الثلاثاء 28 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

لإفطار الصائمين

مبادرات الخير تجوب القرى والنجوع بالمحافظات

مبادرات الخير تجوب القرى والنجوع بمختلف محافظات الجمهورية لتقديم  المساعدات الغذائية لدعم الأسر المستحقة والأولى بالرعاية لتوفير احتياجاتهم  خلال شهر رمضان المبارك.



 

40 ألف سلة غذاء رمضانية من التضامن الاجتماعى للأسر الأولى بالرعاية

 

بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، تقدم وزارة التضامن الاجتماعى نحو 40 ألف سلة غذائية، للأسر الأولى بالرعاية بجميع محافظات مصر، بدعم من البنك الإفريقى للتنمية وبالتعاون مع بنك الطعام المصرى.

تحتوى السلة الغذائية التى توزع على كل أسرة، على مجموعة من الأغذية عالية الجودة، تشمل الفول المدمس والتمر الجاف واللحم المعلب والفاصوليا البيضاء والأرز والمكرونة، وزيت الطعام والصلصة، والسكر والجبن الأبيض والملح، والتى تشكل المواد الأساسية المتوازنة اللآزمة لدعم صحة الأسر الأولى بالرعاية.

تأتى هذه السلال ضمن جهود وزارة التضامن الاجتماعى للحد من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية المتتالية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا ثم عن الحرب الروسية الأوكرانية وجهّز السلال بنك الطعام المصري، لخبرته الواسعة فى فى هذا المجال يتم توزيع السلال الغذائية للمديريات والإدارات والوحدات الاجتماعية بالمحافظات، لتصل لنحو 40 ألف أسرة مع حلول الشهر الكريم.

واختارت الوزارة الأسر المستهدفة، طبقا لقواعد بيانات الوزارة، عن الأسر الأولى بالرعاية، الموجودة على قوائم الانتظار فى برنامج الدعم النقدى المشروط «تكافل وكرامة»، والتى لا تحصل على الدعم النقدى، فهى الأولى بالحصول على الدعم العينى، طبقًا لسياسات الحماية الاجتماعية التى تنتهجها الدولة المصرية.

وتعتبر هذه السلال استكمالًا لمسيرة قوافل الدعم الغذائى الذى تقدمه وزارة التضامن الاجتماعى، والتى تجوب كل المحافظات المصرية، لتصل إلى الأسر الفقيرة والأولى بالرعاية أينما كانت، وقد تجاوزت نحو 6 ملايين و500 ألف سلة غذاء، منذ تفشى جائحة كورونا فى النصف الأول من عام 2020، بالشراكة مع الجمعيات الأهلية ومع صندوق تحيا مصر.

كما تشمل معايير الأسر التى ستحصل على السلال الغذائية، أسر الأرامل والمطلقات، والأسر التى لديها أطفال من ذوى الإعاقات الشديدة والمتوسطة، والأسر التى ترعى أيتام، وفى الأماكن النائية الأشد احتياجًا والأكثر فقرًا، بالإضافة إلى قواعد بيانات العمالة غير المنتظمة من الأسر التى يكون فيها رب الأسرة مريضًا أو ذا إعاقة أو فقد عمله بسبب الجائحة.

 

كارت الخير يقدم 75 مليون خدمة للمستحقين

 

 استطاعت مؤسسة مصر الخير  تقديم ما يزيد على  75 مليون خدمة  للمستحقين من الأسر المتعففة فى كل ربوع مصر خلال السنوات التسع الماضية وهى عمر حملة إفطار صائم.

وقال المهندس أحمد على، المدير التنفيذى للبرامج بمؤسسة مصر الخير: إننا نستهدف خلال حملة هذا العام تقديم عدد من الخدمات المتنوعة والمتميزة، والتى تلبى احتياجات الأسر الأولى بالرعاية بشكل يحفظ لها خصوصيتها وحريتها فى اختيار ما يناسبها ، فهناك  كرتونة رمضان والتى تحتوى على مواد غذائية  تزن 12 كيلو جرام من المواد الجافة ومعها علبة لحوم معلبة وزن 800 جرام ، لافتا إلى أن محتويات الكرتونة تزيد قيمتها على ٢٦٠ جنيهًا.  

وأضاف أن المنتج  الثانى من منتجات الحملة هو  قسيمة شراء مواد غذائية بقيمة  200 جنيه تسلم للمستحق فى صورة كارت يصرف به المواد الغذائية وفقا لاحتياجاته من أى مجمع استهلاكى يتبع الشركة القابضة للمواد الغذائية. 

