الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

أنا مش بتاع مشاكل

باسم سمرة: صراحتى خسرتنى كتير وقدمت أعمالاً مؤخرًا من «أجل لقمة العيش»

 باسم سمرة واحد من الفنانين الذين يمتلكون موهبة كبيرة لكنه يرى أنه لم يحصل على المكانة الفنية التى يستحقها فى الوقت الذى يتم فيه تصعيد أنصاف المواهب وأرجع ذلك لأسباب كثيرة منها صراحته وقلة علاقاته والشلالية داخل الوسط الفنى ورغم ذلك فإنه راضٍ عما حققه وقدمه من أعمال.



باسم شارك مؤخرا فى بطولة مسلسل «بنت السلطان» مع روجينا الذى قدم من خلاله تجربته الأولى مع اللهجة الإسكندرانى عن هذه التجربة وحقيقة تراجعه عن تقديم البطولات المطلقة وعلاقته بزملائه فى الوسط الفنى والأشياء التى ندم عليها والجديد الذى يقدمه فى السينما يتحدث لروزاليوسف:

أول مرة إسكندرانى

يقول الفنان باسم سمرة انه سعيد بمشاركته فى مسلسل «بنت السلطان» أمام روجينا فى أولى بطولاتها المطلقة مؤكدا أن سعادته لعدة أسباب الأول أنه يحب التعاون مع روجينا ويرى أن هناك كيميا فنية بينهما منذ أن قدما سويا مسلسل «بين السرايات» والذى يعتبره من العلامات فى تاريخه مشيرا إلى أنه قبل المشاركة فى المسلسل دعما لروجينا وفى نفس الوقت هو بطل أمامها وليس دور ثانى.

وتابع سمرة قائلا: أما السبب الثانى لمشاركتى فى بنت السلطان فهو الورق الذى كتبه بحرفية المؤلف أيمن سلامة فهذه المرة الأولى التى أقدم فيها دور إسكندرانى فانا أحب أهل اسكندرية وشخصية حمو فى المسلسل من الشخصيات اللطيفة التى أحببتها.

وعن تكراره تقديم الأدوار الشعبية وحصره فيها أكد سمرة انه عبر مشواره قدم شخصيات متنوعة مثل عبدالمجيد افكورس فى مسلسل «ذات» والمشيرعبدالحكيم عامر فى مسلسل «صديق العمر» كذلك المثقف فى مسلسل «بين السرايات» والصعيدى فى «الجزيرة» وغيرها من الأدوار اما تكرار تقديم الشخصية الشعبية فقد يكون هذا نوعا من الاستسهال من جانب المخرجين فعندما ينجح فنان فى لون معين يتم حصره فى هذا اللون إلى أن يأتى مخرج مغامر يقدمنى فى لون مختلف من الأدوار ومن جانبى أحاول قدر الإمكان أن لا أكرر الأدوار التى أقدمها وأختار أفضل المعروض على والذى أشعر أننى سأضيف فيه للدور.

غرور أم ثقة؟

يرى سمرة أن المكانة التى وصل إليها لا تتناسب مع موهبته فى الوقت الذى يتصدر المشهد فيه نجوم أقل منه موهبة لكنهم يصلون بعلاقاتهم داخل الوسط.

وقال: بشهادة عدد كبير من النقاد أنا مصنف ضمن أهم الممثلين على الساحة الفنية وهذا ليس غرورا منى لكن إيمان بموهبتى التى أعطاها لى المولى عز وجل أيضا يشاع عنى أننى حاد الطباع فى التعامل وهذا غير صحيح لكن أنا اكون حادا فقط مع الذى يحاول استغلال اسمى لتحقيق شهرة ويكون فى الأساس ليس لديه موهبة فى هذه الحالة لابد أن أدافع عن نفسى لكن بخلاف ذلك أنا علاقتى بالوسط الفنى وبزملائى جيدة. 

ونفى سمرة أن يكون قد افتعل مشاكل فى الفترة الأخيرة مع الفنانين رحاب الجمل أو محمد رمضان وقال: الفنانة رحاب الجمل أول مرة أشتغل معها وهى أرادت أن تزج به فى مشكلة ليس لها علاقة بها حيث نشارك سويا فى فيلم وهى تريد أن تنهى تصويره سريعا لتسافر والنقيب تدخل وحل الأزمة أما محمد رمضان فهو زميل عزيز وأخ وأول أعماله كانت معى وعندما تحديته فكان فى التمثيل وليس فى أى شىء آخر.

الدور الحلو

وعن تراجعه عن تقديم البطولات المطلقة رفض سمرة هذا الأمر قائلا: أنا أجرى ورا الدور الحلو سواء كان مشهد أو دور ثانى أو بطولة مطلقة وأنا فى مسلسل «بنت السلطان» بطل أمام روجينا أما مسألة الافيش وترتيب الأسماء على التتر فلا يشغلنى مطلقا وأترك الأمر لشركة الإنتاج وأنا فى الأساس «مش بتاع شو» ومثلما قدمت أعمالاً مثل الدولى وبين السرايات قدمت أيضا ضيف شرف فى بيبو وبشير وولاد رزق وفى النهاية الحكم للجمهور .

صراحة مضرة

وأكد باسم سمرة أنه بعد هذا المشوار الفنى أن صراحته فى التعامل مع الوسط الفنى كانت سببا فى خسارته وعدم حصوله على المكانة الفنية التى يستحقها وبرغم ذلك غير نادم عليها بالعكس راضى عما وصل إليه من مكانه فنية لأن الموضوع فى النهاية رزق من ربنا لكن الشىء الذى ندم عليه فى السنوات الأخيرة هو عدم اهتمامه بالسوشيال ميديا التى أصبحت تلعب دورا كبيرا فى صعود أعمال وفشل أخرى فى ظل الحروب التى يتم شنها على الفيس بوك وغيره لذلك فى الفترة القادم يفكر فى الاستعانة بفريق يتعامل مع السوشيال ميديا خاصة أن هناك صفحات وهمية تحمل اسمى.

الجديد فى السينما

وعن أحدث أعمال قال باسم سمرة: لدى فيلمان انتظر طرحهما فى السينما وهما «النهاردة يوم جميل» للمخرجة نيفين شلبى وهو من الافلام المهمة ومأخوذ عن مجموعة قصصية تحمل اسم «سوق العرسان» وأقدم فيه دورا مختلفا ويناقش الفيلم العلاقة المعقدة بين الرجل والمرأة وأزمة منتصف العمر ايضا لدى فيلم آخر وهو «دماغ شيطان».

وعن احتمالية عرض هذه الأفلام على المنصات قال باسم سمرة لا أعلم مصير عرضهما وبالنسبة للمنصات فهى قادمة بقوة وكان لى تجربة مهمة من خلالها فى الفترة الاخيرة وهو مسلسل «أبلة فاهيتا _دراما كوين» وهو من التجارب التى سعدت بها وكنت أظن أنها ستكون سهلة لكن وجدت أن التعامل مع عروسة لا آخذ منها أى رد فعل شىء صعب والحقيقة أن المخرج خالد مرعى كان له دور كبير فى مشاركتى فى هذا العمل ونجاحه وتجربتى فى «أبلة فاهيتا» شجعتنى أقدم أعمالا على المنصات.