الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا
الحلم يتحقق فى أسيوط

الحلم يتحقق فى أسيوط

إنها ولا فى الأحلام أو ألف ليلة وليلة، فقد قادتنى أقدامى إلى الذهاب إلى محافظة أسيوط وبالتحديد إلى مدينة ناصر فى غرب أسيوط فلم أجد مالا رأته عينى ولا سمعته أذنى، كنت أعرف منذ عدة سنوات أن هناك فى أسيوط يتم إنشاء مدينة جديدة على غرار مدينة أسيوط الجديدة شرق النيل لكن اكتشفت معجزة بكل المقاييس فى مدينة ناصر الجديدة التى تقام غرب أسيوط فى الهضبة الغربية التى ترتفع عن سطح الأرض أكثر من 170 مترًا ،معجزة فى شق الطريق الصخرى الصعب الذى عجز كبار المسئولين السابقين فى اتخاذ قرار بإنشائه حتى جاء الرئيس عبدالفتاح السيسى واتخذ القرار الصعب بإنشاء هذه المدينة كهدية لصعيد مصر فهى إحدى مدن الجيل الرابع بعد العاصمة الإدارية ومدينة العلمين الجديدة والمنصورة الجديدة،فمدينة ناصر بمنطقة هضبة أسيوط الغربية تعتبر إحدى مدن الجيل الرابع والأولى فى صعيد مصر والتى أولى الرئيس السيسى توجهاته بسرعة الانتهاء منها باعتبارها مدينة تساهم فى حل مشاكل الإسكان والبطالة فى مدينة أسيوط فضلًا عن جذب استثمارات جديدة فى المنطقة تساهم فى تحقيق التنمية المستدامة فى محافظات الصعيد، وقد أطلق الرئيس عبدالفتاح السيسى عليها مدينة ناصر تخليدًا لذكرى الزعيم الراحل جمال عبدالناصر ابن محافظة أسيوط حيث تقام هذه المدينة الضخمة التى تعتبر الأولى من نوعها فى الصعيد على ارتفاع 170 مترًا عن مستوى سطح الأرض وعلى بعد 25 كيلو مترًا غرب نهر النيل بمدينة أسيوط، كما أنها تبعد نحو 28 كيلو مترًا عن مدينة أسيوط الجديد وقد تم إنشاء طريقين يؤديان إلى المدينة أحدهما الطريق الدائرى المؤدى إلى مطار أسيوط الدولى غرب مدينة منقباد وطريق آخر تم تجهيزه بطول 22 كيلومترًا اخترق هضبة أسيوط الوسطى التى استصعبت على كثير من المسئولين السابقين فى العهود السابقة التى رفضت فكرة إنشاء هذه المدينة لارتفاعها الشاهق عن مدينة أسيوط وصعوبة شق طريق للوصول إليها حتى كان قرار الرئيس السيسى بضرورة إنشاء هذه المدينة التى سوف تصبح إحدى أهم المدن الذكية فى مصر بعد العاصمة الإدارية ومدينة العلمين الجديدة ومدينة المنصورة الجديدة وتم بالفعل شق الطريق على غرار طريق مدينة الجلالة وأصبح الآن طريقًا سياحيًا عالى الجودة يستقبل المواطنين الذين لم يصدقوا أن هذا الطريق تم إنشاؤه بهذا الشكل فى هذا الوقت القصير.



وتم اعتماد المخطط الاستراتيجى العام لمدينة ناصر فى غرب أسيوط بعد أن وافق الرئيس عبدالفتاح السيسى على تخصيص مساحة 6.6 ألف فدان من مساحة الأرض المملوكة للدولة أعلى منطقة الهضبة الغربية لإقامة مجمع عمرانى جديد يحتوى على مناطق سكنية وصناعية واقتصادية وخدمات إقليمية، ويمثل طريق الهضبة الغربية بغرب أسيوط طريقًا تنمويًا أكثر من مجرد محور للنقل ويطلق عليه طريق حاملات العمران حيث يسهم فى إحداث تنمية حقيقية عمرانية وزراعية واقتصادية وسياحية على أرض أسيوط ويهدف لحل مشاكل الإسكان بإنشاء 3 تجمعات عمرانية على جانبيه تبلغ مساحتها 10أضعاف مدينة أسيوط الحالية ويسهم فى تنوع العقار والمساهمة فى خفض أسعاره، كما أنه يؤدى إلى الحفاظ على الرقعة الزراعية الحالية فى أسيوط بعد طرح المناطق الجديدة للمزارعين لزراعتها بالطرق الحديثة ويقضى على العشوائية فى كل المجالات.

مصر تتقدم بشكل حقيقى والدليل أن مدينة ناصر التى تقام فى أسيوط على أعلى مستوى من المدن الحديثة لم يكن أحد يتصور فى يوم من الأيام أن يتم إنشاء مثل هذه المدن فى الصعيد، مصر الجديدة بحق وحقيقى فى ثمار العمل طوال سبع سنوات بدأنا نجنى ثماره فى وقت قصير وأصبح الحلم حقيقة.