الإثنين 17 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

تجربة تنموية مصرية رائدة فى تنزانيا

تتضافر جهود الحكومة مع القطاع الخاص المصرى، من أجل إنشاء تجربة استثمارية وتنموية مصرية رائدة فى تنزانيا، لتكون نموذجًا يحتذى به فى التعاون داخل القارة السمراء، وفق استراتيجية مُتكاملة للتعاون بين مصر وباقى الدول الإفريقية، وفى هذا الصدد وصل وفد مصرى إلى مدينة دار السلام بدولة تنزانيا، يضم المستشار محمد عبدالوهاب، الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، ومجموعة كبيرة من رجال الأعمال والمستثمرين المصريين فى القطاعات المختلفة، من أجل تعزيز التعاون الاقتصادى المشترك بين الجانبين. فى مستهل الزيارة افتتح الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار، منتدى الأعمال المصرى التنزانى، بمشاركة جيفرى موامبى، وزير الاستثمار التنزانى، وعمر شعبان، وزير التجارة فى زنجبار، وكيتيلا مكمبو، وزير التجارة والصناعة التنزانى، ومحمد جابر أبوالوفا، السفير المصرى فى تنزانيا، وستيفن بياباتو، نائب وزير الطاقة التنزانى، والدكتور مادهو كازى، الرئيس التنفيذى لمركز الاستثمار التنزانى، ولفيف من كبار المستثمرين المصريين ونظرائهم من تنزانيا، وذلك لبحث عقد شراكات استثمارية بين البلدين، ودعم جهود التنمية المشتركة داخل القارة الإفريقية. «عبدالوهاب»، أكد أن العلاقات الاستثمارية بين البلدين شهدت طفرة واضحة خلال العام الحالى، حيث شارك وزير الاستثمار التنزانى فى الدورة الأولى لمنتدى وكالات ترويج الاستثمار فى إفريقيا الذى نظمته الهيئة العامة للاستثمار بمدينة شرم الشيخ، كما شهدت رئيسة جمهورية تنزانيا المتحدة خلال زيارتها لمصر الشهر الماضى، توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز العلاقات الاستثمارية بين الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، ومركز الاستثمار التنزانى، بهدف وضع استراتيجية متكاملة للتعاون الاستثمارى بين مصر وتنزانيا. منتدى الأعمال المشترك، شهد استعراض فرص الشراكات الاستثمارية بين مصر وتنزانيا، فى مختلف القطاعات الاقتصادية، وعلى رأسها «قطاع الزراعة، والتصنيع الغذائى، والتشييد والبناء، والتعدين والسياحة»، حيث تمتلك دولة تنزانيا قدرات هائلة غير مستغلة فى هذه القطاعات، حيث اتفق الجانبان على تحديد آلية فعالة لتسهيل تبادل البيانات والمعلومات الاستثمارية بين البلدين، والاطلاع على الفرص المتاحة على أرض الواقع، فضلًا عن ترحيب الهيئة العامة للاستثمار بنقل الخبرات الفنية والإدارية الخاصة بصياغة الفرص الاستثمارية وآليات الترويج لجمهورية تنزانيا، مما يعزز من قدراتها على المنافسة فى السوق العالمية. وزير الاستثمار التنزانى، قال خلال منتدى الأعمال المصرى التنزانى: «إن مصر وتنزانيا يربطهما تاريخ طويل من التعاون والمشاركة منذ عهد الرئيس جمال عبدالناصر، ومنذ سنوات فاز تحالف المقاولون العرب - السويدى بعقد تنفيذ محطة وسد «جوليوس نيريرى» باستثمارات تقترب من 3 مليارات دولار»، مشيدًا فى هذا الصدد بالمجهود الجبار لشركة المقاولون العرب التى نفذت الأعمال الإنشائية فى المشروع، بينما نفذت شركة السويدى الأعمال الكهربائية للسد. «مومبى»، أكد أن تنزانيا لديها فرص واعدة فى مجال تصنيع الكابلات الكهربائية والعدادات الإلكترونية، وأنه فى هذا الإطار نجح فى إقناع شركة السويدى فى إنشاء عدد من المصانع لهذا الغرض، كما تعهدت الشركة من خلال رئيسها التنفيذى باستثمار نحو 3 مليارات دولار فى قطاع الكهرباء والقطاعات ذات الأولوية، مشيرًا إلى ضرورة تكثيف التعاون مع الجانب المصرى، موضحًا أن تنزانيا تتمتع بفرص واعدة للاستثمار فى مجالات مختلفة، أبرزها قطاعات «الزراعة، والتصنيع الزراعى، والطاقة المتجددة من الشمس والرياح، واستخراج الغاز الطبيعى، وإنتاج الأسمدة»، لافتًا إلى أنه يمكن للمصريين الاستفادة من الموقع المهم لتنزانيا وسط مجموعة كبيرة من الدول الإفريقية، تضم ملايين السكان. كما توجه المهندس أحمد السويدى، الرئيس التنفيذى والعضو المنتدب لمجموعة «السويدى إليكتريك»، بالشكر لرئيسة تنزانيا، لجهودها الحثيثة لدعم المستثمرين المصريين، وهو ما ساهم فى خلق روابط قوية بيننا وبين تنزانيا، مضيفًا أن مجموعة السويدى لها استثمارات فى نحو 50 دولة حول العالم، مع ذلك، فإن «مجمع السويدى الصناعى» فى تنزانيا المقرر افتتاحه بحضور رئيسة تنزانيا، هو الأكبر والأول من نوعه للشركة خارج مصر، موضحًا أن تنزانيا مجاورة لثمانى دول يمكن خدمتها فى مجالات التصنيع والصادرات وتطوير العمالة، وهدفنا أيضًا إقامة مدارس للتعليم الفنى لدعم العمالة المحلية وتحسين مهاراتهم بما يخدم كل المستثمرين. «السويدى»، أكد أن الحكومة التنزانية تعمل مع المستثمرين المصريين على قدم وساق من أجل إتاحة بيئة أكثر ملاءمة للاستثمار، مشيرًا إلى أن وزير الصناعة والتجارة التنزانى أبدى استعداده لعقد لقاءات مع رجال الأعمال والمستثمرين المصريين المشاركين فى منتدى الأعمال المصرى التنزانى، كما أنه سيقوم بتوقيع مذكرة تفاهم لتنفيذ أى مشروعات قد تسفر عنها هذه الاجتماعات. فى سياق متصل، التقى رئيس هيئة الاستثمار، وزير الاستثمار التنزانى، ووزير التجارة والتنمية الصناعية، ونائب وزير الطاقة فى تنزانيا، لدفع العلاقات الاستثمارية بين الجانبين، حيث أكد «عبدالوهاب» أهمية التنسيق مع الجانب التنزانى لتشجيع كل من الشركات المصرية ونظيراتها التنزانية على بحث الفرص الاستثمارية فى كلا البلدين، مشيرًا إلى أنه تم الاتفاق خلال اللقاء، على زيادة التعاون المشترك وأهمية تعريف المستثمرين بالفرص الاستثمارية، فضلًا عن نقل تجربة الهيئة فى مجال ما تقدمه من خدمات مختلفة من شأنها التيسير على المستثمرين، مؤكدًا أن البلدين لديهما فرص كبيرة للنمو الاقتصادى من خلال تبادل الخبرات الناجحة، بما ينعكس بشكل إيجابى على حركة الاستثمارات بين الدولتين.