الإثنين 25 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا
20 سنة إدارة (4)

20 سنة إدارة (4)

للفنان الكبير الراحل سمير غانم مشهد ضاحك فى مسرحية «المتزوجون» ينظر فيه إلى كوم من القطن ممسكا فى يده القوس الذى يستخدم فى تنقيته وبعد أن يفشل فى المهمة يقوم بإزاحة القطن بقدمه من مكان لآخر قائلا «وهو المنجد بيعمل إيه غير إنه بيجيب القطن من هنا لهنا».



والمشهد على عبثيته وإطلاقه لضحكات الجمهور إلا أنه يمثل أحد أنماط الإدارة التى نراها أحيانا والتى تتمثل فى مدير لا يعرف شيئا عن طبيعة عمل الإدارة التى يرأسها ولا نظريات العمل ولا القواعد العلمية التى تحكم أدواته وفى الحقيقة فإن هذا النوط رأيته كثيرا فى الإدارات الفنية المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات فأحيانا يختزل هذا المدير المنظومة الفنية المعقدة فى الشاشة الرئيسية لها فلا يعرف أساليب البرمجة ولا أنه لكى تظهر هذه الشاشة وتعمل بكفاءة فإنه ترتبط بقاعدة بيانات ولا يعرف كيف تم بناء قاعدة البيانات ولا ما هى عناصر البيانات Data Elements  المكونة ولا توجد لديه أدنى فكرة عن الأجهزة Hardware المستخدمة ولا خطوط الاتصالات-الربط-الموجودة بين الخوادم servers وأجهزة المستخدمين Client Machines.

ويؤدى عدم المعرفة بالتفاصيل الدقيقة إلى الكثير من المشكلات يكون أبسطها عدم القدرة على تقييم الأعمال بالصورة الحقيقية والصحيحة فربما يأتيه مرءوس محتال يقدم له شاشة واحدة غير مرتبطة بأى قواعد بيانات وتحتوى على ألوان براقة استغرق دقائق فى تصميمها ويتم مقارنته بل تفضيله على مبرمج آخر قام بالمهمة كما ينبغى وطبقا للقواعد الفنية المعمول بها والتى تضمن استمرارية واستقرار تلك المنظومة.

عدم المعرفة تسمح للمرءوسين الفاسدين بالتلاعب بهذا المدير وتعمد الحديث أمامه بمصطلحات معقدة باللغة الإنجليزية لا يعرف أحدا أنها مجرد هذيان لا أساس لها حتى يتم توجيه هذا المدير لاتخاذ قرار يصب فى مصلحتهم الشخصية وغالبا ما يكون مرتبطا بالمكافآت والترقيات.

واقعة مشابهة حدثت فى عصر ما قبل شبكات المعلومات وأساليب الاختراق الحالية ربما منذ أكثر من 30 عاما أن قام أحد المرءوسين بإبلاغ مدير من هذه النوعية بأن أحد الأجهزة قد أصابه فيروس شديد الخطورة فما كان من هذا المدير إلا أن قام بإصدار أوامر صارمة وفورية ليتم عزل شاشة هذا الحاسب فى أحد المخازن خوفا من انتقال العدوى إلى باقى الأجهزة السليمة.