الإثنين 25 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

دمشق تدين تصريحات «بينيت» حول زيادة عدد المستوطنين فى الجولان

أدانت سوريا تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلى نفتالى بينيت، خاصة إعلانه عن اجتماع بعد 6 أسابيع بهدف مناقشة خطة لمضاعفة عدد الإسرائيليين فى هضبة الجولان السورية، والذى صرح بأن هضبة الجولان «إسرائيلية».



ونقلت الوكالة السورية الرسمية للأنباء «سانا» عن مصدر رسمى فى وزارة الخارجية السورية، أمس الاثنين، إن «دمشق تدين بأشد العبارات تصريحات رئيس وزراء إسرائيل بخصوص زيادة عدد المستوطنين الصهاينة فى الجولان السورى المحتل».

كما أضاف المصدر أن «مثل هذه التصريحات والسياسات العدوانية لن تستطيع أن تغير من الحقيقة الخالدة بأن الجولان كان وسيبقى عربيًا سوريًا وهو عائد إلى كنف الوطن الأم لا محالة طال الزمن أم قصر».

وتابع المصدر: «الشعب العربى السورى وجيشه الذى ألحق الهزيمة بالمجموعات الإرهابية أدوات كيان الاحتلال الغاصب هو أكثر تصميمًا وإرادة على تحرير الجولان العربى السورى من الاحتلال».

وشدد رئيس الوزراء الإسرائيلى نفتالى بينيت، فى وقت سابق أمس الإثنين، على أن إسرائيل سوف تحتفظ بمرتفعات الجولان المحتلة، حتى لو تغيرت المواقف الدولية تجاه دمشق. يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلى نفتالى بينيت، ذكر أن حكومته تخطط لبناء بلدتين جديدتين فى هضبة الجولان، وشدد على أن هضبة الجولان ستظل إسرائيلية بغض النظر عن الموقف الدولى من نظام الرئيس السورى بشار الأسد.

ووصف بينيت هضبة الجولان، التى تحتلها إسرائيل منذ 1967، بـ «غاية استراتيجية»، مضيفًا أن حكومته تعمل على استكمال خطة ستغير وجهها.

ونقلت عنه صفحته على فيس بوك، فى فعالية اليوم: «بعد ستة أسابيع سنعقد هنا فى الجولان جلسة حكومية، حيث سنصادق خلالها على خطة وطنية لهضبة الجولان.