وأشار على إلى أن المنتج الثالث هو سند العائلة بقيمة 1200 جنيه يتم تسليمه للأسر المستحقة من الأسر الأولى بالرعاية والارامل والمطلقات، حيث ستقوم المؤسسة بتسليمه للمستفيدين من يوم 27 أو 28 شعبان كى تتمكن الأسر المستحقة  من شراء احتياجتها من المواد الأساسية والتى تكفيها  طوال شهر رمضان. 

وأما المنتج الرابع فهو  كما ذكر المدير التنفيذى للبرامج  بمصر الخير فهو وجبة كفارة الصيام وهى وجبة ساخنة بقيمة 40 جنيهًا يدفعها المسلم المريض وغير القادر على أداء فريضة الصيام فيكون كفارته إطعام مسكين بقيمة وجبة الإفطار ووجبة السحور بقيمة 10 جنيهات. 

والمنتج الخامس بالحملة هو إفطار قرية وفيها يتم توزيع 500 وجبة أو أكثر داخل حيز قرية واحدة ونستهدف خلال الحملة ما يزيد على 690 قرية فى مختلف المحافظات قابلة للزيادة. 

أما المنتج السادس فهو زكاة الفطر بقيمة  30 جنيهًا  بما يوازى  2.5 كيلو جرام من المواد الغذائية، حيث توزع المؤسسة نصيبين على الأسرة الواحدة ويتم إخراج الزكاة فى الأوقات  الشرعية، بالإضافة إلى المنتج السابع وهو سهم مصارف الزكاة بقيمة 100 جنيه يتبرع به من زكاة المال ويوجه ليس فقط لحملة إفطار صائم ولكن يمكن للشخص التبرع لكل مصارف الزكاة.

 

50  ألف كرتونة مواد غذائية لغير القادرين فى أنحاء الجمهورية

 

المحافظات - محمود هيكل ومحمد هشام

 

أطلقت مؤسسة صناع الخير للتنمية وبنك القاهرة بالشراكة مع عدد من المؤسسات الاقتصادية وتحت رعاية نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى وبدعم عدد من الشخصيات العامة مبادرة خيرية جديدة تحت عنوان «بالخير جايين» تستهدف توزيع كراتين رمضان الغذائية على غير القادرين فى أنحاء الجمهورية.

وقال هانى عبدالفتاح المدير التنفيذى لمؤسسة صناع الخير:  إن مبادرة «بالخير جايين» تستهدف دعم غير القادرين وبخاصة مع استقبال شهر رمضان الكريم بتوزيع 50 ألف كرتونة مواد غذائية على 50 ألف أسرة غير قادرة فى أنحاء الجمهورية وأن المرحلة الأولى من المبادرة تستهدف توزيع 20 ألف كرتونة وتنطلق هذا الأسبوع  لتنتهى قبل بداية شهر رمضان المعظم وأن التوزيع فى المرحلة الأولى يشمل عددًا من المحافظات منها قنا، أسوان، المنوفية، الشرقية، جنوب سيناء، مرسى مطروح، البحر الأحمر، الدقهلية، الأقصر، الوادى الجديد و الجيزة.

وأضاف أن صناع الخير سبق لها واطلقت عدة حملات لتوزيع المواد الغذائية على الأسر الأكثر استحقاقًا فى انحاء الجمهورية ليس فقط فى شهر رمضان ولكن على مدار العام وكان آخر هذه الحملات حملة إفطار مليون صائم التى نفذتها على مدار العامين الماضيين ونجحت من خلالها فى توصيل أعداد كبيرة من كراتين المواد الغذائية إلى الأسر المستحقة فى القرى الأشد احتياجًا على مستوى الجمهورية. 

 وتابع أن كرتونة رمضان تشمل  17 كيلو من المواد الغذائية الضرورية التى تكفى الاحتياجات الأساسية لأسرة مصرية مكونة من 5 أفراد وأن التوزيع يتم من خلال فريق عمل صناع الخير وبالتعاون مع عدد كبير من  الجمعيات الأهلية القاعدية تعمل فى القرى المستهدفة.

من جانبه أكد عبدالعظيم عبدالسميع على إحدى القيادات داخل قرية دار السلام مركز يوسف الصديق محافظه الفيوم، أن صناع الخير واصلت هذا العام جهودها لدعم أهالى قرية دار السلام لتوزيع كراتين المواد الغذائية لتستكمل مراحل دعمها للقرية، حيث سبق لها وقامت بإعاده إعمار المنازل المتهالكة داخل القرية بشكل كامل وفرشت المنازل بأثاث كامل وقدمت مشروعات تنموية صغيرة متنوعة. 

