الجمعة 3 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

زلزال يضرب التنظيـــم الدولى للإخوان

«اشتعال الأزمة بين قادة الإخوان فى تركيا ولندن»، عبارة يدور حولها الجميع الآن، بعد قرار مجموعة محمود حسين، الأمين العام السابق للجماعة، الأربعاء 13 أكتوبر، من العام الجاري، بإقالة القائم بأعمال المرشد إبراهيم منير، ردا على قرار سابق لمنير بإحالتهم للتحقيق!  عن الجدل الدائر بين أجنحة الإخوان فى الخارج، تختلف التفسيرات فى محاولة لفهم ما يحدث، هل هو صراع بين الصقور والحمائم، أو الإصلاحيين والمحافظين؟ هل هو صراع بين الداعمين للسلمية، فى محاولة لتسهيل عودة جيل جديد من تنظيم الإخوان إلى المشهد العالمى، وبين تيار آخر يدعم فكرة استمرار المواجهة! تلك التساؤلات هى ما يريد تنظيم الإخوان أن تشغل الجميع، غير أن الحقيقة التى لا شك فيها أن المسألة لا تتجاوز صراع على خزينة أموال الجماعة، والحق فى الإدارة، ولمن السلطة اليوم فى إدارة تنظيم الإخوان! اللافت للانتباه الجدل الدائر ليس وليد اللحظة؛ بمعنى أنها ليست المرة الأولى التى تشتعل فيها المواجهة بين أعضاء مكتب الإرشاد، ومجلس شورى الجماعة؛ فقبل سنوات حدث جدل بين قادة الجماعة، الممثلة فى المجموعة المنتمية لعضو مكتب الإرشاد، محمد كمال، والذى قتل فى مواجهات مع الشرطة عام 2016، والمسؤول عن العمليات الإرهابية التى نفذتها جماعات «حسم»، و«لواء الثورة»، التابعة للتنظيم بين أعوام 2013 وحتى عام 2019، وبين مجموعة محمود عزت ورفيقيه محمود حسين وإبراهيم منير، الرافضون للعنف المسلح على حد زعمهم! شباب الإخوان أنفسهم ردوا على الإدعاء القائل أن الصراع بين السلمية وعدم السلمية، فخرج عصام تليمة، مدير مكتب القرضاوى سابقًا، فى إصدار صوتى قال فيه: « كل من يحدثكم عن أن الخلاف داخل الإخوان سببه السلمية أو العمل المسلح فهو كاذب، يريد صرف أنظار الناس عن الأسباب الحقيقية للخلاف، وهى: الخلاف على المواقع والمناصب الإدارية، وصلاحيات هذه المواقع وأصحابها. ومن يقول لكم عكس ذلك اطلبوا منه إخراج المراسلات التى كانت بين محمد كمال ومحمود عزت ومحمد عبدالرحمن المرسى. والخلاف حول اللجنة الإدارية العليا الأولى والثانية، كله خلاف إدارى فقط، ولْيُخرِجْ إخوان الخارج محاضر جلسات مجلس الشورى؛ لن تجدوا حرفًا واحدًا ولا جلسة واحدة فيها للنقاش حول هذه القضايا أو غيرها.. كل النقاشات فى الداخل والخارج كانت بشأن خلافات إدارية ومالية فقط