانة تليق بنا

أدواتنا.. كل ما تعلمناه مع وزارة الشباب والحياة

احنا مش مع حزب أو جماعة.. احنا بتوع البناء

دى كلمتنا.. ودى فكرتنا.. خطة عملنا.. البلد.. وتقديم الدعم والمساعدة للجميع.

دى كلمة شباب اتعلم فى وزارة الشباب قد تؤدى لفكرة نادى القيادات الشباب.. نادى تدريب وتثقيف العقل.. أو لتجمع مفيد للبلد وللوزارة.. قد يلعب دور الوسيط بين الدولة والوزارة من جهة و66 مليون مصرى هم الفئة العمرية للشباب.

حماية البلد مسئوليتنا.

حروب الأجيال

حرق البلدان من الداخل

الوقيعة

الحرب بالوكالة

الدفاع عن بلد أعيش فيه ويعيش داخلنا واجب دينى وأخلاقى

رد الجميل.. جاء الوقت لتحقيقه.