الخميس 26 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

«نيران جورجيا».. تشعل المسرح الكبير بدار الأوبرا

   بعد توقف عن استضافة الفرق الأجنبية لفترة من الزمن بسبب جائحة فيروس كورونا؛ شهدت دار الأوبرا الأسبوع الماضى أولى الزيارات للفرق الأجنبية بعام 2022؛ فرقة الباليه الملكى القومى الجورجية قدم الفريق عرض «نيران جورجيا» فى 5 حفلات صباحية ومسائية على المسرح الكبير؛ يضم الفريق 35 عارضًا محترفًا يؤدون مجموعة من التابلوهات الفلكلورية الراقصة تجمعها فكرة فنية واحدة تعبر عن اسم العرض وتحمل المشاهد فى رحلة إلى جورجيا القديمة عاكسة طابع مجتمعها الفريد من خلال طبيعة الرقصات والملابس التى عكست وبشدة طبيعة البيئة الشعبية فى جورجيا؛ فى شكل يتميز بالإبهار وتكامل العناصر الفنية من ملابس، ديكور، اضاءة، موسيقى ومدعم بتقنيات تكنولوجية حديثة منها رقصة النبلاء، رقصة المحاربين، المبارزة، السير فى مدينة تبليسى القديمة، الخدعة، أمطار الربيع، التنافس، بدلة كولخيان، حفلة تنكرية والرقصة الأخيرة؛ تنوعت الرقصات التى عكست وبشدة المهارات الجسدية للفريق فى الرقصات الفردية والجماعية التى قدمت بإتقان واحتراف كبير؛ أمتع الفريق الجمهور بقوة حضوره وحفة حركة راقصيه بأجسادهم الطائرة التى أشعلت خشبة المسرح الكبير؛ يذكر أن فرقة البالية الملكى القومى بجورجيا تحت قيادة جيلا بوتسخيشفلى ومايا كيكنادس قدمت عروضا على أشهر المسارح العالمية فى 80 دولة على مداركثر من 30 عامًا وشهدها أكثر من 40 مليون مشاهد.



   خلال زيارة الفريق للقاهرة كان قد قرر الدكتور مجدى صابر رئيس دار الأوبرا المصرية تنظيم جولة سياحية للفرقة احتفاء بها باعتبارها أول فرقة أجنبية تزور الأوبرا فى العام الجديد؛ قال رئيس الأوبرا إن الجولة لأعضاء الفرقة وعددهم 35 فنانًا شملت الزيارة عدة معالم سياحية وتاريخية منها الأهرامات، القلعة، القاهرة الفاطمية وخان الخليلى بجانب رحلة نيلية، وأضاف أن استضافة الفرق الأجنبية لتقديم عروضها فى مصر يأتى تجسيدًا لفكرة حوار الحضارات وضمن أهداف دار الأوبرا للاطلاع على ثقافة الآخر من خلال الفنون الجادة التى تعد أحد أهم جسور التواصل بين الشعوب.