الثلاثاء 28 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

وحوى يا وحوى

الفانوس فرحة للكبار والصغار

الدقهلية  بوكس رمضان هدية المحبة 



كتب - أسامة فؤاد

بوكس رمضان أو هدية المحبة كما يطلق عليه أصبح عادة جميلة يقدمها الأهالى  لبعضهم البعض على مدار الشهر الكريم على شكل هدية بمناسبة قدوم شهر الكرم شهر رمضان  وانتشر هذا النوع من الهدايا بشكل كبير بمحافظة الدقهلية. 

يقول محمود رمزى صاحب محل هدايا بالمنصورة: أنا وزملائى بالمحل فكرنا بتصنيع بوكس رمضان بشكل مبتكر وغير تقليدى ومحتويات البوكس تتكون حسب رغبة العميل ويتكلف من  ٣٠٠ إلى ٢٠٠٠ جنيه. 

ومن أساسيات البوكس فانوس ومصحف وسبحه و(مج عليه اسم) وزينة رمضان وسجادة صلاة مزخرفة. 

والعملاء الذين يشترون البوكس معظمهم  من الشباب، فمثلا يهادى الخطيب خطيبته أو هدية للزوجه أو للأبناء.  

ويشير إلى أن أول مرة صنع بوكس هدايا رمضان من ٨ سنوات وكنت الفكرة تطوير شكل الهدية وارتبطت بالشهر الكريم  وذلك لنجذب الزبائن من خلال طريقة تقديم الهدايا. 

ومن أغرب البوكس الذى قمت بتصميمها  شاب  أراد تقديم بوكس لخطيبته  كبير جدًا  فى حجم المكتب  وتكلفة البوكس ١٠٠٠ جنيه ومحتوياته كانت مكسرات ودباديب وشخصيات رمضان وزينة ومصحف وسبحة وفانوس وهلال رمضان مصنوعة من الخشب وكتبنا اسم خطيبته على البوكس. 

ويستمر تقديم الهدايا على مدار الشهر الكريم ونعمل أيضًا أون لاين ولكن الزبون بيحب يأتى لاختيار الهدايا.

ولدى فى المحل كل الهدايا التى نحتاجها لوضعها فى البوكس إلا المكسرات والشيكولاتة  وأنا عن نفسى قدمت لأصدقائى هدايا بوكسات ويتراوح سعرها من ٣٥٠ إلى ٤٠٠ جنيه.   

القليوبية صناعة الأجداد يحافظ عليها الأبناء

القليوبية - حنان عليوه 

تعتبر صناعة الفوانيس من الصناعات الموسمية، ولكنها مستمرة طوال العام، حيث يتفنن صناعها فى ابتكار أشكال جديدة ومختلفة، وتخزينها ليتم عرضها للبيع فى رمضان الذى يعد موسم رواج هذه الصناعة. 

داخل ورشة لصناعة فوانيس رمضان بأحد شوارع مدينة بنها، يقطن «مجدى أحمد أبوالخير، 65 عاما، أحد أقدم صناع فوانيس رمضان فى محافظة القليوبية.

الحاج أبوالخير يعرف نفسه بأنه من قدماء صانعى الفوانيس فى محافظة القليوبية، حيث ورث تلك الصناعة عن والده، حيث يصنع داخل ورشته الصغيرة بمنطقته التى يعيش بها، مضيفًا أن شقيقه يعمل بها أيضًا ولكن أبناءهما لم يأخذوا الصناعة منهما ويتجهوا للعمل بتخصصات أخرى بعيدًا عن صناعة الفوانيس.

وأضاف أبوالخير أنه تاريخ عمله فى صناعة الفوانيس يرجع إلى60 عامًا مضت، موضحًا أنه لم يلتحق بالمدرسة للتعلم، ولكنه التحق بورشة والده ليساعده حتى تعلم منه الصناعة.

