الإثنين 23 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

أحمد الأحمد: العائدون تجسيد لقضايا عايشناها على أرض الواقع

النجم السورى أحمد الأحمد من الفنانين الذين لمعوا فى الموسم الرمضانى الماضى بعد تقديمه شخصية «سياف» أحد قادة داعش ضمن أحداث مسلسل «العائدون» والذى يعتبره بوابة دخوله للجمهور المصرى  والذى قدمه بإجادة شديدة.



عن كواليس «العائدون» وترشيحه له وتعاونه مع أحمد نادر جلال والدويتو الذى جمعه مع محمد فراج وسبب تأخر مشاركته فى الدراما المصرية وتفاصيل أخرى تحدث أحمد الأحمد فى حواره مع روزاليوسف:

■ قبل أن نتحدث عن تجربة «العائدون» ما الذى أخر خطوة مشاركتك فى عمل مصرى؟

- مصر هى هوليود الشرق وكنت دائما أنتظر الدور المناسب الذى يقدمنى للجمهور المصرى بشكل مؤثر.

■ وهل هذا ارتبط بفكرة احتفاظك بلهجتك السورية فى أى عمل تقدمه؟

- أنا كفنان ليس لدى عائق أن أتحدث بأى لهجة سواء مصرية أو سورية أو لبنانية أو خليجية وهذا توافر فى الأعمال العربية المشتركة التى قدمناها حتى فى الأعمال السورية فتحدث الفنان بأكثر من لهجة يتيح له التنوع فى الأدوار التى يقدمها على المستوى العربى وطول عمر الدراما المصرية عريقة ومؤهلة لاستيعاب كل اللهجات وهناك تبادل حدث بين مصر وسوريا سواء مخرجين أو ممثلين وكانت تجاربهم ناجحة.

■ «العائدون» ناقش قضية تهم كل العرب وليس مصر فقط والخاصة بالمؤامرات الخارجية.. كيف استقبلت فكرة المسلسل؟

- من المهم أن نناقش مثل هذه القضايا التى عايشها المواطن العربى، وحدثت فى التاريخ القريب ولمسناها  سواء بالإعلام أو السوشيال ميديا أو عايشناها على أرض الواقع وسبق أن قدمناها نحن السوريين وفى أعمال عربية أخرى.

■ حصلت مؤخرا على جائزة أحسن ممثل من مهرجان الإسكندرية عن فيلم «الظهر إلى الجدار». هل نعتبر هذه الجائزة » وش السعد « عليك ودخولك الدراما المصرية؟

- أنا سعدت جدا بهذه الجائزة وأعتز بها لأنها من مهرجان عريق مثل مهرجان الإسكندرية وأعضاء لجنة التحكيم لا أعرفهم بشكل شخصى وبالتالى كان تقييم دورى بحت أما موضوع ترشيحى لـ«العائدون» بعد الجائزة فهو على سبيل الصدفة.

■ قدمت شخصية «سياف» وهى من الشخصيات غير السوية.. كيف حضرت للشخصية وهل استعنت بأطباء نفسيين؟

- الحقيقة النص الذى كتبه الدكتور باهر دويدار كان رائعا وبه تفاصيل كثيرة ساعدتنى فهو قرأ كثيرا فى الفكر السياسى لهذه الجماعات وشخصية سياف لها بعد نفسى خطير ناقشت تفاصيلها مع المخرج والمؤلف.

■ سبق وقدمت فى أعمال سورية شخصية الداعشى والمنتمى للجماعات المتطرفة .. هل هذا ساعدك فى اتقانك لشخصية سياف؟

- ليس بالضرورة فالموضوع  والدور مختلف والبحث فيه يذهب لمناطق جديدة قد يكون التأثر بالأعمال السابقة فى إثقال الخبرة فى تقديم هذه النوعية من الأدوار لكنه لا يمنع البحث وتقديم زوايا ورؤية جديدة.

■ جمعتك مشاهد قوية بالفنان محمد فراج فى بداية الأحداث والتى انتهت بمشهد إعدامه حرقا، حدثنا عن الكميا المشتركة والدويتو الذى كونته معه؟

- أستاذ فراج نجم وفنان رائع وممثل قوى وأنا بحب الشراكات ولا أحب أمثل «لوحدى» لذلك استمتعت بالعمل  معه فكانت النتيجة رائعة فى المشاهد التى جمعتنا وتمنيت أن تكون أكثر.

■ كيف تقيم تجربتك مع المخرج أحمد نادر جلال والشركة المتحدة فى «العائدون»؟

- المتتبع لأعمال المخرج أحمد جلال وطريقته فى إدارة أى عمل سيدرك أنه مخرج بمواصفات عالمية فهو يهتم بأدق التفاصيل وله رؤية خاصة وأنا أفتخر أنى تعاونت معه كمخرج عربى كبير لديه هذا الشغف وهذه النتائج فسياف ليس وليد أداء أحمد الأحمد فقط ولكنه شراكة بين مخرج ومؤلف كبار وأيضا شركة إنتاج كبيرة آمنت بالتجربة وأخرجت نتائج رائعة.

■ ماذا عن استقبال الجمهور المصرى للعمل  وتجربتك الأولى مع الدراما المصرية؟

- هذا العمل كان بالنسبة لى تحديا كبيرا لأنه سيكون بوابتى لقلب الجمهور المصرى العريق وأنى أشتغل مع صناع فن كبار فالجمهور العربى عموما يخلق لدى تحديا عندما أقدم عملا عربيا مشتركا وعلى جانب آخر الجمهور دائما منصف ولا يعرف المجاملة فكلما كان صناع الفن حقيقيين وصادقين ويبذلون أفضل ما لديهم من جهد  فى المقابل  يحقق معادلة ناجحة مع الجمهور على عكس أن يتم الاستخفاف بهم  لذلك أنا دائما ضد مقولة «الجمهور عايز كدا» فنحن نقدم له رؤيتنا بما يتوافق مع رؤيته وثقافته وقتها سيعطى الفنان حقه على قدر اجتهاده وجديته.

■ هل هناك شخصية تاريخية مصرية تتمنى تجسيدها؟

- لا يوجد شخصية محددة لكن أتمنى تقديم نصوص تحرك فى كفنان الرغبة لتقديمها.

■ من النجوم المصريون الذين تحب متابعة أعمالهم؟

- أحب مدارس النجوم المصريين فلكل منهم شخصية وهذا جعل لدى تحديا أنى أقدم دورا قويا فى مصر يكون على نفس مستوى هذه المدارس الفنية.

■ عندما تتعاقد على أى عمل فنى ما الشروط التى تضعها فى العقد؟

- غالبا تتعلق بالأمور الفنية فأنا أسعى دائما للنجاح لذلك شرطى الأول والأخير لأى عمل نص جيد مع مخرج قوى وشركة إنتاج كبيرة بعدها تأتى أى شروط أخرى.

■ هل تابعت أعمال رمضانية؟

- للأسف انشغالى بتصوير العائدون حتى نهاية رمضان حرمنى حتى من متابعة مسلسلى لكن خلال الفترة القادمة سأشاهد كل ما فاتنى من أعمال سواء فى مصر أو سوريا.

■ ما أهم الأعمال التى ترى أنها صنعت لك أرضية مع الجمهور العربى؟

- هناك أعمال مثل الحرملك وخريف العشاق وبقعة ضوء والندم وأعمال أخرى تراكمت على مدار مشوارى.