الخميس 26 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

منافسة شرسة بين صلاح ورونالدو فى «جلوب سوكر»

أيام قليلة وسيزاح الستار على الفائز بجائزة جلوب سوكر لأفضل لاعب فى العالم لهذا العام والذى من المفترض أن تقام يوم 27 من الشهر الجارى حيث ستقام فى دبى بدولة الإمارات العربية المتحدة ضمن فعاليات إكسبو دبى ،وعلى هذا فقد استطاع الفرعون المصرى محمد صلاح نجم منتخبنا الوطنى وليفربول أن يقدم عامًا استثنائيًا مليئًا بالأهداف ويكون حديث العالم فى أكثر من مباراة متحدثين عن مهاراة ودقة أهدافه وبهذا فقد استطاع أن يحافظ أبومكة على تواجده فى المركز الثانى فى التصويت الجماهيرى على جائزة «جلوب سوكر» لأفضل لاعب فى العالم للعام الحالى حتى الآن، وينافس صلاح على هذه الجائزة مع أكبر 5 نجوم فى الساحرة المستديرة حيث ضمت القائمة كلًا من كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد، روبرت ليفاندوفسكى مهاجم بايرن ميونخ، ليونيل ميسى نجم باريس سان جيرمان، كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد، وأخيرًا النجم الشاب كيليان مبابى أحد نجوم باريس سان جيرمان ، وقد حصل محمد صلاح حتى الآن فى التصويت على جائزة أفضل لاعب فى العالم بنسبة 22.5% من الأصوات ليأتى فى المركز الثانى بين المرشحين بفارق ضئيل للغاية خلف النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو، الذى يتصدر الترتيب حتى الآن بحصوله على 23.1% من الأصوات.



ويتفوق محمد صلاح فى التصويت الجماهيرى على الجائزة، على كل من كيليان مبابى الذى احتل المركز الثالث بحصوله على 17.7%، يليه النجم الأرجنتينى ميسى فى المركز الرابع بعدما حصل على 15.3%، فيما تراجع  النجم البولندى روبرت ليفاندوفسكى للمركز الخامس بـ14.8%، بينما تذيل كريم بنزيما الترتيب بتواجده فى المركز السادس والأخير بحصوله على 6.5%.

ويتوقع الكثير منافسة شرسة على هذه الجائزة بين الدون البرتغالى كريستيانو رونالدو وبين الفرعون المصرى محمد صلاح بسبب تقارب نسب التصويت بينهم والتى من المرجح أن تكون الأيام القادمة حاملة للعديد من المفاجآت.

وانتهت قمة توتنهام هوتسبير وضيفه ليفربول بالتعادل الإيجابى (2-2)، مساء الأحد، الماضى ضمن لقاءات الجولة الـ18 من الدورى الإنجليزى الممتاز.

وبحسب أرقام «سكواكا»، فشل صلاح للمرة الأولى فى التسجيل أو الصناعة خلال آخر 16 مباراة خاضها فى البريميرليج، حيث كانت البداية بالتسجيل فى التعادل أمام تشيلسى فى شهر أغسطس الماضي.

وتمكن ليفربول من تسجيل 50 هدفًا فى 18 مباراة خاضها فى البريميرليج هذا الموسم، وهو أقل عدد من المباريات يحتاج إليه الريدز منذ بداية موسم فى الدورى الإنجليزي، للوصول إلى هذا الرقم التهديفي، وذلك بحسب أرقام «أوبتا».

على جانب آخر سيتواجد مانشستر سيتى فى صدارة جدول ترتيب البريميرليج يوم الكريسماس، للمرة الثالثة فى تاريخه وذلك بعد موسمى (2011- 2012) و(2017- 2018)، ونجح خلال الموسمين فى التتويج باللقب.

يذكر أن ليفربول يتواجد فى المركز الثانى بجدول ترتيب الدورى الإنجليزى برصيد 41 نقطة، بفارق 3 نقاط عن مانشستر سيتى المتصدر.