الإثنين 27 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

مدبولى: برنامج الإصلاح الاقتصادى ملحمة كبيرة أشاد بها العالم

قدم د.مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، التهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى، لعودة إصدار تقرير التنمية البشرية فى مصر من جديد، موجها الشكر إلى فريق الخبراء الذين شاركوا فى إعداد هذا التقرير، بحيادية وبأسلوب علمى لإعداده، وهو جعله وثيقة مرجعية يستند إليها فى الأبحاث والدراسات ووضع السياسات واتخاذ القرارات فى العديد من الدول. وأضاف، أن عودة التقرير بعد توقف 10 سنوات، يؤكد أن الدولة استطاعت تجاوز العديد من التحديات الكبيرة، وأن الدولة أصبحت أكثر انفتاحًا على المؤسسات الدولية، وأكثر حرصا على إتاحة كل البيانات، واتباع منهج الشفافية فى كل الإجراءات، خاصة أننا نشهد بداية انطلاق الجمهورية الجديدة فى دولتنا الحبيبة مصر.



وأشار، إلى أن مصر واجهت خلال آخر 10 سنوات ثورتين، ونتج عنها تحديات أمنية وسياسية واقتصادية، لها تداعيات كبيرة على الاقتصاد المصرى، بالإضافة إلى المشاكل الهيكلية قبل العشر سنوات الأخيرة، متابعا: «مصر بإرادة  سياسية تحت رعاية الرئيس السيسى تبنت برنامج إصلاح اقتصادى لمواجهة الاختلالات فى الاقتصاد، لإتاحة فرص العمل وتحسين مستوى المعيشة وتحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة، والعمل على جذب المزيد من الاستثمارات الوطنية والإقليمية والدولية.

وتابع: «البرنامج حقق أرقامًا كبيرة وإنجازات مميزة واستطاعت مصر فى فترة زمنية قليلة تحسين أرقام البطالة ومواجهة عجز الموازنة، وهو ملحمة كبيرة أشاد بها العالم والمؤسسات الدولية، متابعا: «رغم قسوة البرنامج، حرصت الدولة على تبنى البرامج الاجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى، مثل برنامج تكافل وكرامة الذى بدأ بـ6 ملايين ووصل إلى 14 مليون مستفيد بإجمالى 3.8 مليون أسرة مصرية.. وجاءت جائحة كورونا التى أثبتت أن مصر قادرة على الصمود، وأن مصر من الدول القليلة التى حافظت على معدل نمو إيجابى حيث حققت فى آخر موازنة معدل نمو 3.3 % بناتج 408 مليارات أمريكية». وقال، إن الدولة تنفذ مشروعات تتجاوز 550 مشروعا بقيمة 140 مليار جنيه، وتستهدف مضاعفة الجامعات الحكومية والأهلية، منوها بإطلاق 20 مبادرة بالعديد من المشروعات لتحسين مستوى الصحة المواطن المصرى بكل فئاته.

وأكمل مدبولى، أن  الاستثمارات العامة فى 2013 كانت 2 مليار، وفى عام 2021 وصلت الى 54 مليارا، كما شهد قطاع الصحة العديد من المبادرات، فضلا عن أن الدولة عملت على تطوير السكن، حيث إن مبادرة حياة كريمة تستهدف تحسين حياة 58 مليون مصرى.

وأكد رئيس الوزراء: «مفيش دولة فى العالم استطاعت إنهاء مشكلة تطوير المناطق غير الآمنة فى هذه الفترة الزمنية لتوفير السكن اللائق والكريم لسكان تلك المناطق، وتقوم الدولة بعمل مشروعات كبيرة للنقل والكهرباء والغاز والنقل والمشروعات الرياضية والخدمية لتعويض ما فاتنا خلال الفترات السابقة».

وأضاف ، أن تخفيض معدل النمو السكانى لمدة من 10 لـ 15 سنة يجعل مصر فى مكانة أخرى، موضحا أن مصر تتبنى هذه الفترة مبادرة التعافى الأخضر، والتحول الرقمى، وميكنة كافة الخدمات التى تقدمها الدولة، وهذا المستقبل لكل المواطنين فى مصر، من خلال سياسة واضحة وتحت إشراف مستمر ودائم من قبل الرئيس السيسى، وبتعاون مع كافة الشركاء.

وأوضح مدبولى، أن الرئيس السيسى وجه الحكومة بأن تدرس كل التوصيات الموجودة فى تقرير التنمية البشرية خلال الفترة المقبلة، مشددا على أن مصر مستمرة فى الانطلاق من أجل تحقيق التنمية لشعبها.