الإثنين 17 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

موكب المجد على طريق الكباش

مصر تبهر العالم من الأقصر باحتفالية عالمية

على خطى الأجداد سار الأحفاد هنا على أرض الحضارة، على أرض طيبة نظر العالم كله الى مشهد مبهر وساحر أمس، وقد اتجهت أنظار العالم كله أمس الخميس إلى محافظة الأقصر، حيث الاحتفالية التى طال انتظارها منذ عشرات السنين، وهى احتفالية افتتاح طريق الكباش الممتد بطول 2700 متر ما بين معبدى الكرنك والأقصر وإتسمت بالابهار، وذلك فى حضور الرئيس عبدالفتاح السيسي.



من حق جميع سكان الأقصر أن يفرحوا بعد أن عادت محافظتهم إلى صدارة المشهد السياحى أمس عقب انتهاء الإحتفالية، والتى لم تكن على مسار طريق الكباش فقط، بل عمت مظاهرها الشوارع والميادين المختلفة فى المحافظة،وبدت واضحة على وجوه أهلها الطيبين.

وعلى قدر الحدث كان الإقبال قبل أسبوع على حجز الفنادق المختلفة فى المحافظة، حيث باتت جميع الغرف محجوزة  سواء من مصرى أو سائح أجنبى، وتطلع كثيرون إلى عدم إضاعة فرصة ذهبية متمثلة فى متابعة موكب احتفالية طريق الكباش.

والتى جاءت على غرار المواكب التى كان يشهدها الطريق قديما، وكانت تنطلق من أمام معبد الكرنك لتسير فى أجواء إحتفالية تمت استعادتها بأغلب تفاصيلها أمس، لتصل إلى معبد الأقصر وتظل هناك حوالى 10 أيام ثم تعود مرة أخرى إلى الكرنك.

وعلى قدر الحدث كانت المتابعة،حيث نقلته للعالم أكثر من 150 محطة تليفزيونية محلية ودولية، كما شاهد أكثر من مليار مشاهد الموكب الأسطورى الذى تم لاحياء طريق الكباش، حيث بدأ الحفل بإنارة بانورامية تدريجية لمعبد الأقصر وطريق الكباش على طول حوالى 3 كيلومترات، وفى نفس اللحظة تمت إنارة البر الغربى ومعبد حتشبسوت وتمثالى ممنون.

كما تحركت فى النيل 3 ذهبيات عائمة صممت على الطراز الفرعونى، وترمز لثالوث المعبودات الفرعونية آمون وموت وخنسو، كما انطلقت مراكب شراعية ملونة بألوان هوية الأقصر البصرية، وتم عرض فيلم عن انطلاق المناطيد فى سماء الأقصر احتفالا بالافتتاح.

ومن داخل معبد الأقصر بدأت الاحتفالية الرسمية بخروج ثلاث محفات ترمز للثالوث المقدس، يحملها شباب بملابس فرعونية ويتقدمهم حاملوا البيارق، وخرجوا من قدس الأقداس عبر الصرح الأول للمعبد، وصولا لتماثيل أبوالهول وهى بداية طريق الكباش.

ومع بداية الموكب عزفت الأوركسترا الفيلهارمونى بقيادة المايسترو نادر عباسى الموسيقى الفرعونية، ومن ثم أنشودة آمون، والتى يعاد إحياؤها بنفس الكلمات الفرعونية، كما شارك الفنان محمد حماقى بأغنية ترحيبية لزوار الأقصر، ص بالتزامن مع فقرة راقصة من سوق سافوى. 

وقد تم تسجيل عدد من الفقرات بمعبد حتشبسوت والكرنك، وعدد من المواقع الأثرية بالمدينة، وتمت إذاعتها بالتزامن مع الاحتفالية على غرار ما جرى فى موكب المومياوات الملكية قبل عدة أشهر، كذلك تم تجهيز عدد من عربات الخيول «الحناطير» التى تتميز بها الأقصر، وإضاءة جوانبها، وشاركت بإعادة تجسيد أغنية فرقة رضا الشهيرة «الأقصر بلدنا بلد سواح».