الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

إقبال كبير على الأفران لإعداده.. والأسعار فى متناول الجميع

«كورونا» لم تؤثر على صناعة «كعك» العيد

عادات وتقاليد يحرص عليها المواطنون فى الأيام الأخيرة من شهر رمضان، حيث تستعد الأهالى لاستقبال عيد الفطر المبارك بإعداد وتجهيز» الكعك والبسكويت والبيتى فور والغريبة» على أشكالهم المختلفة.. ففى ظل انتشار فيروس كورونا لم يمنع الوباء احتفال المصريين بتلك المناسبة السنوية من كل عام، مع اتخاذ كافة اجهزة الدولة الإجراءات الاحترازية لمواجهة الوباء.



وتنتظر الأهالى تلك المناسة من كل عام لتجهيز «كعك العيد»، فى الوقت الذى حرص فيه الأهالى بالقرى والريف على إعداده منزليا وتسويته فى الأفران البلدى ويعد ذلك منتشرا فى قرى الصعيد حيث انتشار الجو العائلى، فى الوقت الذى لجأت ربات المنزل فى محافظات البحرى على اللجوء الى المحلات والأفران تسهيلا لتجهيزه.

 

المنيا

قبطية تتبرع بألبان ماشيتها لجيرانها لـ «صناعة الكعك»

 

المنيا - علا الحينى 

ارتبطت الأعياد فى مصر بأكلات وحلويات أصبحت جزءا لا يتجزأ من الاحتفال، ففى المنيا ورغم الأزمة التى خلفتها جائحة كورونا إلا أن شراء كحك العيد أو صناعتها أصبحت عادة لا تنقطع لدى الأسر، وجزءا من التكوين المصرى الأصيل فى فرحته بالمناسبات.

ففى المدن يقبل المواطنون على شراء كحك العيد من المخابز بينما احتفظت القرى بطقوسها فى صناعة الكحك والبسكويت والتى يتجمع الأسرة على الصناعة بوصفها عادة ربنا ما يقطعها. 

واستعدت الأفران الأفرنجية ومحلات الحلويات لتجهيز كميات كبيرة من الكحك والبسكويت والبيتى فور وعرضها للمواطنين، لتأتى صفحات الأون لاين لتنافس المخابز فى تقديم الكحك البيتى وبسعر معتدل بصنعة منزلية.

يقول أحمد على صاحب أحد الأفران، أن ليلة العيد هى ليلة فرحة يمتلئ الفرن بالزبائن لشراء الكحك والبسكويت والبيتى فور، فهناك أسر تتفق على احتياجاتها قبل نهاية رمضان والبعض يشترى الجاهز والذى نبدأ فى اعداده فى آخر عشر ايام من شهر رمضان وهناك بعض الأسر تحضر لنا المكونات ويتم صنعه فى الفرن مقابل ١٥ جنيها للكيلو، مؤكدا أن الأسعار لم تتغير عن العام الماضى لاستقرار اسعار الخامات من سمن ودقيق ومستلزمات حلويات. 

وأشار جميع المنتجات فى الفرن يتم صناعتها من السمنة البلدى أو الزبدة لأن فى النهاية نحافظ على سمعة المكان وهذه المكونات تعطى أفضل طعم، مضيفا أن الأسعار تبدأ من ٥٠ جنيها حتى ٧٠ جنيها وحسب النوع.

وأوضح علاء فتحى صاحب أحد الأفران بمركز سمالوط أن أسعار الكحك تتفاوت حيث يصل سعر كيلو الكحك السادة بالسمن النباتى من ٤٠ إلى ٥٠ جنيها، وبالسمن البلدى من ٦٠ إلى ١٢٠ جنيها حسب كمية السمن، ونفس الأسعار فى البسكويت والغربية ولكن ترتفع الأسعار قليلا فى البيتى فور بسبب تجهيزه بعد خبزه وإضافة المكسرات والشيكولاته به.  وتؤكد ثناء سيد ربة منزل أنه فى الأرياف «بيت العائلة» نتجمع فيه جميعنا من الأقارب والجيران نصنع الكحك والبسكويت بأيدينا، وهنا تظهر المشاركة المجتمعية فنجد ان جارتنا القبطية ام مينا تتبرع بألبان ماشيتها لجيرانها المسلمين لصناعة الكحك.

