الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

خلال حفل تخرج دفعـات الأكاديمية الوطنية للتدريب

الشباب يتعهدون للرئيس بتـعزيز السلام وتحقيق التنمية

شرم الشيخ ـ أحمد إمبابى وأحمد قنديل



شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، حفل تخرج دفعات الأكاديمية الوطنية للتدريب فى اليوم الرابع والأخير لمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ فى نسخته الرابعة، الذى يعقد تحت شعار «العودة معًا».

ووصل الرئيس عبدالفتاح السيسى، والسيدة قرينته انتصار السيسى، لحضور الحفل الختامى، والذى يتضمن حفل خريجى الأكاديمية الوطنية للتدريب.

وأعربت رئيس وزراء توجو فيكتوار توميجا داجبى فى كلمة لها عبر الفيديو كونفرانس بالإنابة عن رئيس توجو، عن امتنانها للرئيس السيسى على تنظيم منتدى شباب العالم، ولجميع المشاركين الشباب فى المنتدى.

وقالت: إن أكثر من 70% من سكان القارة الإفريقية من الشباب يمثلون قوة يجب أن تضطلع بدورها فى التحول الاقتصادى لبلدان القارة، لكى تحقق إفريقيا أهدافها وتستغل إمكانياتها على كل المناحي.

وأضافت: أن تغير المناخ وجائحة كورونا تتطلب البحث عن حلول مشتركة بين بلدان القارة الإفريقية، مشيرة إلى أنه على القيادة السياسية ضرورة توفير الفرص للأجيال والشباب على وجه الخصوص.

ولفتت رئيس وزراء توجو، إلى أن بلادها أطلقت استراتيجية 2025، لتواكب التحول التكنولوجى والتهديدات الصحية الخطيرة، ووضعت خريطة طريق للنهوض بعملية الإدماج الاجتماعى من خلال تعزيز الاستثمار فى الصحة ورأس المال البشري، وتوفير فرص العمل من خلال استثمار الموارد الطبيعية.

بدوره، قال المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) جيرد مولر، إن التنوع البيولوجى والتغير المناخى يشكلان أعباء إضافية ويهددان بقاء كوكب الأرض على قيد الحياة.

وأوضح مولر خلال كلمته عبر تقنية (فيديو كونفراس)، أن جائحة كورونا أثرت على العالم بأثره خاصة النواحى الاقتصادية والاجتماعية وغيرها من جميع مناحى الحياة، مطالبا بالمزيد من التضامن الدولى من أجل التصدى لهذه التحديات.

وأعرب عن رفضه لقيام بعض الدول باكتناز اللقاحات والجرعات التنشيطية المعززة الثالثة ضد فيروس كورونا، بينما معدل التلقيح فى إفريقيا بلغت نسبته 8 % فقط.

وقال، إن منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية تعمل على تعزيز التنمية الصناعية المستدامة والشاملة وتوفير الحماية البيئية للجميع، فضلا عن العمل على تعزيز عملية إنتاج اللقاحات فى الدول النامية ولاسيما فى قارة إفريقيا.

وأكد «مولر»، ضرورة تعزيز ريادة الأعمال الزراعية لاسيما فى المناطق الريفية، لافتا إلى أن المنظمة عملت فى الأقصر وفى صعيد مصر، وتعمل على تعزيز نشر التكنولوجيا وتيسير عمل الاستثمارات والصناعات الخصراء من أجل التصدى للتحديات، فضلا عن دعمها أكثر من مليون شاب لتشجيعهم على الاستثمار.

وعقب ذلك استعرض اثنان من الشباب المشاركين فى المنتدى، وهما: محمد تيسير (مصر)، وتمار أنزينزى (جورجيا)، ممثلين للشباب المشاركين فى المنتدى، أبرز ما تم خلال أيام المنتدى، والذى أظهر عبقرية فى التخطيط واحترافية فى التنفيذ وعمقا فى التناول الموضوعى وإبهارا فى الإبداع، من جلسات نقاشية وورش عمل ودوائر مستديرة للحوار ولقاءات متعددة، فضلا عن تناول موضوعات اتسمت بالعمق فى المعنى والتعدد فى الرؤى والواقعية فى سبل التطبيق.