وقال أبوالخير: إنه يبدأ فى تحضير الفوانيس للموسم الجديد عقب انتهاء شهر رمضان بشهرين، ويبدأ فى التجهيز للموسم الجديد، حيث يعمل فى مجال المعمار وعندما يتلقى طلبات عمل يترك المعمار ويقوم بصناعة الفوانيس، قائلًا: «صناعة الفوانيس بقت فى دمى».

ويوضح: «هناك أصناف وأنواع للفوانيس تطلبها السوق يتم تجهيزها قبل رمضان بفترة مناسبة، وكل صنف له سعره حسب الحجم والشغل.

وتختلف الأسعار حسب المقاسات ويبدأ السعر من 10 جنيهات وحتى 200 جنيه، ومنها فانوس الشمعة وآخر كهرباء، ويوجد نوعان من الزجاج السادة أو الملون وآخر مطبوع، حيث يتم تقطيعها وتجهيزها قبل شهر رمضان بنحو 60 يومًا، ونجمعها قبل البيع بعدة أيام.

ويضيف أبوالخير أنه يتم تجهيز 50 فانوسًا وتجميعها وقبل بيعها يتم تجهيز دفعة أخرى، مضيفًا أن تلك الألوان لا تتغير مع درجة الحرارة لكونها ثابتة ويتم تجهيزها بمراكز الطباعة. 

 

مطروح الفوانيس بأشكال جديدة لجذب المواطنين

كتب - علاء عبدالله

فى شوارع مطروح انتشرت الفوانيس الخشبية والمعدنية وألعاب الأطفال فضلًا عن زينة رمضان بألوانها الزاهية.

والتقت «روزاليوسف» بتجار بيع الفوانيس بشارع الإسكندرية وشارع علم الروم بمدينة مرسى مطروح ومتابعة مدى إقبال المواطنين على شراء فوانيس رمضان وكذا متوسط أسعار الفوانيس وأكثر الأنواع إقبالًا من المواطنين للتزيين للشهر الكريم.

يقول سعيد أحمد  أحد تجار الفوانيس بمدينة مرسى مطروح: إن الإقبال على شراء فوانيس رمضان بمحافظة مطروح ما زال متوسطًا، حيث إن المواطنين يقومون بالسؤال عن الأسعار وأنواع الفوانيس المتواجدة والشراء فى وقت آخر.

وتابع فى حديثه لـ«روزاليوسف» أن أشهر أنواع الفوانيس ذات الإقبال من المواطنين هى الفوانيس المعدنية القديمة لشكلها المتميز الذى يحبه العديد من المواطنين.

وأشار إلى أن البعض يتجه لشراء الفوانيس الخشبية والفوانيس ذات الألوان الزاهية لتعليقها فى الشرفات وكذا زينة رمضان ذات الألوان الزاهية كما يقوم البعض بشراء فوانيس رمضان على أشكال الألعاب والكارتون لأطفالهم.

أسعار فوانيس رمضان بمطروح من 10 لـ550 جنيهًا

وأكد إلى أن أسعار فوانيس رمضان العام الحالى تبدأ من 20جنيها للفانوس وتصل إلى 550 جنيها حسب النوع والخامة لكل فانوس، حيث توجد الخشبية والمعدنية والبلاستيك. 

وأضاف يزيد الإقبال أكثر على الشراء  قبل يوم أو اثنين من شهر رمضان الكريم أعاده الله على المصريين بالخير والأمان.

 

بورسعيد الخيامية والفانوس المصرى والأنوار الرمضانية تغزو الأسواق 

كتب ـ أيمن عبدالهادى 

فى كل عام ومع قدوم شهر رمضان تتزين المحال التجارية فى شارع 100 بمحافظة بورسعيد لاستقبال الشهر الكريم، وذلك من خلال عرض المنتجات الرمضانية الأكثر رواجًا، ويعد الشارع من أهم أسواق الزينة والفانوس وغيرها من هدايا رمضان. 

فى الأعوام الماضية كانت الأسواق بمحافظة بورسعيد تشهد تنافسًا كبيرًا بين المصرى والصيني، ويقوم تجار شارع 100 بخفض، الأسعار لمنافسة تجار الصينى فى شارع أوجينا بنطاق حى العرب، وكان الفانوس الصينى يحتل مساحة كبيرة من السوق. 

