السبت 4 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

البقلاوة.. حلوى عثمانية من ابتكار «ولادة»

تعد البقلاوة من الحلوى التى يقبل كثيرون على تناولها خاصة خلال الشهر الكريم، وقد أشارت بعض الروايات التاريخية إلى أن سبب تسمية الحلوى بهذا الاسم، يعود لأحد السلاطين العثمانين، والذى كانت زوجته تدعى «ولادة» ومعروفة بطبخها الماهر، لذلك استطاعت فى إحدى المرات ابتكار صنف حلوى جديد، وأطلقت عليه اسم «بقلاوة. وبحسب كتاب «الدولة العثمانية 1700-1922 م»، لدونالد كواترت، فإن بداية ظهور البقلاوة، يعود لأواخر القرن السابع عشر الميلادى، حيث اعتاد السلاطين أن يزوروا قصر توبكابى  فى الخامس عشر من رمضان، حيت تحفظ عباءة النبى، ويوزعون حلاوة البقلاوة على الانكشارية، وظلوا على ذلك حتى عصر السلطان عبد الحميد. وعرفت البقلاوة فى مصر باسم «جلاش»، وفى اليونان وصقلية تعرف باسم « فيلو»، وتحضر بأشكال مختلفة ومتنوعة مثل المثلثات والمربع، وتحشى بالجوز أو الفستق أو القشدة وغيرها من أنواع الحشو المبتكرة والتى تضيف لها نكهة مميزة ومختلفة، مع تحلية البقلاوة بالعسل.