الأربعاء 23 يونيو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى وبمشاركة 40 دولة

غداً.. الدستورية تستضيف اجتماع القاهرة الخامس لرؤساء محاكم إفريقيا

قال المستشار الدكتور «عادل عمر الشريف»  نائب رئيس المحكمة الدستورية العليا والأمين العام لاجتماع القاهرة الخامس رفيه المستوى لرؤساء المحاكم والمجالس الدستورية العليا الإفريقية: إن هناك 40 دولة ستشارك فى اجتماع القاهرة الخامس بالإضافة إلى إتاحة  المؤتمر أيضا خاصية المشاركة للدول التى عانت من صعوبة السفر إلى القاهرة نتيجة جائحة كورونا عبر تقنيات الاتصال عن بعد  بنظام «الفيديو كونفرانس».



وأكد المستشار «عادل الشريف»  خلال المؤتمر  الذى عقده بمقر المحكمة الدستورية العليا منتصف ظهر أمس الخميس للتحضير لاجتماع القاهرة الخامس رفيع المستوى لرؤساء المحاكم والمجالس الدستورية الأفريقية على أن القيادة السياسية بمصر تؤمن بأن  استقرار المنطقة لا يكون إلا من خلال دفع عجلة التعاون مع الأشقاء الأفارقة ومواجهة التحديات.

 وتابع الشريف قائلاً: إن تلك الأهداف ترتكز فى أولويات السياسة المصرية، وما أولاه الرئيس عبدالفتاح السيسى من اهتمام خاص لتحقيق الاستقرار فى المنطقة عبر دفع عجلة التعاون والتفاهم والتشاور مع جميع الأشقاء الأفارقة، وصولًا إلى بر الأمان ومواجهة التحديات، كم أن اهتمام مصر بالشأن الإفريقى له مجالات عديدة، فى القارة، وذلك من خلال انخراطها فى مختلف الملفات القارية، ووجودها كعضو غير دائم فى مجلس الأمن، ومكافحة الإرهاب ومنع استخدام السلاح إضافة إلى استضافة منظمة الفضاء الإفريقية وإعادة الإعمار والتدخل لحل النزاعات، وتحقيق التنمية فى مختلف المجالات ومنها القمم الإفريقية – الروسية والصينية وقمة  الاستثمار الأفريقية  البريطانية .

 وذكر «الشريف»  أنه فى 2019، عقدت مصر مؤتمرًا اقتصاديًا فى إفريقيا ترتب عليه نتائج بالغة الأهمية تسهم فى نمو حركة الصادرات الإفريقية، خاصة فى ظل التأثر بجائحة كورونا.

 وتابع «الشريف» قائلاً: إن مصر كانت واعية لتحقيق الأمن والاستقرار فى إفريقيا وتأسيس بنية تحتية قوية ما يستلزم جهدًا خاصًا فى مجال مكافحة الإرهاب ومواجهة الفكر المتطرف،  من خلال  التعاون الأمنى والقضائى فى هذا الصدد، وكذلك التحرك الدبلوماسى القوى واستصدار قرارات أممية لمكافحة الخطاب الإرهابى، ومنع الإرهابيين من الحصول على السلاح وفقا للقرارين رقمى « 2354، 2370 «  إضافة إلى العديد من المؤتمرات ومنها جمعية نواب العموم الأفارقة واجتماع القاهرة رفيع المستوى لرؤساء المحاكم والمجالس الدستورية العليا.

 وأوضح « الشريف»  أن كل هذه المعطيات كانت واضحة أمام المحكمة الدستورية العليا، ما دفعها لإطلاق الاجتماع الأول برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق رئيس المحكمة الأسبق، لضم المحاكم العليا والدستورية بهدف بحث التحديات التى تواجه الشعوب الإفريقية، وما تواجه القضاء فى مجال التنمية فى هذه البلدان، ما لاقى ترحيبا شديدا من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإقامة الاجتماع فى عام 2017 وتحت رعايته، منوهًا بما قدمه الرئيس السيسى من دعم لإنجاح هذا الاجتماع فى سبيل استقرار دول المنطقة، خاصة فى مجال مكافحة الإرهاب فى المجتمعات الإفريقية ودول العالم أجمع.

وكشف المستشار «عادل عمر الشريف» عن الملامح الرئيسية التى سيناقشها اجتماع القاهرة رفيع المستوى والذى يستهدف وجود آليات قانونية لتغيير الفكر القضائى وتحقيق أعلى مستوى من الحماية القضائية لمن يلوذون بالمحاكم ، والتعديلات التشريعية المطلوبة لتواكب العديد من رؤوس الأفكار المهمة  التى ستكون على  أجندة الاجتماع  الذى سيعقد ستشهد جلساته على مدار ثلاثة  أيام عمل لاستخلاص مقررات المؤتمر وتضمينها البيان الختامى.

 كما لفت المستشار «عادل عمر الشريف» إلى أن رسالة الرئيس السيسى فى فبراير الماضي، ودعوته لرؤساء المحاكم الدستورية والعليا الإفريقية، للمشاركة فى الاجتماع الخامس، والذى سيعقد السبت المقبل قد حدد خلالها  أربعة محاور تستهدف تحقيق الاستقرار فى الدول الإفريقية، وهى أولاً مكافحة الإرهاب فى القارة كضرورة أساسية بوصفه عملا  يهدد الاستقرار فى أى دولة أو منطقة، وثانيها التحول الرقمى باعتباره ضرورة أساسية ظهرت فى ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، وثالثها الرعاية الصحية والطرق القانونية الخاصة بذلك خاصة فى ظل  انتشار جائحة الفيروس المستجد وهو الأمر الذى يتطلب الحفاظ على صحة المواطنين، وتوفير اللقاحات لتحصين المواطنين وضمان عدالة توزيعه وإنتاجه وضمان حصول كل شخص فى الدول النامية عليه، ورابعاً مفهوم الاقتصاد الأخضر  والحاجة إلى تطوير آليات التصنيع والتصدير والتجارة بما يتوافق مع بيئة سليمة وخضراء وما لذلك من أثر على التصدير والاستيراد بصفة خاصة.