الأربعاء 25 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

«الفار» ينقذ «رقبة» كيروش.. والأداء ما زال لغزًا

أنقذ محمد صلاح كابتن المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم «رقبة» البرتغالى كارلوس كيروش المدير الفنى من هجوم عنيف بعد نجاحه فى أحراز هدف المنتخب فى مرمى غينيا بيساو بالجولة الثانية للمجموعة الرابعة فى اللقاء الذى جمع المنتخبين أمس الأول - السبت - والذى انتهى بهدف دون رد ليقتنص الفريق القومى أول ثلاث نقاط ببطولة الأمم الإفريقية ليحتل المنتخب المركز الثانى بالمجموعة بعد نيجيريا والتى تصدرت الجدول بالعلامة الكاملة من الفوز فى مباراتين الأولى على مصر فى افتتاحية مباريات المجموعة والثانية على السودان بثلاثة أهداف مقابل هدف واحتلت غينيا المركز الثالث بفارق الأهداف عن السودان والتى تذيلت المجموعة بعد تساويهما فى عدد النقاط نقطة واحدة لكل منتخب.. محمد صلاح أنقذ «رقبة» كيروش من الهجوم العنيف بعد الخسارة من نيجيريا بالجولة الأولى والأداء السيئ الذى ظهر عليه المنتخب وأغضب جماهير الكرة.. كما كان لحكم تقنية الفيديو «الفار» دور فى إنتهاء المباراة بهدف نظيف بعدما ألغى هدفاً للمنتخب الغينى مع نهاية المباراة بعدما أحتسبها حكم المباراة .. ويعد المكسب على غينيا بيساو هو الثامن فى عهد كيروش منذ توليه المسئولية فى 14 سبتمبر الماضى من أصل 13 لقاء قاد فيهم المنتخب .. كارلوس كيروش رضخ لتدخلات اتحاد الكرة برئاسة جمال علام رئيس البعثة والذى عاد للقاهرة فجر أمس عندما أعاد كلاً من محمد صلاح ومصطفى محمد لمركزهما كجناح ورأس حربة.. كما أجرى تغييرات على التشكيل بالبدء بعمر كمال عبدالواحد فى مركز الظهير الأيمن بدلاً من محمد عبد المنعم والأخير نزل مكان محمود الونش والذى تعرض للإصابة كما عاد عمرو السولية بعد شفائه بجوار محمد الننى على حساب حمدى فتحى وعبد الله السعيد مكان محمود تريزيجيه وأيمن أشرف بدلاً من أحمد فتوح المصاب.. كما عاند المنتخب الحظ فى ثلاث كرات اصطدمت بالقائم لصلاح ومصطفى محمد وأحمد السيد زيزو فى حين أنقذت تقنية الفيديو المنتخب من هدف التعادل لغينيا بيساو باحتساب فاول لصالح عمر كمال والتى جاء منها الهدف الذى تم إلغاؤه بعد ذلك.. وبالرغم من الفوز إلا أن الأداء لم يكن على المستوى المطلوب لكن المكسب أعاد الثقة والهدوء المؤقت للمنتخب وكيروش.. وكانت بعثة المنتخب الوطنى وصلت أمس - الأحد - إلى مدينة ياوندى عاصمة الكاميرون والتى تبعد 641 كيلو مترًا عن مدينة جاروا والتى خاض بها الفريق القومى مباراتيه بالجولتين الأولى والثانية أمام نيجيريا وغينيا بيساو فى حين سيواجه منتخب السودان بياوندى ضمن مباريات الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة  والتى ستقام بعد غد - الأربعاء - القادم.. وسيقوم الجهاز الفنى تحت قيادة كيروش ومعاونيه ضياء السيد المدرب العام ومحمد شوقى المدرب وعصام الحضرى مدرب الحراس بدراسة منتخب السودان الملقب بـ«صقور الجديان» من خلال مباراتيه الأولى والثانية بالمجموعة لتحديد نقاط القوة والضعف وأهم اللاعبين، حيث يضم المنافس فى القائمة التى أعلنها المدرب الوطنى برهان تيه والمكونة من 26 لاعباً 24 منهم يلعبون بالأندية المحلية فى السودان، واثنين محترفين بالخارج الأول هو محمد أمين ويلعب مدافع فى نادى «موتالا السويدى» ويبلغ من العمر 23 سنة.. أما الثانى فهو ياسين حامد ويلعب فى مركز رأس الحربة بنادى «سبارتاكوس المجرى» ويبلغ من العمر 22 سنة.. كما أن منتخب السودان 90% منه من الشباب جميعهم فى العشرينات من العمر ويعد على عبدالله أبوالعشرين حارس المرمى هو أكبر اللاعبين سنًا، حيث يبلغ 33 سنة بينما أصغرهم هو الجزولى نوح ويلعب بخط الوسط ويبلغ 19 سنة ويعد والى الدين الخضر البالغ من العمر 26 عاماً هو صاحب هدف الصقور فى البطولة بمرمى نيجيريا.. كيروش طالب اللاعبين بضرورة تحقيق الفوز لبلوغ دور الـ 16 فى أمم إفريقيا.. كما سيقوم البرتغالى بعلاج الأخطاء التى وقع فيها اللاعبون خلال المباراتين الأولى والثانية.. ويحرص محمد صلاح على الاجتماع بالفريق لحثهم على بذل قصارى جهدهم من أجل تحقيق طموحات وأحلام جماهير الكرة.