الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

4 مواجهات نارية بحثًا عن التأهل المبكر

تتواصل اليوم الجمعة مباريات الجولة الثانية من بطولة الأمم الإفريقية الـ33 المقامة حاليا فى الكاميرون، وفى تمام الساعة الثالثة تلتقى السنغال مع غينيا، وفى السادسة يقام لقاء المغرب وجزر القمر، وفى نفس التوقيت تلتقى مالاوى بزيمبابوى، وفى تمام الساعة التاسعة تلقى الجابون مع غانا.



يسعى المنتخب المغربى للتأهل مبكراً لدور الـ16 ببطولة الأمم عندما يواجه منتخب جزر القمر، فى مواجهة عربية خالصة، بالجولة الثانية لمباريات المجموعة الثالثة من مرحلة المجموعات للمسابقة القارية، التى تشهد أيضاً مواجهة أخرى بين منتخبى غانا والجابون، ويتقاسم منتخبا المغرب والجابون صدارة ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط لكل منهما، بينما يدخل منتخبا غانا وجزر القمر الجولة الثانية وليس فى رصيدهما أى نقاط، عقب خسارتهما فى الجولة الافتتاحية للمجموعة.

ويبدو الموقف مغايراً تماماً بالنسبة لمنتخب جزر القمر، الذى أصبحت حظوظه ضئيلة فى التأهل، حيث أصبح مطالبا بالحصول على 4 نقاط كحد أدنى من مباراتيه المتبقيتين فى المجموعة أمام المغرب ثم غانا، للصعود ضمن أفضل ثوالث على الأقل، وستكون هذه هى المواجهة الرسمية الثالثة بين المنتخبين، بعدما سبق أن التقيا بالتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية فى نسختها الماضية، التى أقيمت بمصر عام 2019، حيث فاز المنتخب المغربى بهدف بصعوبة بالغة على ملعبه، قبل أن يخيم التعادل 2-2 على لقائهما الذى جرى بجزر القمر، وهو ما يعنى أن المغاربة لن يكونوا فى نزهة خلال المباراة.

وفى اللقاء الآخر، يتطلع منتخب غانا، الذى يمتلك 4 ألقاب فى البطولة، لمداواة جراحه، حينما يواجه منتخب الجابون، بعد صدمة الخسارة أمام المغرب بهدف سفيان بوفال فى الدقائق الأخيرة، ويدرك منتخب «النجوم السوداء»، الطامح لاستعادة اللقب الغائب عنه منذ 40 عاماً، أن تحقيق أى نتيجة أخرى بخلاف الفوزً، سيصعب كثيراً من موقفه ليس فى المجموعة فحسب، ولكن فى الأدوار الإقصائية حال تأهله إليها عبر أفضل ثوالث، حيث سيضطر حينها للصدام مبكرا مع أحد منتخبات الصفوة فى القارة السمراء، فى المقابل، يأمل منتخب الجابون لحسم الصعود رسمياً للأدوار الاقصائية للبطولة للمرة الثالثة فى تاريخه بعد نسختى 1996 و2012، حال فوزه على منافسه الغاني، وربما تتعزز صفوف منتخب الجابون بعودة نجمه بيير إيميريك أوباميانج، مهاجم آرسنال الإنجليزى، فى المباراة، بعد شفائه من إصابته بفيروس كورونا، التى أبعدته عن المشاركة أمام جزر القمر، ورغم المواجهات العديدة التى جرت بين المنتخبين الغانى والجابوني، والتى بدأت منذ عام 1989، لكنها ستكون الأولى بينهما بنهائيات كأس الأمم الإفريقية.