الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

%90 من حركة البيانات فى آسيا وأوروبا تمر عبر مصر

كشف تقرير لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن موقع مصر الجغرافى فى قلب العالم الذى يربط بين آسيا وأوروبا جعلها مركزًا لمرور الكابلات البحرية الدولية, حيث يمر بها 13 كابلًا بحريًا، ويجرى حاليا إنشاء 5 آخرين؛ حيث تنقل هذه الكابلات أكثر من 90% من حركة البيانات فى آسيا وأوروبا، وأوضح التقرير أن الشركة المصرية للاتصالات ستقوم بإطلاق كابل الاتصالات البحرى العملاق «هارب»Harp حول قارة إفريقيا بهدف توصيل خدمات إنترنت بجودة وسرعة عالية وأقل تكلفة للدول الإفريقية سواء الساحلية أو الداخلية، وذكر التقرير أنه يتم توفير مسارات من كابلات الألياف الضوئية العابرة داخل مصر لخدمة مرور البيانات الدولية عبر أراضيها بشكل مؤمن من خلال شبكة يبلغ طولها 4 آلاف كيلو متر مربع، كما تم زيادة عدد محطات إنزال الكابلات البحرية الدولية من 6 محطات الى عشرة محطات إنزال خلال العام الحالى.



ومن جانبه صرح الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن مقومات النجاح التى يتميز بها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والفرص الاستثمارية المتاحة به فى ضوء تنفيذ استراتيجية مصر الرقمية والتى ترتكز على ثلاثة محاور, وهى التحول الرقمى، وبناء المهارات الرقمية، ورعاية الإبداع التكنولوجى؛ مؤكدًا أن القطاع يعد أكثر قطاعات الدولة نموًا بمعدل نمو 16%؛ وأسهم فى الناتج المحلى الإجمالى بنسبة 4.5%؛ كما يشهد ارتفاعًا مستمرًا فى أعداد المتخصصين العاملين بالقطاع بنسبة زيادة 10% سنويا، مشيرًا إلى تقدم ترتيب مصر فى عدد من التقارير الدولية، حيث جاءت مصر ضمن أسرع 10 دول نموًا فى الشمول الرقمى فى 2020، وتطور ترتيب مصر العالمى فى مؤشر جاهزية الشبكة 8 مراكز خلال عام، كما ارتفع متوسط سرعة الإنترنت لنحو 7 أضعاف لتصبح مصر فى المركز الرابع إفريقيا فى متوسط سرعة الإنترنت الثابت، كما تقدم ترتيب مصر 55 مركزًا فى مؤشر جاهزية الحكومة للذكاء الاصطناعى خلال عام واحد.

وتخطط الحكومة المصرية لجعل مصر دولة رقمية بامتياز خلال الفترة المقبلة, حيث تدعم استراتيجية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تحقيق أهداف رؤية «مصر 2030» فى بناء مصر الرقمية، من خلال تطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتعزيز الشمول الرقمى الاقتصادى والمالى، ودعم بناء القدرات وتشجيع الابتكار وضمان الأمن المعلوماتى.

وترتكز هذه المحاور بدورها على قواعد وأسس مهمة، تشمل تطوير البنية التحتية الرقمية وتوفير الإطار التشريعى والتنظيمى ونظم الحوكمة، وتحقيق الريادة الدولية كذلك تستهدف الحكومة استكمال إنشاءات وتجهيزات المرحلة الأولى من منظومة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة ورقمنة الوثائق الحكومية للجهات المنتقلة للعاصمة الإدارية الجديدة. 

وتمثل مصر الرقمية رؤية وخطة شاملة كما تعد بمثابة حجر الأساس لتحويل مصر إلى مجتمع رقمى يعتمد على 34 محورًا أساسيًا، هى التحول الرقمى وبناء القدرات والمهارات والوظائف الرقمية ورعاية الإبداع الرقمى.

ويتم استكمال المشروعات التى تخدم استراتيجية الدولة للتحول الرقمى، فى القطاعات كافة من خلال تطوير الخدمات المقدمة للمواطنين، ومساندة الوزارات والهيئات فى ميكنة أعمالها وتطوير الأداء الحكومى.