الجمعة 17 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

المنتخب الأولمبى يودع الأولمبياد بعد الخسارة من البرازيل

الخروج المشرف

ودع المنتخب الأولمبى لكرة القدم الدورة الأوليمبية المقامة حاليًا بطوكيو بعد الخسارة من منتخب البرازيل بهدف دون رد جاء فى الدقيقة 36 من عمر الشوط الأول وذلك ضمن مباريات دور الثمانية ولعب الفريق الأولمبى أربع مباريات بالبطولة تعادل فى الأولى أمام المنتخب الإسبانى بدون أهداف ثم خسر فى الثانية من الأرجنتين بهدف نظيف فى الجولة الثانية بالمجموعة الثالثة ثم نجح فى الفوز على استراليا بهدفين دون رد أحرزهما أحمد ياسر ريان وعمار حمدى ثم كانت الخسارة الأخيرة من البرازيل والتى تبلغ قيمته التسويقية 367 مليون يورو بينما تبلغ القيمة التسويقية للمنتخب 18 مليونا.. وسجل الفريق هدفين خلال البطولة ودخل مرماه هدفين.. المنتخب الأوليمبى لعب بطريقته المعتادة بالتأمين الدفاعى فى المقام الأول ثم الاعتماد على الهجمات المرتدة وافتقد الفريق لصانع الألعاب وأيضاً للجانب الهجومى.. وأنقذ حارس المرمى محمد الشناوى مرماه من فرص محققة وذاد عن مرماه ببسالة وهو أفضل لاعب فى الفريق على مدار الأربع مباريات كما برز كل من أحمد حجازى ومحمود الونش والمقاتل أكرم توفيق وشعلة النشاط عمار حمدى الدؤوب بتحركاته المستمرة فى الملعب وكذلك رمضان صبحى ومعهم كريم العراقى وأحمد أبوالفتوح والذين سيكونوا نواة للمنتخب الوطنى الأول والذى يقوده حسام البدرى.. وأجرى المدير الفنى شوقى غريب تعديل وحيد على تشكيل الفريق أمام البرازيل عن مباراته السابقة أمام استراليا بوجود عمار حمدى فى وسط الملعب على حساب صلاح محسن حيث بدأ بمحمد الشناوى فى حراسة المرمى وأحمد حجازى ومحمود حمدى الونش فى قلب الدفاع ومعهم اسامة جلال وعلى الأطراف كريم العراقى فى مركز الظهير الأيمن وأحمد أبو الفتوح فى مركز الظهير الأيسر ومن أمامهم أكرم توفيق لاعب ارتكاز وفى وسط الملعب رمضان صبحى ناحية اليسار وطاهر محمد طاهر تحت رأس الحربة وعمار حمدى جهة اليمين وقاد الهجوم أحمد ياسر ريان .. واستحوذ منتخب البرازيل على الكرة معظم فترات الشوط الأول والتى وصلت لـ 69% مقابل 31% للمنتخب الأوليمبى حتى جاء هدف البرازيل قبل نهاية الشوط وتحديداً فى الدقيقة 36 بتسديدة من خارج منطقة الجزاء ومن ثغرة دفاعية فى قلب الدفاع لتسكن الكرة على يمين محمد الشناوى والذى وضح تأثره بالإصابة التى تعرض لها خلال هذا الشوط.. ولم تكن للمنتخب محاولات هجومية تذكر حيث ألتزم منتصف ملعبه ..



كما نال أكرم توفيق انذار بداعى تدخله بعنف على لاعب برازيلى.. ولم يظهر طاهر محمد طاهر وأحمد ياسر ريان بالشكل المطلوب خلال الـ45 دقيقة الأولى.. وفى الشوط الثانى واصل منتخب السامبا استحواذه وسيطرته على المباراة حتى جاءت الدقيقة 61 حيث دفع شوقى غريب بصلاح محسن على حساب أحمد ياسر ريان وايضاً إمام عاشور مكان كريم العراقى فى محاولة لإدراك التعادل .. وفى الدقيقة 83 خرج طاهر محمد طاهر وعمار حمدى ونزل مكانهما كل من ناصر ماهر وناصر منسى لإنقاذ ما يمكن انقاذه.. ولاحت فرصة جيدة لصلاح محسن سددها على مرمى المنتخب البرازيلى.. وضغط المنتخب خلال الربع ساعة الأخيرة من عمر الشوط الثانى لكن دون جدوى حتى انتهى اللقاء بفوز منتخب السامبا وتأهله للدور قبل النهائى بالأوليمبياد.