 

القليوبية

اختفاء «الفرن البلدى» بالقرى.. وطوابير أمام مخابز الحلوانى

 

القليوبية - حنان عليوه

عادات وتقاليد يحرص أبناء القليوبية على تكرارها كل عام فى الاسبوع الأخير من شهر رمضان، فلا تخلو أسرة من إعداد الكعك والبسكويت والبتيفور وبعض الحلويات، خلال هذا الشهر الكريم استعداد لعيد الفطر.

رصدت «روزاليوسف» أحد الأفران فى مدينة طوخ، حيث شهد إقبالا كبيرا على صنع الكعك والبسكويت حيث يتسابق المواطنون على عمل حلويات عيد الفطر. ويقول صاحب فرن المدينة المنورة بطوخ، إن الإقبال العام الحالى اكثر من العام الماضى على إنتاج الحلويات، مؤكدا ان كورونا لم تؤثر على إقبال المواطنين، حيث يعمل الفرن على مدار 24 ساعة وعلى مدار اليوم يستقبل المواطنون حيث يتلقى الطلبات من الاهالى ويتم الاستلام فى اليوم التالى.

وأوضح صاحب المخبز انه يوجد أسعار فى متناول الجميع حيث يبلغ سعر البسكويت من 40 إلى 60 جنيها، والكعك يتراوح من 40 إلى 70 جنيها، والبيتى فور بأسعار 65 و75 جنيها، والغريبة 55 جنيها.

 موضحا ان من يترددون على المخابز بعضهم يقومون بشراء المستلزمات يقوم صاحب الفرن بإعدادها، وبعضهم يطالبون صاحب الفرن بتوفيرها، ولكن لا يقبل الدقيق من الخارج ولا يصنع سوى الدقيق الذى يوفره للتأكد من جودته، ولكن باقى المكونات يمكن توفيرها من خلال الزبائن، حيث يستغرق فترة الإعداد والتسوية حوالى ساعة.  فى الوقت الذى أكدت فيه الأهالى عن اختفاء دور الفرن البلدى والذى كان يعتمد عليه جميع الأسر بالقرى، حيث تلجأ السيدات الى المخابز والأفران، توفيرها للوقت والجهد، حيث اختلفت الآراء معهم بسبب عدم قدرتهم ومعرفتهم بمكونات واعداد وتسوية الكعك.

 

كفر الشيخ

«الأفران» خلية نحل لتجهيز كعك العيد

 

كفر الشيخ - محمود هيكل 

كعك العيد من الوجبات الأساسية داخل بيوت المصريين خلال عيد الفطر المبارك، ويحرص الجميع على شرائه جاهزا من المحلات ومخابز الحلويات لوضعه وتناوله فى العيد وتقديمه للضيوف، وتقوم مخابز الحلويات بالبدء فى صناعة كعك العيد فى العشر الاوائل من شهر رمضان الكريم، بالإضافة إلى قيام المحلات التجارية بعرضه للجمهور بداية من منتصف شهر رمضان ليقوموا بشرائه.

وقالت نادية عبدالسلام، إن وجود الكعك والبسكويت فى بيوتنا خلال أيام العيد، هو عادة أساسية توارثناها جيلا بعد جيل، وكنا قبل سنوات نقوم بصناعته دخل البيوت بصحبة الأهل والجيران، ولكن مع التطور الموجود أصبحنا نقوم بشرائه جاهزا من المحال التجارية، والمخابز التى تقوم بصناعته، مؤكدة أنه ما زال هناك حتى الآن من السيدات وربات البيوت من يقوم بتصنيع كعك وبسكويت العيد داخل بيوتهم وخصوصا فى القرى الريفية، ولكن بنسبة قليلة جدا، إلا أن الكثير يحرص على شرائه جاهزا. وقال صابر عبدالهادى، صاحب مخبز للحلويات بمحافظة كفرالشيخ، أن أسعار الكعك والبسكويت هذا العام تختلف من بعضها البعض حسب المكونات التى يتم منها صناعة الكعك، موضحا أن كيلو الكعك والبسكويت العادى بـ 25 جنيها، والكعك بالمكسرات بـ 40 جنيها، والكعك بالزبدة بـ 60 جنيها، مؤكدا أنه يوجد إقبال ملحوظ من المواطنين على شراء الكعك بكل أنواعه المختلفة خصوصا فى هذه الأيام المباركة لتناوله خلال أيام عيد الفطر المبارك، منوها أن كل عام نقوم بصناعة الكعك والبسكويت داخل المخبز الخاص بنا، ونقدمه للجمهور، وأيضا نقوم بتوزيعه على المحال التجارية لعرضه.

