السبت 13 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

وفاء عامر: لم أقدم حياتى الشخصية فى أعمالى الفنية

«إن كبر ابنك»حدوتة إنسانية ضمن حكايات مسلسل «زى القمر» انتهى عرضها منذ أيام حيث   ناقشت الحكاية  مشكلة مهمة تقابلها المرأة التى تفنى عمرها فى تربية أولادها وعندما تفكر فى الارتباط بعد أن يصبحوا شبابا فتفاجأ  بأنانيتهم ورفضهم كنوع من الغيرة على والدتهم.



بطلة حدوتة «إن كبر ابنك» الفنانة وفاء عامر تحدثت عن تجسيدها نموذج هذه الأم والتى لم تقدمها من قبل رغم تعدد أدوار الأم التى جسدتها مؤكدة أنها تشعر بمتعة فنية وإنسانية عندما تقدم شخصيات من لحم ودم وقريبة من المجتمع.

قالت وفاء فى تصريحاتها لـ«روزاليوسف»: هذه ليست المرة الأولى التى أقدم فيها أم لشباب فقد بدأتها وعمرى 34 سنة فى مسلسل «الملك فاروق» عندما قدمت الملكة نازلى وليس لدى منطق أنى لا أقدم شخصية أكبر من عمرى بالعكس فهذه النوعية من الأدوار تشعرنى بتحد وبالنسبة لشخصية «آمال» بطلة حكاية «إن كبر ابنك» هى نموذج  حقيقى منتشر جدا ورأيت تجربة عن قرب تشبهها كثيرا فهى نموذج لأم تنتمى للطبقة المتوسطة مطحونة لذلك حاولت أن يظهر ذلك فى خطوط وجهها وإظهار تأثير الزمن عليه وملابسها المكررة كذلك ركزت على علاقتها بابنها.

وتابعت وفاء: الابن فى الحدوتة على الرغم من أنه سافر أوروبا وأخذ منها صفات كثيرة مثل النظام وحب الرياضة والأكل الصحى لكن ظل بداخله عادته الشرقية التى أخذ أسوأ ما فيها وهو أنانيته وعدم اعترافه أن أمه لها الحق أنها تعيش حياتها بعد ما أكملت رسالتها معه.

وكشفت وفاء عن تلقيها عددا كبيرا من ردود الأفعال سواء فى الشارع أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعى على المسلسل  وقالت : من أكثر الرسائل التى تلقيتها كرد فعل على بطلة الحكاية  من سيدة أفنت من عمرها 30 سنة فى تربية أولادها بعد طلاقها  حتى أصبحوا شبابا وكونوا أسرة وقرروا أنهم يهاجروا ويتركوها تعيش بمفردها آخر أيامها هذه السيدة قالت لى انتى قدمت معاناتى مع أولادى .

وأضافت وفاء كاشفة عن أن دورها فى «إن كبر ابنك» سبق واعتذرت عنه نجمات أخريات لأسباب مختلفه لكنها قبلت الدور لإعجابها برسالة المسلسل مؤكدة أن معظم الأعمال التى نجحت فيها و حققت صدى كبيرا مع الجمهور كانت أدوار اعتذرت فيها نجمات كما نفت وفاء تقديمها لأى مشكلة فى حياتها خلال الأعمال التى تقدمها مشيرة إلى أنها عندما تظهر فى أى عمل فنى ترتدى عباءة الشخصية وتكون بعيدة كل البعد عن حياتها فأنا مثلا  لست مطلقة مثل آمال بطلة الحكاية أو أرملة تواجه مشاكل فى الميراث هى وبناتها مع أهل زوجها فى الصعيد مثل مسلسل «بنات موسى» وهكذا .  

وعن رأيها فى تجربة المسلسلات القصيرة مثل «إلا أنا» «وزى القمر» و«حكاية وراء كل باب» أشارت وفاء عامر إلى أن نجاح هذه الأعمال يرجع لصاحب الفكرة وهو الكاتب يسرى الفخرانى الذى أوحى بتقديم حلقات تناقش هموم المجتمع من خلال قصص منفصلة مركزة فى حلقاتها من واقع شخصيات حقيقية. 

مضيفة أنه صاحب رؤية فى الدراما ويعرف احتياجات المجتمع وهذا سر نجاح هذه الأعمال لأنها تعبر عن المجتمع.