الأحد 25 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

يناقش قضية الهاكرز

صنّاع «العارف»: نواجه حرب عقول أكثر منها حرب دبابات.. وقدمنا الأكشن بتقنيات عالمية

«نخوض حربا من نوع خاص قائمة على غزو العقول» هكذا تحدث صناع فيلم «العارف» عن القضية التى يناقشها والذى ينافس بقوة فى موسم عيد الأضحى السينمائى مؤكدين أن هذا العمل لا يقل فى جودة صنعه وتقنيات الأكشن وخبايا عالم الهاكرز وحرب المعلومات  عن الافلام الاجنبية ويعتبر من اضخم الاعمال إنتاجيا هذا العام والتى قدمتها شركة سينرجى متمنين تقديم اعمال سينمائية وتليفزيونية تتحدث عن الحرب الثقافية وحروب الجيل الرابع التى نتعرض لها.



أحمد عز: أتمنى إنتاج أعمال كثيرة مثل «العارف»

يقول بطل «العارف» الفنان  أحمد عز متحدثا عن تجربة الفيلم : هذا العمل هو نتاج مجهود عامين  بذلنا فيه كل ما فى وسعنا من مجهود والحقيقة شركة سينرجى ككيان إنتاجى ضخم دعمتنا و لم تبخل بأى شيء علينا حتى يخرج الفيلم بالشكل الذى يليق وتقنيات لا تقل عن التى يقدمها الخواجه فالأجانب ليسوا أفضل منا فى شيء  ولو تحدثنا عن هذا الجانب بالتحديد قبل 3 سنوات سنجد اننا كنا متأخرين عنهم بخطوة لكن الآن لا يمكن أن نقدم عمل أكشن ويتحدث عن حرب العقول بأقل من المستوى العالمى الذى يقدم فى الخارج فى ظل امتلاكنا لكل العناصر التى تؤهلنا.

وعن استعداداته لشخصية يونس أو العارف الهاكرز قال عز : قضية الهاكر والحرب الثقافية والمعلوماتية من القضايا الخطيرة فى العالم فالحرب الجديدة ليست حرب دبابات ومسدسات  ولكن حرب عقول وعلينا أن نعرف كيف نواجهها لذلك اتمنى أن نقدم اعمالا كثيرة من هذه النوعية واعتقد أن نجاح افلام مثل «الممر « و»الخلية « تشجعنا على ذلك  وبالنسبة لدور يونس فهو له جانب تدريبات بدنية وهذا لم يكن صعبا لأنى بدأته مبكرا قبل سنوات فى اعمال الاكشن التى قدمتها مؤخرا اما الجانب التمثيلى فلم يكن صعبا فى ظل سيناريو محكم كتبه صديقى السيناريست المبدع محمد سيد بشير وتوجيه صديقى وجاري المخرج الرائع محمد علاء.

وعن استعانته بدوبلير فى مشاهد الاكشن الخطرة أكد عز انه لا يحب المخاطرة سواء بنفسه او بفريق العمل  وتقديم مشاهد  خطيرة قد ينتج عنها اصابته وبالتالى تعطيل العمل لكن لو هناك مشاهد نسبة الخطورة فيها أقل يقدمها بنفسه .

وعن قياس نسبة نجاح الاعمال الفنية من خلال السوشيال ميديا قال عز إن الفيس بوك وغيره من وسائل التواصل الاجتماعى ليست معيارا حقيقيا للنجاح خاصة انه يحكمه اشياء وتفاصيل خاصة.

ويرى عز أن عرض فيلم «العارف « فى هذا الموسم ومع نسبة اشغالات السينمات فى الوقت الحالى هو قرار انتاجى بحت وفى نفس الوقت هو سعيد أن يكون موجودا فى موسم واحد به افلام لكريم عبدالعزيز وتامر حسنى مشيرا الى أن المنافسة شيء صحى وجيد والجمهور هو الفائز فى ظل اتباع كل الاجراءات الاحترازية.

كارمن بصيبص: تخوفت من تجربة الأكشن

من جانبها قالت الفنانة اللبنانية كارمن بصيبص انها سعيدة أن تكون تجربتها الاولى فى السينما المصرية من خلال تجربة مهمة مثل فيلم «العارف « الذى اقدم فيه تجربة الاكشن لاول مرة ايضا ولا اخفى عليك اننى كنت متخوفة من هذه التجربة لكن تدربت مع خبراء ومتخصصين على مشاهد الاكشن حتى تخرج بشكل تقنى واخذت دروس بوكس لمدة اسبوعين والحمد لله كانت تجربة موفقة.

واضافت كارمن قائلة: شخصية «مايا» شخصية جديدة على تماما ولم اقدمها من قبل فهى هاكرز لديها مهمة معينة وطول الفيلم المشاهد لا يستطيع أن يعرف الجهة التى تعمل معها فهى شخصية محيرة حتى تتضح حقيقتها فى نهاية الفيلم وهذا تتطلب اداء معينا والحقيقة ساعدنى كثيرا المخرج احمد علاء الذى سعدت بالتعاون معه كذلك النجوم احمد عز ومصطفى خاطر ومحمود حميدة.

وعن ترشيحها للفيلم اكدت كارمن أن المخرجة سارة نوح هى التى رشحتها للمخرج احمد علاء مؤكدة انها كانت تبحث عن عمل متميز تدخل بها السينما المصرية.

أحمد فهمى: خرجت من عباءة الكوميديا

عبر الفنان احمد فهمى عن تفاؤله بهذا بفيلم العارف وتعاونه مع هذه النخبة من النجوم على رأسهم الفنان احمد عز الذى دعمه كثيرا وهذا الفيلم يختلف عن اى عمل  اخر قدمه حيث يعتبر المرة الاولى التى يخرج فيها من عباءة الكوميديا مضيفا انه متشوق لمعرفة آراء الجمهور فى شكله الجديد.

وأشار فهمى الى أن قضية الفيلم والهاكرز وحرب المعلومات  من الموضوعات المهمة التى نحتاج أن نناقشها بشكل كبير خلال الايام القادمة.

أحمد علاء: صورنا فى أوروبا وماليزيا

أكد المخرج احمد علاء انه استغرق عامين فى تصوير الفيلم بسبب كثرة التصوير الخارجى والحاجة للسفر فى عدة دول أوروبية وهذا لم يكن سهلا فى ظل ظروف كورونا لذلك توقفنا فترة حتى نستطيع استكمال الفيلم وشركة سينرجى وفرت لنا كل الدعم.

واشار علاء إلي انه سعيد بتكرار التعاون مع الفنان أحمد عز الذى تجمعه به كيميا فنية وان هذا التعاون جاء صدفة.