الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

واحة الإبداع

بدون عنوان

الأعمال للفنان:  منجاى لى



يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه بالكلمات عبر السنين.. تنتقل فنونه عبر الأجيال والأنجال.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره فى الآخر.. ناشرا السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات  من هذا السحر.. من الشعر.. سيد فنون القول.. ومن القصص القصيرة.. بعوالمها وطلاسمها.. تجرى الكلمات على ألسنة شابة موهوبة.. تتلمس طريقها بين الحارات والأزقة.. تطرق أبواب العشاق والمريدين.  إن كنت تمتلك موهبة الكتابة والإبداع.. شارك مع فريق  «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة  بإرسال  مشاركتك  من قصائد أو قصص قصيرة أو خواطر «على ألا تتعدى 550 كلمة» مرفقا بها صورة شخصية على الإيميل التالى:

[email protected]

 

خاطرة

 

 كتبتها - نعمات عثمان

نماذج من البشر يصعب معاشرتهم؛ حاولوا أن تتجنبوهم دائما حتى لا يلصقوا بكم أى مصيبة تحل عليهم ولا يعلموا أنهم مصيبة كبرى فى حياة من ابتلى بهم؛ هم الذين يخشون الحسد بشكل سيكوباتى مزعج ولا تتعجبوا من أنهم لا يملكون شيئا يدعو للحسد إلا هذا القدر الهائل من الغباء الذى يحتكرونه لأنفسهم!!.. قد تكون أعلى منهم قدرا ورزقا ولك من النعم ما لا يعرفونه ولا يحلمون به وتراهم يتوجسون خيفة ويتشاءمون لمجرد أن تعثروا فى شىء في حياتهم ويظنون انك بالذات دون البشر الحجر الذى تعثروا فيه وانك الفأل السئ الذى افسد انجازاتهم العظيمة!.. كيف لم يعرفوا بعد انك تضعهم على هامش حياتك كَمًا مهملا وأنك تمر عليهم مرور الكرام لا أثر لهم ولا تأثير، لا يعرفون انك تتعثر وربما زادت عثراتك فى كل صباح تقابلهم فيه ولكنك من الحكمة لتعرف إن الابتلاء عطايا الرحمن الذى هو خير حافظا واقبح واضل أن تجدهم إن ينكروا فضل الله ويبخلون بحمد الله خوفا من العين.. أنهم مثيرون للشفقة بضعف إيمانهم وجهلهم ومثيرو للضحك بما يملكونه من سطحية وحماقة وشعور بالخيلاء كطاووس اعرج قد نتف ريشه الملون فلم يخبره أحد أنه لا يملك شيئا يثير الحسد على الإطلاق ليس إلا خيبته الكبرى!!