فى هذا العام اختفت المنافسة بين الفانوس المصرى والصينى، وأصبح سوق شارع 100 هو القبلة للمواطنين مع قدم شهر رمضان، وتقدم السوق للزبائن منتجات مصرية 100 بالمائة، ويتواجد بالسوق يباع قماش الخيامية صناعة مصرية، يقوم التجار بشرائه من القاهرة القديمة بجانب المفارش وحبال الزينة المصرية، كما يتواجد حبل النور الصيني، والمخدة الرمضانية، والميدالية، ودمى بوجى وطمطم وعم شكشك. 

على الجانب الآخر من شارع 100 تقوم الورش بصناعة الفانوس المصنوع من السلك والمغلف بقماش خيامية، وكذلك الفانوس الخشب الذى يتم تغليفه من البلاستيك أو الخيامية حسب طلب العميل، ويشهد إقبالًا كبيرًا من المواطنين، خاصة وأنها لا يوجد لها منافس بديل من المنتجات المستوردة، وتتنوع أشكالها وأحجامها وأسعارها مما يجعل العميل يختار المناسب له . 

يقول الشيخ سيد السنجيدى أحد أقدم تجار الفانوس المصرى: إنه يعمل فى هذه المهنة قبل 20 عامًا، ويقوم فى كل موسم رمضان ببيع المنتجات المصرية للزبائن، أن السوق تشهد هذا العام إقبالًا متوسطًا خاصة على الفانوس المصرى والفانوس الخشب الدمياطى، مؤكدًا أن المنتج الصينى الوحيد الذى يتم بيعه فى السوق هو حبل النور لعدم وجود بديل مصرى منافس. 

 

الإسماعيلية «الصاج».. الأصل فى الاحتفال بشهر رمضان

كتبت - شهيرة ونيس

عصور طويلة مرت على الاحتفال بشهر رمضان المبارك، يظل خلالها « الفانوس الصاج» أصل الاحتفال فى هذا الشهر الكريم ، وفى محافظة الإسماعيلية لم يتبق إلا الحاج  «أبو جهاد» أقدم وأشهر بائع للفوانيس الصاج، والذى يؤمه الجميع من الأهالى وأيضا تجار الفوانيس، لشراء أحدث الفوانيس المصنوعة من الصاج فى المحافظة الصغيرة.

ويقول الحاج أبو جهاد أشهر بائع للفوانيس الصاج والوحيد الذى يتاجر بها حتى الآن، فهى مهنته الوحيدة التى ورثها عن والده وأجداده: أشعر بالفخر الشديد من مهنتى التى ما زالت محتفظة بأصالتها وعراقتها حتى النهاية، فالجميع يتغير من حولنا ويغير مهنته التى اعتاد عليها منذ نعومة أظافره، أما نحن فلم ولن نتخلى عن مهنتنا التى ميزتنا عن مثيلنا فى تجارة الفوانيس، وكانت سببًا فى تأسيسنا لأسرة وأبناء صالحة للمجتمع.

وأكد الحاج أبوجهاد على تواجد أكثر من 50 شكل فانوس من الصاج لهذا العام و175 مقاسًا للفوانيس من الصاج، والتى تزين المنازل والشوارع والشرفات وأيضا تهدى للعروسين، وفى هذا العام تتعدد أشكال الفوانيس الصاج، والمصنوعة هاند ميد بأياد مصرية 100 %، والذى يبدأ سعر الفانوس الصاج من 20 جنيها وحتى 850 جنيها.

وأعلن أقدم بائع للفوانيس فى الإسماعيلية، عن عرضه لأكبر فانوس من الصاج هذا العام، والذى يصل طوله إلى 2 ونصف متر مقابل 850 جنيها ، ثم الفانوس متر ونصف 700 جنيه ثم فانوس “أبوالعيال”، والذى يصل سعره إلى 750 جنيها لحجم الأعمال والتقسيمات داخل الفانوس.