الأربعاء 25 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

أحد ركائز حقوق الإنسان فى الجمهورية الجديدة

أكثر من ١٢ سجنًا تم غلقها فعليًا ونقل النزلاء فيها إلى مركزى تأهيل بدر ووادى النطرون ويأتى ذلك من خلال ‎خطط مدروسة وعقيدة بناءة تتبناها وزارة ‎الداخلية تهدف إلى استكمال سلسلة الإصلاح المجتمعى وتأهيل السجين، واستراتيجية تؤهل النزلاء وتقومهم على جميع النواحى النفسية والصحية والتعليمية، من أهمها زيادة الوازع الدينى لديهم ليتمكنوا من الاندماج فى المجتمع بعد انقضاء مدة عقوبتهم.



ولم تعد فترة قضاء العقوبة كالسابق، ولكن بفضل رجال تسعى لمواكبة التطور وتطبيق مبدأ الحفاظ على كرامة المواطن وإنسانيته، حتى وإن كان مذنبًا فيجب أن يُحافظ على إنسانيته لتحقيق أعلى معدلات حقوق الإنسان.

‎تعد الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية من أهم أهدافها تطوير المنظومة العقابية فى مصر.. وتبذل وزارة الداخلية جهودا كبيرة وصعبة لإغلاق السجون العمومية واستبدالها بمراكز الإصلاح والتأهيل وفقًا لأعلى المعايير العالمية لحقوق الإنسان .

أماكن ترفيهية وحضانات للأطفال

روعى أثناء تصميم وإنشاء مركز بدر النزيلات المحكوم عليهن فى القضايا وأن ‎يضم قسما خاصا للنساء به جميع الخدمات وأماكن للتعليم والعمل الحرفى وممارسة الهوايات وحضانة للأطفال بها كل الوسائل الترفيهية بهدف تمكين النزيلة الحاضنة من الاحتفاظ بطفلها الرضيع طوال فترة الرضاعة حفاظا ومراعاة من الجمهورية الجديدة على الرضع والمواليد الجديدة فى مراكز التأهيل وأيضا تنشئة اجتماعيه سليمة.

3 مراكز توعية لاستقبال النزلاء

‎مركز تأهيل بدر مساحتة 85 فدانًا وبهذه المساحة الشاسعة تم إغلاق 3 سجون عمومية فور تشغيله بالكامل وتم نقل جميع النزلاء وتسكينهم فى عنابرهم الجديدة.

‎ويضم المركز 3 مراكز فرعية لاستقبال النزلاء المحكوم عليهم بمدد قصيرة وهو مصمم وفقًا لأحدث النظم المعمارية.. وإنارة طبيعية على مدار اليوم للنزلاء. 

‎يعتبر « مركز الإصلاح والتأهيل.. بدر «صرحًا أمنيًا كبيرًا ومتكاملًا ويضم 3 مراكز فرعية تم إعدادها لاستقبال النزلاء الذين يقضون مدد قصيرة أو ظروفهم لا تتيح لهم العمل فى المواقع الإنتاجية التابعة لمراكز الإصلاح حيث يتم التركيز على تأهيلهم مهنيًا فى المجالات المختلفة وصقل هواياتهم المتعلقة بالأعمال اليدوية وتسويقها لصالحهم وروعى فى تصميمها توفير الأجواء الملائمة .

تقنيات حديثة للرقابة والتأمين

‎مركز تأهيل بدر تتم إدارته بالتقنيات الحديثة من خلال مبنى القيادة المركزية المتواجد فى وسط المراكز ويتم التحكم فى تشغيل المنظومة بأحدث تكنولوجيا فى هذا المجال ويضم غرفة تحكم رئيسية مرتبطة بغرفة التحكم الغرعية بكل مركز بشكل يتيح توفير كافة وسائل تامين المركز والنزلاء والزوار.

برامج توعوية لتأهيل النزلاء

‎كل مركز يضم عنابر للنزلاء بأسلوب حضارى وإنسانى مزودة بشاشات عرض بدوائر مغلقة تعرض برامج ثقافية ورياضية وترفيهية وتأهيلية لتصحيح المسار الفكرى والسلوكى.. بالإضافة إلى قاعات للطعام ووطبخ وخبز وأماكن مخصصة لشعائر الدين الإسلامى والدين المسيحى وأماكن مخصصة للنزلاء ذوى الاحتياجات الخاصة وورش للتأهيل ومكتبة وفصول المدرسة الفنية .

مستشفى مركزى بسعة 175 سريرًا.. غرفتان للعمليات 18 سرير عناية مركزة.. حضانات للأطفال.. وصيدلية 

‎كما يضم المركز مستشفى مركزيًا مجهزًا بأحدث الوسائل والمعدات الطبية بسعة 175 سريرًا وغرفتى عمليات وقسم للأشعة الذى يحتوى على أحدث الأجهزة التشخيصية، وعيادات مجهزة لجميع التخصصات، وقسم الجهاز الهضمى والمناظير، وقسم الغسيل الكلوى، وقسم العناية المركزة ويضم 18 سريرًا، وقسم حضانات الأطفال، وصيدلية. 

لأول مرة.. مركز لصحة المرأة

‎ولأول مرة تم استحداث مركز صحة المرأة الذى يضم أحدث الأجهزة الطبية العالمية منها جهاز « الماموجرام « وهو الجهاز الخاص بالكشف المبكر عن أورام الثدى، والكشف على التغيرات التى تؤدى للإصابة بالأورام قبل ظهور الأعراض الجانبية بسنتين، وجهاز كثافة العظام للكشف عن هشاشة العظام وهو مرض معدلاته بين النساء أعلى من الرجال، كما توجد عيادة خاصة بأمراض النساء، مزودة بجهاز موجات فوق صوتية رباعى الأبعاد وهذا له استخدامات كثيرة متعلقة بصحة المرأة. 

‎ومن ضمن أقسام المستشفى المركزى، مركز المشورة الخاص بمرضى الإيدز والإدمان، والذى تم تأسسيه وفقًا لأحدث النظم العالمية.