الأحد 16 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

تعاون بين «العربية للتصنيع» و«هيرتفورد البريطانية» لتوطين التكنولوجيا

أكد الفريق «عبد المنعم التراس» رئيس الهيئة العربية للتصنيع تنفيذ توجيهات الرئيس «عبدالفتاح السيسى» بتحقيق التكامل بين الجامعات ومراكز البحث العلمى والمؤسسات الصناعية الوطنية، بما يحقق خطة الدولة لتعميق التصنيع المحلى وتوطين التكنولوجيا الحديثة وفقا لآليات الثورة الصناعية الرابعة، مشيرا إلى أن العربية للتصنيع تضع جميع إمكانياتها وخبراتها التكنولوجية ومراكزها التدريبية لإعداد جيل جديد من الكوادر البشرية المدربة وفقا لرؤية مصر 2030، ومبادئ الجمهورية الجديدة التى نشهدها حاليا. 



جاء هذا خلال توقيع بروتوكول التعاون بين الهيئة العربية للتصنيع وجامعة هيرتفوردشاير البريطانية. 

فى هذا الصدد، أشاد «التراس» بالمنظومة المتكاملة للتعليم الهندسى والبحث العلمى بجامعة هيرتفوردشاير البريطانية، ورؤيتها الجادة فى مختلف المجالات الهندسية والعلمية والعديد من المشروعات البحثية التطبيقية، والتى يمكن أن تقدم حلولا صناعية مبتكرة لمختلف القطاعات الصناعية، مشيرا إلى اهتمام العربية للتصنيع لتعزيز التعاون المشترك مع الجامعة البريطانية لتفعيل ثقافة التنمية من خلال البحث العلمى المتميز والجاد ودعم الارتباط بين الكيانات الصناعية والأكاديمية لتحقيق التنمية المستدامة للدولة. 

وحول جوانب البروتوكول، أوضح «التراس» أنه تم الاتفاق على التنسيق المشترك فى المجالات البحثية وتحقيق الاستفادة بالإمكانيات المادية والبنية الأساسية المتاحة لدى الطرفين من ماكينات ومعدات وكوادر بشرية فى أعمال الإنتاج للمجالات الصناعية المختلفة وفى استكمال الجزء العملى لمشاريع الطلبة.

وأضاف أن مجالات التعاون تتضمن أيضا التدريب ودعم المشروعات البحثية والابتكارات الصناعية القابلة للتطبيق لخدمة قطاعات التصنيع المختلفة، وتنظيم الدورات التدريبية فى المجالات المشتركة وبرامج التدريب الصيفى فى مختلف التخصصات الهندسية بالوحدات الإنتاجية والبحثية التابعة للهيئة، فضلا عن  تدريب الكوادر البشرية بالعربية للتصنيع بالدورات التخصصية بجامعة هيرتفوردشاير البريطانية. 

وأكد «التراس» أهمية التخصصات العلمية الحديثة بجامعة «هيرتفوردشاير» العريقة فى مجالات الذكاء الاصطناعى والتصنيع الذكى والطاقة الجديدة والمتجددة وتحلية ومعالجة المياه، مشيرا إلى أن هذه التخصصات تمثل علوم المستقبل، لجميع الصناعات، وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة. 

من جانبه، أشاد الدكتور «فنسنت إيميرى» رئيس جامعة هيرتفوردشاير البريطانية، بالإمكانيات التصنيعية والفنية للهيئة العربية للتصنيع وثراء وتنوع منتجاتها الدفاعية والمدنية ، مشيدا بالعاصمة الإدارية وبحجم الإنجازات والمشروعات القومية التى تشهدها مصر برئاسة الرئيس «عبدالفتاح السيسى» والدعم المستمر للمؤسسات العلمية لتحفيز البحث العلمى الجاد لخدمة مجالات الصناعة المصرية.

وبدوره، أعرب الدكتور «علاء عبد الحميد عطا» الرئيس الأكاديمى لجامعة هيرتفوردشاير عن ثقته فى نجاح هذا التعاون وذلك لما تقدمه الهيئة العربية للتصنيع من دعم مستمر للمؤسسات العلمية المختلفة فى مجالات التدريب والبحث العلمى لتحويل المخرجات البحثية إلى نماذج تطبيقية يمكن الاستفادة منها فى المجالات الصناعية المختلفة وتؤهلهم لسوق العمل.