 التوزيع داخل محافظة الشرقية تم فى مراكز أبو كبير وفاقوس والحسينية وأبو حماد داخل عدد من القرى بهذه المركز منها قرى بشير والثمانين وليكو ووشر شيمة والسكاكرة والمطاوعة وقويق والبرنس ونزلة العزازى وعزبة هارون وعزبة البوزة والخطارة وتوابعها (عزبة شعير والنصيرى والمنشية  والملاحات).

 التوزيع داخل المنوفية شمل قرى  شبراقاص مركز شبين الكوم وقرية ميت الوسطى مركز الباجور.. التوزيع داخل محافظة البحيرة بدء بمراكز أبوالمطامير ودمنهور وبدر والنوبارية  داخل عدد من القرى بهذه المراكز منها قرى المركب وكوم تروجى وعزبة الصعايدة مركز أبو المطامير، وفى مركز دمنهور قرية سنهور وعزبة العرب وعزبه خفاجى وأبو خطوة وفى مركز بدر قرية الخرطوم وقرية عبدالسلام عارف وفى مركز النوبارية قرية عبدالحليم محمود وقرية حسين أبواليسر.

التوزيع داخل محافظة الفيوم يتم داخل عدد من القرى منها  قرى دار السلام والصفيح مركز يوسف الصديق وقرى الوابور الجديدة وعاشور مركز إطسا وقرى داود والجبلاية والمقاتلة مركز طامية وقرى الحبون والسيليين مركز سنورس وقرى كفر منصور وشكشوك مركز إبشواى.

وفى عدد من المحافظات يواصل أهل الخير فى إعداد الوجبات الساخنة وتوزيعها على الصائمين بالطرق السريعة يوميا.

كما قامت جمعية الأورمان فرع كفر الشيخ، بتوزيع 12 طن لحوم مجمدة، بالإضافة إلى توزيع 3 آلاف كرتونة مواد غذائية. 

وقال الشيخ محمد عبدالفتاح سلامة، مدير مديرية الأوقاف بمحافظة دمياط، إنه تم توزيع 10 آلاف شنطة سلع غذائية هدية مقدمة من وزارة الأوقاف لدعم الأسر الأكثر احتياجًا إضافة إلى أطنان من اللحوم  و100 وجبة مطهية يوميًا . 

وأكد المهندس سامى الجحر، رئيس مجلس إدارة المجمع الإسلامى الخيرى بالسنانية بدمياط، إن المجمع يقوم بتجهيز وتوزيع 27 ألف وجبة ساخنة وتوزيع 900 وجبة ساخنة يوميًا.

 

40 قدرة فول مدمس للأسر بالمنيا 

 

المنيا - علا الحينى 

 

ما بين مبادرات شعبية وحكومية شملت كل أوجه التكافل انتشرت داخل محافظة المنيا صورًا كثيرة من صور التكافل فى شهر رمضان شهر، فمن بين المبادرات الحكومية تأتى مبادرة مشروع قدرة الفول، والتى وواصلت محافظة المنيا تقديمها، والمجهزة بـ 40 قدرة فول كدعم من المحافظة، يجرى إقامته سنويًا بالمجان.

وأكد اللواء أسامة القاضى محافظ المنيا، إنه تنفيذاً لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية استقبلنا 70 ألف كرتونة مواد غذائية ضمن قوافل «وصل الخير» التابعة للمبادرة الرئاسية «حياة كريمة» لتوزيعها على الأسر الأولى بالرعاية فى قرى ومدن ومراكز المحافظة. 

وانتشر، فكرة مطبخ الخير وأبرز ويجتمع مسلمى وأقباط القرى فى تجهيز وجبات إفطار للصائمين.

ففى مدينة العدوة، يتم إعداد وجبات ساخنة يتم توزيعها أسبوعيًا وتصل أسبوعيا ما يقرب من٢٥٠ إلى ٤٠٠ وجبة. 

وفى قرية البيهو التابعة لمركز سمالوط يؤكد المشاركون فى المبادرة إلى أن يومهم يبدأ قبل الفطار بخمس ساعات يقومون بالتعاون مع بعضهم البعض ومساعدة طباخ متطوع بتجهيز الطعام ثم طهيه وتعبئته وتغليفه ساخنًا ثم توزيعه قبل الإفطار.