الأربعاء 8 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

غادة تنافس الصين بعرائس من «الفوم»

رمضان يعنى بوجى وطمطم وعم شكشك.. عمو فؤاد وشهر زاد وشهر يار فى ألف ليلة وليلة.. الفانوس والمسحراتى والكنفانى والمدفع.. كل هذه الأشياء والشخصيات أرتبطت فى أذهاننا منذ الصغر بالشهر الكريم وأجوائه المبهجة وطقوسه التى لم ولن تتغير مع مرور الزمن، وتحرص مصممة العرائس بالفوم غادة إبراهيم على تصميم مجموعة من العرائس والديكورات المناسبة لأجواء الشهر والتى تدخل البهجة على نفوس الأطفال والكبار أيضاً من ناحية، وتنافس المنتجات الصينية بخامات مصرية أكثر جودة وأقل سعراً، بالإضافة إلى ربط الأطفال بالتراث المصرى الأصيل حتى يظل عالقاً فى أذهانهم حتى مع سيطرة التكنولوجيا الحديثة على كل مجالات الحياة.  



صممت غادة مجموعة من الهدايا المميزة للأشخاص الذين تأتى أعياد ميلادهم فى رمضان، ولأن الكنافة والقطايف من الحلويات التى تعد ضيفاً أساسياً على المائدة الرمضانية قامت غادة بتصميم مكن الكنافة وحلوانى القطايف، بالإضافة إلى راقص التنورة الذى يؤدى رقصات دائرية فريدة من نوعها لتضيء ليالى رمضان المبهجة.

حرصت غادة على أن تنافس المنتجات والألعاب الصينية، فقامت بتصميم شخصية المسحراتى يمشى ويغنى، ولم تنس من عمل فانوس رمضان المميز الذى يصدر أصوات ويغنى أغانى رمضانية مبهجة من الجوخ والبلاستيك، والجديد أيضاً هو تصميمها لشخصية إسماعيل ياسين فى شكل ضابط مدفع رمضان، حيث صنعته من خامة  الفوم الملون وخامات أخرى، وهناك كذلك عروسة على شكل شخصية فنانيس التى يعشقها الأطفال.

ولإضفاء ديكورات رمضانية مبهجة  قامت مصممة العرائس بتصميم خدادية على شكل طمطم وخامتها من الجوخ والفرو للشعر، وهناك كذلك معلقة للغرف مكتوب عليها «رمضان كريم» بالإنجليزية وبها هلال وفانوس مجسمين ونجوم وبها إضاءة بالفوم الجليتر، بالإضافة إلى هلال رمضان يضيء مصمم من قماش الخيش والخيامية.