الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

السيسى أول رئيس مصرى طالــب المجتمع الدولى بتمويل «أونروا» فى خطابه بالأمم المتحدة

فى بداية الجلسة النقاشية «المسئولية الدولية فى إعادة إعمار مناطق ما بعد الصراعات» تم عرض فيلم تسجيلى يوضح حجم المعاناة التى يعيشها الملايين من اللاجئين والنازحين فى مناطق الصراعات حول العالم وأهمية البدء سريعا فى عملية الإعمار المستدامة.  ‏وأشار الفيلم التسجيلى إلى حجم الخسائر التى لحقت بدول العالم جراء جائحة «كورونا» سواء كانت خسائر فى الأرواح أو خسائر اقتصادية أو صحية أو سياسية، مما أدى إلى زيادة الصراعات المسلحة فى عدد من الدول التى أدت بطبيعة الحال إلى ارتفاع أعداد اللاجئين والمهاجرين جبريا.



 ‏وأوضح الفيلم أن عدد اللاجئين والمهاجرين جبريا، بلغ حوالى 82 مليون شخص، فى حين بلغ عدد المعرضين لخطر المجاعة بسبب زيادة الصراعات 100 مليون شخص، بالإضافة إلى الأضرار التى شملت مناطق تلك الصراعات.

 ‏وعرض الفيلم كلمة للرئيس عبد الفتاح السياسى متسائلا: «كام مليون ماتوا فى أفغانستان والعراق وفى سوريا وليبيا والدول الأخرى جراء الصراعات».. وأكد الفيلم التسجيلى أن 235 مليون شخص فى حاجة إلى مساعدات إنسانية حول العالم، مستشهدا فى الوقت نفسه بكلمة للرئيس عبدالفتاح السيسى التى قال فيها: يا ترى الطفلة أو الطفل اللاجئ لمدة 9 سنوات فى أحد معسكرات اللاجئين هتطلع شخصيته أو شخصيتها عملة إزاى».

 ‏وشدد على أن الدولة المصرية أكدت ضرورة إعادة الإعمار من منطلق واجبها الإنسانى كجزء لا يتجزأ من أمنها القومى، ويأتى هذا من خلال حضور مصر الفعال فى القضايا العربية والإفريقية بدبلوماسية تنموية تستعيد بها موازين القوى فى مناطق صراعات بات بها الدمار مألوفا وآخرها فى قطاع غزة.

 ‏وأشار الفيلم إلى الدور الرئيسى الذى لعبته مصر فى التوسط بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل لوقف إطلاق النار فى مايو 2021 ومن ثم إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسى بتخصيص 500 مليون دولار كمبادرة مصرية لصالح الإعمار فى قطاع غزة مع إتاحة الفرصة للشركات الفلسطينية المحلية جنبا إلى جنب مع الشركات المصرية المتخصصة للمشاركة فى تنفيذ عملية إعادة الإعمار والإسهام فى إزالة الأنقاض. ومن جانبه، قال سفير الشباب اليمنى فى المجلس العربى الإفريقى للتكامل والتنمية المهندس طارق حمود النعمانى، إن اليمن يعيش أسوأ ظروف اقتصادية وصحية مرت عليه، مضيفا: إنه تم تصنيف اليمن من قبل الأمم المتحدة بـ«أسوأ كارثة إنسانية» مرت على العالم. وأوضح النعمانى أنه تم إغلاق 4 آلاف مدرسة باليمن؛ مما تسبب فى وجود 4 ملايين طفل بلا فرصة للحصول على التعليم، لافتا إلى وجود 3.1 مليون طفل يعانون من سوء التغذية فى اليمن.

وأشار إلى وفاة 377 ألف مواطن يمنى، 60% منهم توفوا نتيجة للصراع وسوء التغذية والأمراض والفقر، وأن هذه النسبة من المتوقع أن تزيد إلى 75 % بحلول عام 2030. وتابع: خلال كل 9 دقائق يموت طفل يمني، ومع انتهاء هذه الجلسة يكون قد مات أكثر من 10 أطفال يمنيين، وعدد النازحين بلغ قرابة 4 ملايين نازح.

وقدمت سحر الجبورى، مدير مكتب ممثل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بالقاهرة فى كلمتها، خلال الجلسة النقاشية الشكر إلى الرئيس عبدالفتاح السيسى على دعمه الكبير للوكالة، وقالت: إنه أول رئيس مصرى طالب المجتمع الدولى بتمويل الوكالة فى خطابه بالجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضافت: إن الوكالة مسئولة عن الفلسطينيين فى خمس مناطق هى: الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، وأن أوضاع اللاجئين فى جميع هذه المناطق صعبة، مشيرة إلى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة فى هذه المناطق بعد جائحة «كورونا».

وأضافت: أن الوكالة تمر بأزمة مالية كبيرة بسبب عزوف الجهات المانحة من عملية التمويل لكى تمكن الوكالة من أداء عملها وتقديم الخدمات الإنسانية وحماية حقوق اللاجئين الفلسطينيين، فضلا عن وجود ضغوط سياسية صعبة بهدف إنهاء دور الوكالة وتصفيتها وإنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين.

وأشادت بالدور المصرى لمناصرة الوكالة فى شتى المحافل الدولية والدفاع عنها، مثمنة مبادرة المصرية لإعادة إعمار قطاع غزة والكثيرة من المناطق الفلسطينية وإنشاء الكورنيش والرصيف البحرى فى غزة، معتبرة أن الدور المصرى كان محوريًا فى وقف الحرب وتثبيت الهدنة وفتح معبر رفح لدخول المساعدات الإنسانية وعلاج المصابين. وأكدت «الجبوري» أهمية التعليم للوقاية من التطرف والإرهاب وزيادة الفصول الدراسية، ودعت القيادة المصرية إلى تشغيل اللاجئين الفلسطينيين فى مشاريع إعادة الإعمار فى غزة، موضحة أن نسبة البطالة فى القطاع غزة تصل إلى 50%، وبين الشباب حوالى 70%.