الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

التعليم الفنى.. قطار صناعى لمواكبة التطور العالمى

انتهجت الدولة المصرية رؤية استراتيجية شاملة ومتكاملة لتطوير التعليم الفنى، وفق أحدث النظم والبرامج العالمية المتعارف عليها، بما يضمن تأهيل خريجين مؤهلين على أعلى المستويات ووفقًا لمتطلبات سوق العمل محليًا ودوليًا، لتستند خطط الدولة على محاور عدة لتحقيق رؤيتها فى هذا المجال، والتى شملت التوسع فى إنشاء مدارس فنية تغطى جميع التخصصات التى يحتاجها سوق العمل والمشروعات القومية، بالإضافة إلى التعاون مع الشركاء من القطاع الخاص لإنشاء مدارس التكنولوجيا التطبيقية على أعلى مستوى، فضلًا عن التوسع فى إنشاء وتدشين الجامعات والمجمعات التكنولوجية، الأمر الذى كان له ثماره فى تغيير النظرة الدولية لمصر وإحرازها مكانة متقدمة فى المؤشرات الدولية فى مجال التعليم الفنى.



وفى هذا الصدد، نشر المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، تقريرًا سلط من خلاله الضوء على استراتيجية الدولة لإصلاح وتطوير التعليم الفنى لفتح آفاق جديدة فى سوق العمل ومواكبة نظم التعليم العالمية، وذلك فى ظل الخطة الشاملة للنهوض بالمنظومة التعليمية، موضحًا محاور استراتيجية التعليم الفنى، والمتمثلة فى إنشاء هيئة مستقلة لضمان الجودة، والتى ستؤدى إلى إحداث طفرة حقيقية فى جودة خريجى التعليم الفنى، واعتماد مناهج دراسية قائمة على منهجية الجدارات والتواصل مع أرباب الأعمال لتطوير هذه المناهج.