الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

حياة كريمة تطرق الأبواب فى ربوع مصر

مستشفى النصر ببورسعيد.. صرح طبى كبير لعلاج القلب

أكد الدكتور طارق رشيد أستاذ القلب والقسطرة وخبير حالات الانسداد المزمن للشرايين التاجية ورئيس قسم القسطرة القلبية بمستشفى النصر التخصصى، أن ما يحدث فى قسم القلب بمستشفى النصر إنجاز يتفوق على النسب العالمية خاصة فى مجال القساطر التداخلية، منوهًا أن الهيئة العامة للرعاية الصحية تعمل فى الفترة الحالية على ثوثيق تلك الأرقام بصورة علمية بحثية على المستوى العالمى لتوضيح الإنجاز الكبير الذى يحدث فى جراحات القلب بالهيئة. 



كما أشار الدكتور ياسر صادق، أن مصر أصبح لديها كفاءات بشرية، ولديها تقنيات وأجهزة تمكن من إجراء أصعب العمليات الدقيقة فى مجال القلب، والتى من بينها عملية التافي، وذلك بمعايير عالمية تضاهى وتتفوق على الأرقام العالمية فى المجال.

ولفتت الهيئة العامة للرعاية الصحية، إلى أن ما قدمه مستشفى النصر التابع للهيئة ببورسعيد، هو استمرار لما يقدمه من رعاية وخدمات طبية فائقة للمرضى، مؤكدة أن المستشفى صرح طبى كبير لعلاج أمراض القلب بأحدث التقنيات العالمية، كما تتوافر بها أهم الخدمات الطبية والعلاجية الأخرى كخدمات علاج مرضى الأورام والغسيل الكلوى للأطفال والقساطر القلبية والمخية وغيرها من الخدمات التى تتوافر لأول مرة داخل نطاق المحافظة منذ تشغيل المستشفى، علاوة على أنه يضم الكوادر الطبية والإدارية المدعمة بالخبرات والمهارات بما يضمن توفير الخدمات والرعاية الصحية المتكاملة وعلى أعلى مستوى من الجودة والتميز للمتعاملين. 

كما أكدت الهيئة، توافق إجراءات وسياسات مستشفى النصر مع جميع معايير الجودة العالمية لضمان أمن وسلامة المرضى، لافتة إلى أن الطاقة الاستيعابية للمستشفى تبلغ 49 سريرا داخليا، 5 عنايات مركزة أطفال، 9 أسِرة عناية مركزة مخصصة لمرضى عمليات القلب من الكبار، 4 حضانات، 4 غرف عمليات، بالإضافة إلى وحدة الغسيل الكُلوى للأطفال. 

إلى ذلك أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن نجاح 3 عمليات لحالات حرجة ومعقدة بأمراض القلب بمستشفى النصر التخصصى للأطفال التابعة للهيئة بمحافظة بورسعيد، والتى تعد أكبر صرح طبى بالمحافظة لعلاج أمراض القلب بأحدث التقنيات العالمية. 

وأشارت الهيئة، إلى أن الحالة الأولى من العمليات الدقيقة والمتطورة الذى أجراها مستشفى النصر التخصصي، كانت لمريض يبلغ من العمر 65 عامًا يعانى من ضيق شديد متكلس بالشريان التاجى الأيمن، بعد أن أجريت له جراحة قلب مفتوح منذ 15 سنة، وتم استخدام الشنيور الطبى لتوسيع الضيق، وتمت العملية بنجاح بالرغم من الصعوبة البالغة للحالة. 

وأضافت الهيئة، أن الحالة الثانية هى عملية زراعة الصمام الأورطى لمسنة تبلغ من العمر 78 عامًا، كانت تعانى من ضيق شديد بالصمام الأورطى، وتمت العملية بنجاح بعد أن كانت تعانى من تعب شديد وضيق بالتنفس وآلام بالصدر ونوبات إغماء، وتم إقرار علاج المريضة بعملية زراعة الصمام نظرًا لتقدم عمرها والضعف العام لحالتها الصحية، وتم إجراء العملية بتقنية التافى العالمية التى يتم بها تغيير الصمام الأورطى عن طريق القسطرة. 

واستكملت، أن الحالة الثالثة لمريضة تبلغ من العمر 70 عامًا، تعانى من قصور شديد بالشرايين التاجية للقلب وانسداد تام مزمن بالشريان التاجى الأيمن، إضافة إلى انسداد مزمن بالشريان التاجى الدائرى الملنف وضيق شديد بالشريان الأمامى، ولها بنت مريضة من ذوى القدرات الخاصة، ولا تستطيع التغيب عنها لفترة طويلة، فتم علاجها على وجه السرعة عن طريق توسيع للشرايين بالبالونات العادية والدوائية إلى جانب تركيب دعامات دوائية لها باستخدام أحدث التقنيات العالمية بنجاح، واستطاعت الخروج من المستشفى فى أقل من 24 ساعة لتعود إلى بيتها وابنتها التى تحتاج إلى رعايتها.

وتابعت الهيئة :أنه قام بإجراء العمليات للمرضى الثلاثة فى يوم واحد، فريق من أمهر الأطباء الأخصائيين والاستشاريين فى علاج أمراض القلب والقساطر القلبية، يضم، أ.د.طارق رشيد، د.ياسر صادق استشارى القلب وخبير القسطرة القلبية، د.أمير البسطويسى استشارى جراحة القلب والصدر، د.أحمد شبل استشارى القلب والقساطر التداخلية، د.محمد علم الدين استشارى القلب والقسطرة العلاجية، د.محمد لبيب استشارى جراحة الأوعية الدموية، وأخصائيى علاج أمراض القلب والأوعية الدموية د. معتز سلامة ود.محمد عطا، أخصائى علاج أمراض القلب والقسطرة العلاجية د. مصطفى رفعت، و د.أحمد عبد الرؤوف أخصائى التخدير بالمستشفى.