واستطردا: أن المنتدى استضاف فى هذه النسخة نحو 3 آلاف مشارك من أكثر 134 دولة، وتحدث به 208 أشخاص، فضلا عن مشاركة 10 منظمات دولية، مضيفين أن جائحة كورونا كانت أبرز تهديد على النظام الصحي، ولكنها أصبحت محفزا للتحول الرقمي، فقد سمحت للجميع بالتوقف والتفكير فى الطرق الجديدة للحاضر والمستقبل.

وتم عرض فيلم تسجيلى عن رحلة بناء صرح الأكاديمية الوطنية للشباب، خلال فعاليات اليوم الختامى لمنتدى شباب العالم فى نسخته الرابعة بشرم الشيخ.

وبدأ الفيلم التسجيلى بكلمة للرئيس عبدالفتاح السيسى خاطب فيها الشباب، قائلا: «شباب مصر والعرب وإفريقيا أوصيكم التمسك بأحلامكم والعزم على تحقيقها دون انحراف عن الأهداف السامية».

وأكد الفيلم التسجيلى أن «الجمهورية الجديدة» أولت أهمية كبيرة للشباب، مستشهدا فى ذلك بكلمة للرئيس عبدالفتاح السيسي، قال فيها: «إن الإنسان المصرى هو أهم وأغلى ما نمتلكه من ثروات، إن مصر الجديدة تولى أهمية قصوى لبناء الإنسان صحيا وعلميا وثقافيا».

وأشار إلى أن الأكاديمية الوطنية للتدريب تم إطلاقها فى عام 2017، والتى تعد «المشروع القومى لبناء الإنسان»، عقب إعلان الرئيس السيسى «قيام رئاسة الجمهورية بالتنسيق مع مجلس الوزراء ومجموعة من الرموز الشبابية بوضع تصور سياسى؛ لتدشين مركز وطنى لتدريب وتأهيل الكوادر الشبابية».

ووجه الشركاء الدوليين للأكاديمية الوطنية للتدريب والتأهيل، عبر تقنية (فيديو كونفرانس)، التهنئة لخريجى الدفعات الجديدة بالأكاديمية على استكمال البرنامج الكبير للتدريب، معربين عن تمنياتهم بأن يكون البرنامج ساهم فى تزويد الشباب بالمهارات التى تمكنهم من مواجهة التحديات الآنية، وفى المستقبل على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.

ونوه الشركاء إلى أن المتدربين فى برنامج الأكاديمية الوطنية أظهروا مهارات قيادية ممتازة من خلال مشاركاتهم الفعالة فى منتدى شباب العالم فى نسخته الرابعة، معربين عن سعادتهم بمشاركة نسبة كبيرة من النساء فى البرنامج التدريبى من قطاعات مختلفة.

وأشاد الشركاء الدوليين بالإجراءات التى تتخذها الأكاديمية الوطنية لمواجهة جائحة كورونا، مؤكدين أن القادة الشباب سيلعبون دورا مهما فى جعل العالم أكثر أمانا.

وأكد مجموعة من شباب خريجى الأكاديمية الوطنية للتدريب، أن الأكاديمية ساهمت فى تطوير أفكار الشباب وخلق رؤية جديدة للعمل بطريقة مختلفة وأكثر فاعلية، وذلك من خلال الربط بين البرامج العلمية والتدريب الميداني.

وأشاروا إلى أن الأكاديمة الوطنية للتدريب، ساهمت فى إكسابهم العديد من الخبرات والمهارات الجديدة من خلال الشراكات الدولية المتنوعة للأكاديمية فى مختلف المجالات، معربين عن امتنانهم لدعم الدولة المصرية الدائم للشباب، مؤكدين أن الأكاديمية الوطنية للتدريب هى صرح تعليمى فريد ووصفوها بأنها «القوة التى لا يستهان بها».

وتعهد الشباب أمام الرئيس السيسى بتعزيز وترويج السلام والاحترام للجميع؛ وذلك من أجل أن يقوم الشباب بدورهم فى تنفيذ رؤية بلادهم وأهداف التنمية المستدامة و«أجندة إفريقيا 2063».

