الأحد 25 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

فرحة العيد تصل لـ«دور الأيتام»

فىِ نهج جديد تتبعه وزارة التضامن الاجتماعي، وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعىِ بتسليم جميع أطفال مصر فىِ مؤسسات الرعاية الاجتماعية ملابس العيد ومنحهم عيدية صباح يوم عيد الأضحى، وذلك تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية. 



ويشمل هذا التوجيه أكثر من 500 مؤسسة أيتام و30 مؤسسة دفاع اجتماعىِ ومؤسسات الأطفال ذوىِ الإعاقة علىِ مستوىِ الجمهورية، وذلك لإدخال البهجة والسرور علىِ قلوبهم وإظهار المشاعر الطيبة نحوهم وطمأنتهم بأن وطنهم الحبيب حريص على رعايتهم حق الرعاية وأنهم جزء مهم جدًا من هذا الوطن.

ويأتىِ ذلك فىِ إطار  حرص وزارة التضامن الاجتماعىِ على إعادة هيكلة قطاع الرعاية من منظور يراعىِ حقوق الأطفال المتكاملة بما يشمل الصحة والتعليم وتحسين بيئة المؤسسات التىِ يعيش بها الأطفال وتعزيز الكوادر الإدارية والفنية التىِ تشرف على رعايتهم وتربيتهم، مع الحرص على ممارسة جميع أنواع الأنشطة الرياضية والثقافية والفنية وعلى أن يشاركوا فىِ رحلات سياحية ودينية للتعرف على معالم بلدهم وتنمية روح الانتماء والولاء وحب الوطن لديهم.

يأتىِ هذا ضمن تكليفات رئيس الجمهورية لوزيرة التضامن الاجتماعىِ بإيلاء الأطفال الأولى بالرعاية كامل الاهتمام والرعاية على مدار حياتهم فىِ هذه المؤسسات وحتى تخرجهم فيها، والمساعدة فىِ دمجهم بالحياة العملية بعد التخرج والحرص على متابعتهم ودعمهم ليتم دمجهم بالكامل فىِ المجتمع، ومن المنتظر صدور قرارات مهمة تشمل إجراءات الحماية والرعاية المكفولة للأطفال فىِ الأديان السماوية وفىِ الدستور المصرىِ وفىِ جميع القوانين المصرية والاتفاقيات الدولية التىِ سبقت جمهورية مصر العربية وكانت أولى الدول التىِ صدقت عليها.

الجدير أن الوزارة قامت بوضع خطة تطوير لذلك القطاع منذ أكثر من ستة أشهر تراعىِ المنهج الحقوقىِ والإيجابىِ فىِ تربية هؤلاء الأطفال وتُشدَّد على مساءلة كل من يخالف القواعد القانونية والإدارية القائمة لحماية هؤلاء الأطفال من كافة أشكال الإهمال والإساءة والعنف، أو التنمر ضدهم، أو التمييز ضدهم فىِ أىِ موقع من المواقع.

وكانت وزيرة التضامن الاجتماعىِ قد أجرت زيارة تفقدية للمؤسسة العقابية بالمرج بمحافظة القاهرة، حيث تفقدت الوزيرة العنابر الخاصة بأطفال الأحداث وتحاورت معهم لمعرفة مشكلاتهم، وتقصت إجراءات رعايتهم حرصًا على نمائهم وتطورهم أثناء فترة التقويم. 

كما تفقدت الوزيرة أكثر من مؤسسة رعاية للبنات وللبنين لتهنئتهم بعيد الأضحى المبارك، وتفقدت غرف الإقامة وأماكن الطهىِ وممارسة الأنشطة والمخازن وغرف العلاج الطبيعىِ وغيرها من الخدمات، وكانت حريصة على تبادل أطراف الحديث مع عدد منهم واستمعت لجميع مطالبهم ووعدت بتوفير جميع احتياجاتهم ومتطلباتهم بما لا يتعارض مع المصلحة الفضلى للطفل.

كما شهدت الوزيرة بعض المواهب الخاصة بالبنات والأولاد وذلك تمهيدًا لانطلاق حملة اكتشاف المواهب الفنية والأدبية والرياضية وغيرها من الأنشطة ووعدت بتقديم كل سبل العون لتطوير تلك المواهب.