 

 المنوفية

البيع «أون لاين»

 

المنوفية - منال حسين

منذ عدة سنوات كانت تجتمع ربات البيوت قبل انتهاء شهر رمضان الكريم لعمل مستلزمات العيد من كحك وبسكويت وبيتيفور وغريبة، حيث كانت الفرحة تعم وسعادة غامرة للأطفال، إلا أنه ومع تقدم التكنولوجيا صار الكحك الجاهز هو ما تلجأ إليه الأسر فى الأعياد، حيث شهدت محلات المخبوزات زحاما شديدا من قبل المواطنين لحجز وشراء كل مستلزمات عيد الفطر المبارك.

تقول سها حسن، تعمل فى مجال بيع الكحك والبسكويت أون لاين: إن الطريقة الأسهل لشراء مستلزمات العيد حاليا هى البيع على الفيس بوك، حيث إن الأغلبية يخشون من انتشار عدوى فيروس كورونا، مشيرة إلى أنها تقوم بعرض المعروضات على الجروب الخاص بها ويقوم الآخرون بحجز الكميات التى يحتاجونها حيث تقوم بتوفيرها وإرسالها دليفرى.

 

الدقهلية

منافسة فى أسعار بيع «الحلويات»

 

الدقهلية ـ أسامة فؤاد 

مع قرب عيد الفطر المبارك، بدأت محلات الحلويات فى مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، فى عرض منتجاتها من «كحك العيد والبسكويت» الجميع يحاول أن يبزر أهم ما لديه منهم من ينافس بالسعر وآخر يتحدى بالجودة، ولكل منهم زبائنه، والجديد أن بعض محلات القرى تدخل فى المنافسة على جذب أكبر عدد من المواطنين بتقديم أسعار منخفضة بجودة عالية. وتراوحت الأسعار فى عدد من محلات الحلويات فبعض المحلات قامت بتثبيت السعر لعدة منتجات كحك، أو بسكويت أو بيتى فور، وغريبة سعر الكيلو من 60 جنيها الى 80 جنيها ومحل اخر كحك أو بسكويت أو غريبة سعر الكيلو من 70 الى 85 جنيها، والبيتى فور 75 جنيها ومحوجة 60 جنيها بيتى فور 80 جنيها وغريبة 75 جنيها. ويقول إسماعيل ماضى، صاحب مخبز إن هذا العام هو الأول له واشقائه فى إقامة مخبز ومصنع للحلويات.

 

الفيوم

«الكعك البيتى» عادة تتوارثها الأجيال

 

الفيوم - حسين فتحى

منذ مئات السنين وتحرص الأسر الريفية فى الفيوم على تجهيز كعك العيد خلال العشر الأواخر من رمضان، حيث يحرصن على تصنيع الكعك والبسكويت، وتقوم الأسر بتكليف شراء الدقيق «الفاخر» والسمن المستورد من هولندا، فى حين كان الفلاحون يهدون جيرانهم اللبن والزبد، قبل أيام من عيد الفطر المبارك، ويتم تجهيز كعك العيد وسط فرحة الأولاد. ولجأ البعض الآخر بالاعتماد على شراء كعك العيد الجاهز من محلات الحلويات، ثم تطورت بعد ذلك ليصبح هناك محال متخصصة فقط فى انتاج الكحك والبسكويت بجميع أصنافه حيث كان فى الفيوم وحدها كان هناك 3 محال لبيع كعك العيد.

 

أسيوط

الأسعار فى متناول الجميع

 

أسيوط - محمد أبوعين

يعبر أهالى محافظة أسيوط عن فرحتهم باستقبال العيد بإعداد « كحك العيد» حيث يعد الكحك على عدة أشكال مختلفة ويقدم فى الأعياد، ويتم تجهيزة فى الأيام الأخير من شهر رمضان، حيث بدأت محلات الحلويات بأسيوط فى انتاج كحك والبيتى فور والغريبة وبسكويت العيد فى المخابز والمنازل. 

وشهدت المخابز والمحلات إقبال كبير من المواطنين على شراء كحك العيد احتفالا بتلك المناسبة. ويقول فوزى رجب، صاحب محل مخبوزات إن أسعار كحك وبسكويت العيد متوسطة وفى متناول الجميع، حيث يعتبر كحك العيد هو شيء رئيسى لدى كل أسرة للاحتفال بالعيد وهى من العادات التى تعود الى زمن بعيد ولا يخلو منها أى منزل.