وعقب ذلك قال ممثل المجلس الأمريكى لاعتماد التعليم المستمر والتدريب «راس هلفر» فى كلمته خلال حفل تخريج دفعات من الأكاديمية الوطنية للتدريب، إن فريقا من المجلس الأمريكى قام بزيارة الأكاديمية، ووصفها بـ«الناجحة جدًا»، حيث وجد الفريق الأكاديمية الوطنية للتدريب تفى بجميع المعايير فى مجال العلاقات المهنية والأهداف التعليمية والبرامج والمواد التعليمية والمرافق ومؤهلات المعلمين ورضا الطلاب.

وأشار إلى أن أحد أعضاء الفريق أكد خلال زيارته للأكاديمية، أنه خلال سنوات عمله تأتى الأكاديمية فى المركز الثانى فى الإيفاء بالمعايير دون أى قصور.

وأوضح أنه فى ديسمبر 2021 تم النظر فى طلب اعتماد الأكاديمية، وعقب مداولات طويلة تم منحها الاعتماد لمدة 5 سنوات، وهى أطول مدة منصوص عليها، لافتا إلى أن ذلك يعد إنجازا استثنائيا للحصول على الاعتماد لمدة 5 سنوات فى المحاولة الأولى للتقدم دون تسجيل أى قصور، معربا عن ترحيبه بالأكاديمية الوطنية للتدريب فى شراكة تمتد لسنوات لتحقيق التعليم عالى الجودة.

وبعد ذلك توسط الرئيس عبدالفتاح السيسى، صورة تذكارية تضم خريجى دفعات الأكاديمية الوطنية للتدريب، وطلب من الخريجين والرئيس التنفيذى للأكاديمية الوطنية للتدريب رشا راغب، خلال التقاط الصورة، خلع الكمامات لمدة وجيزة على مسرح مركز المؤتمرات بمدينة شرم الشيخ.

وفى ختام الفعالية، سلم الرئيس، شهادت التخرج لخريجى الأكاديمية الوطنية للتدريب، ضمن حفل تخرج دفعات الأكاديمية الوطنية للتدريب بمركز المؤتمرات الدولى بمدينة شرم الشيخ، التى احتضنت النسخة الرابعة للمنتدى تحت شعار «العودة معًا».

كما دعا منتدى شباب العالم، إلى عقد قمة عالمية لمؤسسات التمويل الدولية والدول المانحة لبحث أفضل السبل والآليات لمساعدة المجتمعات الفقيرة والأكثر فقرًا، وإشراك الشباب فى قضايا التغير المناخى والعمل على النشر، والتعريف بالأهداف المناخية على المستوى الإقليمى والدولى.

وطالبت توصيات المنتدى -التى تلتها الرئيس التنفيذى للأكاديمية الوطنية للتدريب رشا راغب، بتأسيس مجلس أعمال مشروعات إفريقيا الذى يجمع رواد الأعمال من الشباب ورجال الأعمال بهدف توفير وربط أفكار وابتكارات الشباب بفرص العرض والتمويل.

وأوصى المنتدى، منظمة الصحة العالمية بتبنى مبادرة للاعتراف المتبادل باللقاحات، داعيا إلى توطين تكنولوجيا تحلية المياه فى كل دول العالم التى تعانى من الفقر المائى؛ لإنتاج المياه بتكلفة أقل وضمان تحقيق أقصى استفادة منها.

كما دعا المنتدى، إلى إدراج قضايا تنظيم استخدامات الموارد المائية العابرة للحدود على قمة أولويات الأجندة عالمية عبر بلورة نموذج عالمى للحوكمة فى إدارة الموارد المائية المشتركة ترتكز على القواعد المستقرة والمستدامة للقانون الدولى.

وشدد على ضرورة توحيد الجهود الأممية لتأسيس منصة تابعة للأمم المتحدة تعنى بضمان التمويل اللازم لمسار إعادة الإعمار، وتنسيق السياسات المتعددة بين جميع الأطراف تحت مظلة واحدة.

كما طالب المنتدى بإطلاق استراتيجية دولية تستهدف تعزيز التضامن الإنسانى والاجتماعى وخلق فرص ومجال أكبر لدعم السلم والأمن الدوليين فيما بعد الجائحة.