الأحد 25 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

«تبطين الترع» مشروع قومى للحفاظ على الموارد المائية

المشروع القومى لتأهيل وتبطين الترع من أهم محاور الاستراتيجية القومية للموارد المائية 2037؛ للحفاظ على الموارد المائية وأحد أسلحة الدولة مواجهة التحديات المائية وسط انخفاض نصيب الفرد من المياه بسبب الزيادة السكانية المستمرة والتى لا يقابلها زيادة فى الموارد المائية، كما يساهم فى ترشيد الاستهلاك وتقليل الهادر من مياه الرى، وقد وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى بضرورة الانتهاء من المشروع خلال عامين بدلا من 10 سنوات مما وضع وزارة الرى أمام تحد كبير للانتهاء من 7 آلاف كيلو متر من الترع بـ 20محافظة  فى الموعد المقرر منتصف العام المقبل وبتكلفة تصل 20 مليار جنيه.



ومن جانبه وأكد المهندس محمود السعدى مستشار الوزير والمشرف على المشروع القومى لتأهيل الترع أن حجم التحديات التى تواجه قطاع المياه فى مصر كبيرة جدا مع ثبات حصة مصر من مياه النيل منذ سنة 1959 والمحددة بـ 55.5 مليار متر مكعب فى العام، لذلك كانت توجيهات القيادة السياسية توفير الاعتمادات المالية اللازمة للتوسع فى تأهيل و تبطين الترع المتعبة والتى يوجد بها مشاكل فى وصول المياه للنهايات مما كان يتسبب فى زيادة مدة أدوار العمالة واستهلاك كميات مياه زيادة نتيجة ضخ كميات مياه إضافية لضمان وصول المياه الى نهايات الترع.

وأشار السعدى إلى أنه تم الانتهاء من 2100 كيلو متر من الترع بـ20 محافظة، لافتا الى أن هناك 565 عملية جار العمل بها لتأهيل ترع بأطوال 5880، وجار العمل لتأهيل ترع بأطوال 3780، إلى جانب 110 عمليات جار طرحها وإسنادها لتأهيل ترع بأطوال2300 كيلو متر، وبذلك يصل اجمالى أطوال الترع  بالمرحلة الأولى للمشروع  8180، لافتا الى أن الفترة الحالية نواجه تحديات بسبب موسم الزراعات الصيفية والتى تحتاج الى كميات كبيرة من المياه فتزيد أدوار العمالة وتقل أدوار البطالة والتى يتم العمل خلالها، مؤكدا أنه بمجرد انتهاء موسم الصيف سيعاود وتيرة العمل فى الصعود من جديد ونخطط للوصول الى 20 كيلو مترا فى اليوم.