الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

واحة الإبداع

فـأر الحَضـرة

الأعمال للفنان: إيغور سامسونوف



يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه بالكلمات عبر السنين.. تنتقل فنونه عبر الأجيال والأنجال.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره فى الآخر.. ناشرا السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات  من هذا السحر.. من الشعر.. سيد فنون القول.. ومن القصص القصيرة.. بعوالمها وطلاسمها.. تجرى الكلمات على ألسنة شابة موهوبة.. تتلمس طريقها بين الحارات والأزقة.. تطرق أبواب العشاق والمريدين.  إن كنت تمتلك موهبة الكتابة والإبداع.. شارك مع فريق  «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة  بإرسال  مشاركتك  من قصائد أو قصص قصيرة أو خواطر «على ألا تتعدى 550 كلمة» مرفقا بها صورة شخصية على الإيميل التالى:

[email protected]

 

فـأر الحَضـرة

 

قصة قصيرة

 

كتبها - محمد فيض خالد

 

هَتَفَ قلبه وتراقص برؤيا الأعلام وتعانقها، ومع دق الطُّبول ازدادَ طَربا، امتلأت الدّروب برجالٍ فى وجوههم سحر يستشف منه الظُّرف، سُرعان ما ظهرت حولهم مراقص الفرح، زاحمت البيوت مع رَائحةِ (التَّقلية) أحاديث ليلة النبى، اسَتشاطَ الجَمعُ حَماسا فى عفويةٍ تَقافَزَ مع الرِّفاقِ، اكتملَ المشهد بعرباتِ الغَجَر تجرها البغال تحملُ المراجيح وطاولات (البخت) والنيشان، هناك فى الحقولِ البور نُصبت فى انتظار إشارة البدء، كفكفت مدامعها «سعدية» بائعة الجاز كمدا وحسرة، فابنها «عبدالمعطى» يقضى أيام خدمته العسكرية فى السّويسِ، سيُحرم عامه الثانى من حضورِ الليلة وهذا نذير شؤومٍ، ليلة الجمعة دبّت الحركة أرجاء القرية، على ضوءِ «الكلوبات» وفحيحها المُنعش، راجت حركة البيع والشّراء، وعلى وقع نداءات الباعة ولغط الحديث انقلب المكان ساحة من ساحات البيع الكبرى، العتبة،أو ميدان الحبشى، تفيض الحنوك تمضغ ما يُلقى إليها، يتبارى الصّغار فى طحنِ كرات «الكرملة» وأصابع الموز وحبات البرقوق فلا هوادة. 

لا يقطع نشوتهم إلّا صوت «محروس» الخفير السّمج؛ كأنّ من عبوسه لم تُخلق ملامحه للبسماتِ، كلّفته النّقطة حفظ النّظام، فى برود ٍ يَحومُ من حولِ الباعة فى أُبَهة السُّلطة وغطرسة النُّفوذ، يُطالِع فتاة ناهد تفجّر جسدها إغراء، تستخرجُ الشَّهوة من قَراراتِ النّفوس، يجيبها بشتائمٍ من رفثِ القول: «امشى عِدل بلاش تتقصعى زى غوازى ببا»، عامدا يتعثّر فى خطواتهِ؛ لينَالَ من خَيراتِ المكان، يُمرّر كفهُ حول كرنيفةِ البندقية، يُطمّئن من حوله بأنّه الآمر النّاهى، فى الهزيع الأخير من اللّيلِ تَثّاقل الحركة، ينكمش المارة يتحلّق الشباب حول بائع القصب فى سِباقٍ محموم لمصَّ أعواده، ساعتئذٍ يُسَارِع الرِّجال صوب «الحضرة» مُلبّين النّداء، يتعالى هاتفا : «المدد يا رجال الله المدد»..  مع توافد القوم يُبالِغ صاحبنا فى تجويدِ مخارجه، يمطّ رقبته فيُلقى بمقذوفٍ روحانى طوعا تنقاد له الأجساد، قالوا عنه: إنّ أمه وهبته للحضرةِ مُذّ كان فى أحشائها جنينا، رأت وكأنّ طائرا خَرَجَ منها، يضربُ بجناحين عريضين سَقف الجريد، يملأ البيتَ نورا قبلَ أن ينساح فى الفَضاءِ، كاشفها الشيخ «سويلم» خادم ضريح سيدى «المغربى» بأنّ لابنها شأن ينتظره، ولابدّ أن تنذرهُ لخدمةِ الحضرة، لم تكن رواية الرُّؤيا غير خيالٍ نسجته، استطاعت أن تحجزَ مبكرا مكانا لائقا لابنها بين رجالها، هى تعلم أنّ الحضرة تفيضُ لبنا وعسلا ويا سعد من جاورَ السُّعداء، تحتَ وهج «الكلوبات» علت رغوة بيضاء، خليطٌ قالوا عنه شراب شيخ الحضرة، ضربَ بكفه دوى متتابعا فى المكان، شرعت الأجساد فى تمايلٍ خفيف تطوّحت الأذرع قليلا، سارع صاحبنا فى إنشاده بصوتٍ ندى، ومن تحته صبيه يمدّه بكؤوسه، استوى الأُنس والتّجلى، حمى الوطيس، تعالت زومة الصّدور، وبنغمٍ موحد تردد: «حى حى حى حى» حذّرته أمه مرارا، جأرت بمرِّ الشكوى: «لا تذهب للحضرة» لكن دون جدوى، وكلما تقدّم خطوة زادت حمأة الانتشاء، فى توجّسٍ طافَ بالأطرافِ، تساقط القوم صرعى كأنّهم أعجاز نخل خاوية، يعالجونهم بقطعِ البصل فيعودوا لما كانوا وكأنّما نشطوا لوقتهم، تشجّع فتوغل بينَ السِّيقان تزحزح حتى المنتصف، وفِى رأسه بقايا من غوايةٍ: «وسط الحضرة تتساقط القروش وقطع النقدية الفضة من الجيوبِ هى ثروة لمن يُجازِف» تفيقه صرخات صاحبنا: «اخشع بقلبك يا مؤمن وحد وسلم» تزداد نشوة القوم فى افتعالٍ ممجوج، تساءل فى دخيلتهِ: «لماذا لا يطرد سيدنا هؤلاء من الحضرة؟!» فاته أنّ سيدنا قد انشغلَ فى جمعِ نفحات المحبين، بعد جهدٍ جهيد جذبه المشهد انتظمَ بين الصُّفوفِ،حرّك ذراعيهِ يمينا وشمالا، فجأة اظلمّت الدُّنيا من حَولهِ، دارت رأسه، تتابع وميضٌ مُتَقطّع ثم غابَ فى سكونهِ، وعند الصَّباح أقعدته والدته وابتسامة التّشفى تزايلها، نَظرَ إليها نظر المغشيّ عليهِ من الموت، على ما يبدو أن يد أحدهم طاشت فأصابته، بعدما حلّت فى صاحبها أنوار التّجلى.