الإثنين 25 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
مصر المسيرة والمسار فى التحول الرقمى

مصر المسيرة والمسار فى التحول الرقمى

أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائى خلال الأيام الماضية تقرير التنمية البشرية فى مصر 2021 بعد توقف دام عشر سنوات وبالرغم من شمولية التقرير وذكره لكافة المجالات والمحاور التنموية إلا إننى شعرت ببعض الإحباط نظرًا لمحدودية الجزء الخاص بالتحول الرقمى وجهود الدولة فى هذا المجال.



أعرف جيدًا أهمية باقى العناصر ولا أقلل من أهميتها ولكن هذا العصر - عصر المعلومات - والذى باتت فيه قضية التحول الرقمى قضية أساسية ومحورية وداعمة ودافعة لكل القطاعات، دفعًا لمسناه جميعا فى مصر وعلى مستوى العالم كله خلال السنوات القليلة الماضية وتزايد الإحساس والتقدير لتلك التقنيات مع ظهور جائحة كورونا وكيف تفاعل معها العالم كله بمختلف مؤسساته ووجد فى التحول الرقمى ملجأ وملاذًا.

وإذا احتجنا أن نلقى نظرة سريعة على باقى المحاور فإن الملحوظة الرئيسية هى قدم بعض البيانات وتوقف السلاسل الزمنية عند أعوام 2016 أو 2018 فى الكثير منها بالرغم من توافر بيانات أكثر حداثة وربما أظهرت الوجه الحقيقى للتنمية المتسارعة على أرض هذا الوطن.

عودة إلى جزئية التحول الرقمى والتى لم يقترب منها التقرير بالقدر الكافى فلا ذكر لمنصة مصر الرقمية بالتفصيل المناسب ولا تطور لأعداد الخدمات الرقمية المتاحة ولا أى إشارة لمحافظة بورسعيد ذلك النموذج المتكامل للتحول الرقمى الشامل كما لم يذكر التقرير أى إشارة إلى التشريعات الحديثة المرتبطة بمكافحة جرائم تقنية المعلومات أوحماية البيانات الشخصية أو قانون تنظيم استخدام وسائل الدفع غير النقدى الصادر فى عام 2019 على سبيل المثال أوالإشارة إلى القاون رقم 194 لسنة 2020 والمسمى بقانون البنك المركزى والجهاز المصرفى والذى أفرد بابه الرابع والخاص بنظم وخدمات الدفع والتكنولوجيا المالية وما تشمله من إصدار للشيكات الإلكترونية والحجية القانونية الكاملة للملفات الإلكترونية والحوافز المقدمة للشركات العاملة بأنظمة الدفع الإلكترونى وكذا أيضا تنظيم العملات المشفرة والإلكترونية وخلافه.

كما لم يتعرض التقرير بالتفصيل الكافى لمشروع العاصمة الإدارية الجديدة لا على مستوى التخطيط العمرانى ولا على مستوى التحول الرقمى المخطط تنفيذه كما لم يتم ذكر الجامعات التكنولوجية الجديدة والتى تمثل حجر الزاوية فى مشوار التحول الرقمى القائم والمنشود.

وفى تقديرى فإن الجهود المرتبطة باستراتيجيات وخطط التحول الرقمى تمثل القاعدة الأساسية التى ترتكز عليها وتشملها كافة الخطط التنموية المختلفة ومنها إصدار هذا التقرير نفسه.