الإثنين 17 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

«حياة كريمة».. مظلة حماية لكل أهالينا

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، مع د. مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، ونيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، حيث قال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية: إن الاجتماع تناول متابعة برامج وزارة التضامن الاجتماعى الخاصة بالحماية الاجتماعية.



واستعرضت «القباج» فى هذا الإطار جهود اللجنة الوطنية للحد من ظاهرة الغارمين والغارمات، إلى جانب سبل توفير الحماية الاجتماعية والتمكين الاقتصادى لأسرهم، وكذا مساعدة غير القادرين منهم على قضاء مديونياتهم، فضلاً عن جهود الوزارة فى توعية المجتمع بخطورة ظاهرة الغُرم، وأهمية تجنب السلوكيات الاستهلاكية المبالغ فيها فى عملية التجهيز للزواج، والتى تمثل أحد أهم أسباب تلك الظاهرة.

ووجه الرئيس فى هذا الإطار بالتنسيق بين وزارة التضامن الاجتماعى والجهات المختصة بشأن تدقيق قوائم الغارمين، ومنح الأولوية للسيدات المعيلات والأرامل والمسنين، والتنسيق مع المجتمع المدنى والمؤسسات الدينية فى مساعدة الأسر غير القادرة على تيسير شئون الزواج والمساهمة فى سداد المديونيات.

كما شهد الاجتماع عرض الجهود القائمة لتوفير سبل الحماية الاجتماعية والتأمينية للمزارعين ضمن مبادرة «حياة كريمة» لترسيخ دور الدولة فى الاهتمام بهذه الفئة وتشجيعهم على الانضمام إلى القطاع الرسمى والتعامل مع المؤسسات المالية، حيث تم فى هذا الإطار استعراض الدراسة التى قامت بها وزارة التضامن الاجتماعى بشأن إمكانية اشتراك المزارعين فى نظام تأمينى يضمن لهم الحماية من مخاطر الشيخوخة والعجز والوفاة، تحت مسمى «معاشك بإيدك»، والذى يستهدف المزارعين بفئاتهم العمرية المختلفة، ويتيح نظم سداد مرنة بدفعات نقدية يسهل على الفلاح سدادها، مع عرض التجارب الدولية المماثلة فى هذا الخصوص للوقوف على أفضل الممارسات فيما يتعلق بمظلة الحماية الاجتماعية لفئة المزارعين.

ووجه الرئيس بتدقيق الإحصائيات الخاصة بالمزارعين على مستوى محافظات الجمهورية لضمان شمول الجميع فى مظلة الحماية الاجتماعية، فضلاً عن قيام وزارة التضامن الاجتماعى فى هذا الإطار بالتنسيق مع وزارة الاتصالات والقطاع المصرفى للاستفادة من نظم الرقمنة والشمول المالي، وذلك بهدف تحقيق الاستقرار والانتظام لهذه المنظومة، وضمان استدامة توفير مصادر تمويلها.