الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

تحت رعاية الرئيس السيسى مدبولى يشهد الاحتفال بالعيد الأول للطاقة النووية

الضبعة النووية.. حلم يتحقق

«البرنامج النووى المصرى ظل لعقود عديدة محل رعاية واهتمام كإحدى الركائز والخيارات الاستراتيجية لتعزيز خطط التنمية، وتعد مصر من أوائل الدول التى أدركت منذ بداية الخمسينيات من القرن الماضى أهمية استخدام الطاقة النووية، كما أنها من أوائل الدول المؤسسة للوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 1957، وتمتلك من الإمكانات والكوادر ما يمكنها من الانطلاق فى مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية»، هذا ما أكده الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، فى بداية كلمة أمس فى احتفالية هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء بالعيد الأول للطاقة النووية، الذى يقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية.



وفى مستهل كلمته، نقل «مدبولى» إلى الحضور تحيات الرئيس السيسى، الذى حرص على أن تكون الاحتفالية بعيد الطاقة النووية الأول تحت رعايته، كما توجه بخالص الشكر والتقدير لكل من ساهم فى ظهور هذه الاحتفالية بالصورة المُشرفة واللائقة، مضيفًا: «أنه مع توقيع الاتفاقية الحكومية بين جمهورية مصر العربية ودولة روسيا الاتحادية فى 19 نوفمبر 2015 برعاية الرئيس السيسى، فقد دخلت مصر عصرًا جديدًا نحو آمال واعدة وآفاق مشرقة للمستقبل، لبدء تحقيق الحلم النووى المصرى»، مؤكدًا أن هذا التاريخ هو بحق يوم عيد للمصريين جميعًا وللقطاع النووى على وجه الخصوص، فمنذ ذلك الحين انطلقت «هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء» لتحقيق الحلم على أرض الواقع.

«رئيس الوزراء»، أوضح أن تأمين الطاقة وتنوع مصادرها، وكذا الحفاظ على بيئة نظيفة، هما ضمن أهم العناصر الأساسية لتحقيق أهداف استراتيجية التنمية المستدامة - رؤية مصر 2030، والتى تم إطلاقها فى فبراير 2016، وتعكس الخطة الاستراتيجية طويلة المدى للدولة لتحقيق مبادئ وأهداف التنمية المستدامة فى جميع المجالات، مضيفًا: «أن استخدام الطاقة النووية لتوليد الكهرباء يعد أحد الأركان الأساسية للتنمية المستدامة، كونه أحد مصادر الطاقة النظيفة الخالية من الانبعاثات الكربونية المسببة للتغيرات المناخية، فضلا عن مزاياها التنافسية العالية، وإسهامها ضمن مزيج متنوع متكامل من مصادر الطاقة فى تلبية الاحتياجات المتزايدة منها تحقيقًا لخطط التنمية المستقبلية». 

وفى ختام كلمته، توجه «مدبولى» بأسمى الأمنيات للقائمين على مشروعات البرنامج النووى المصرى، وبصفة خاصة مشروع إنشاء المحطة النووية المصرية الأولى بالضبعة، داعيًا الله بالتوفيق وسداد الخطى لتحقيق الرفعة والتقدم لمصرنا الحبيبة، تحت قيادة باعث نهضتها وقائد مسيرة التنمية، الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وخلال الاحتفال شاهد «رئيس الوزراء» والحضور فيلمًا وثائقيًا بعنوان: «حلم يتحقق»، حول رحلة مصر نحو الوصول إلى برنامج نووى سلمى لإنتاج الطاقة الكهربائية، كما قام بتكريم عدد من الشخصيات التى أثرت البرنامج النووى المصرى، كما كرم الطلاب الفائزين فى إحدى المسابقات التى طرحتها الهيئة بالتزامن مع العيد الأول للطاقة النووية، للتنافس بين النشء، بهدف تعزيز ارتباطهم بقضايا الوطن.

حضر الاحتفالية، الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، والمهندس محمد أحمد مرسى، وزير الدولة للإنتاج الحربى، واللواء إيهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، والدكتور أمجد الوكيل، رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، وعدد من رؤساء اللجان البرلمانية، والمسئولين ورؤساء الهيئات، ولفيف من الاعلاميين.