الثلاثاء 28 يونيو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

الـزعـيــــم

عادل إمام ليس جملة عابرة فى تاريخ الفن هو الزعيم والنجم الأكثر شعبية فى مصر والعالم العربي، غير فى المفاهيم الثابتة فى مسألة الكوميديا، صاحب مدرسة خاصة فى التشخيص مزج فى أدائه بين الجدية والكوميديا، له اسهامات عظيمة فى تاريخ السينما المصرية مسيرة 60 عاما بداها من الستينيات وإلى يومنا هذا، قدم 126 فيلماً سينمائيا و16 مسلسلا تلفزيونيا و11 مسرحية ومسلسلا إذاعيا.



لم يكتف فقط بإسعاد جمهوره بأدواره الكوميدية انحاز للشعب وقضاياه قرر أن تكون لأعماله الفنية دور مجتمعي فى طرح القضايا الاجتماعية والسياسية التى يتعرض لها المجتمع المصرى مثل توظيف الأموال، إسكان الشباب، فساد رجال الأعمال، قضايا الإرهاب والتطرف الفكرى وغيرها. ودعمه المؤلفون والمخرجون الكبار إيمانا منهما بأهميته ومصادقته عند الجمهور وتأثيره الإيجابى فى توصيل رسالة العمل.

نبعث بكل الأمنيات الطيبة للزعيم عادل إمام القيمة والقامة الفنية، ونحتفى به ومعه بعيد ميلاده الـ82، من خلال بعض من أعماله الفنية ودلالاتها.

 

البدايـــات

 

منذ اليوم الأول بكلية الزراعة جامعة القاهرة بحث عن فريق التمثيل، وكان يديرها زميله يسببه بدفعة «محمد زكى جمعة»، ذلك الاسم الذى كان يريده عادل إمام بمسرحية «مدرسة المشاغبين». ونال أعجب الأساتذة بالكلية بأدواره، نصحه د.محفوظ غانم أستاذة بالكلية أن يشتغل بالتمثيل لأنه لكن لو احترفت الزراعة الزراعة هتبوظ، وأن المسافة بعيدة جدا بين الزراعة والفن.

لأن المسرح أبوالفنون تقدم لاختبار للمسرح التلفزيون المصرى، وكانت أعضاء اللجنة مكونة من الفنانين محمود السباع وعبدالمنعم مدبولي، ومحمد توفيق. قدم لهم مونولحا تراجيديا من مسرحية ثورة الموتى لـ«اروين شو» رغم أن الدور تراجيدى إلا أن الفنان محمود السباع ضحك قال له: «أنت ممثل كوميدى بامتياز».

ورشح لدور كوميدى بمسرحية ثورة القرية للكاتب محمد التابعى والمخرج حسين كمال، وبالمسرحية لم يقل عادل إمام إلا جملة واحدة فقط: «معايا حلاوة عسلية بمليم الوقية». لفت الأنظار وأعجب به المخرج وقال له: «أنت فنان كوميدى موهوب لكن لا تصلح للتراجيدى.

فى السنة الثالثة بالجامعة جاءته فرصة بمشاركة مسرحية «سرى جدا» مع فؤاد المهندس وشويكار عام 1960، وانطلاقه بدور وكيل المحامى «دسوقى أفندى» بمسرحية «أنا وهو وهي1964مع فؤاد المهندس وشويكار، انتشرت فى الشارع المصرى وحتى الآن جملته: «بلد بتاعت شهادات صحيح». ومسرحية «البيجاما الحمراء» مع عبد المنعم مدبولى 1967، ومسرحية «حالة حب» 1967مع فؤاد المهندس وشويكار.  وقدم فى الستينيات 22 فيلما بأدوار الكوميدى منها: المدير الفنى 1965 مع فريد شوقي1966مراتى مدير عام، وكرامة زوجتى 1967، وعفريت مراتى 1968، وهى أفلام مع الفنان صلاح ذو الفقار وشادية أصدقائه المقربين. 

ثم لصوص لكن ظرفاء 1968 مع أحمد مظهر ومارى منيبا وأشهر ايفهاته: «أنا من البلد دي.. بلدا طنطا وأنا أحب أعيش أوطنه». فتاة الاستعراض عام 1969 مع سعاد حسنى وحسن يوسف. ونص ساعة جواز 1969 فى دور كومبارس السينما المقهور مع رشدى أباظة وشادية. وسبعة أيام فى الجنة 1969 مع نجاة الصغيرة وأمين الهنيدى.

 

السبعينيات

 

اقترب عادل إمام بصداقة مع العندليب عبد الحليم حافظ وقدما معًا المسلسل الإذاعة الوحيد وأذية فى رمضان1973 بعنوان «أرجوك لا تفهمنى بسرعة»، لم يتم إكمال المسلسل بسبب حرب أكتوبر1973.

كانت أدوار عادل إمام ما بين البطولة الجماعية والشبه بطولة فى الفترة من 1973:1979 قدما خلالها 24 فيلما يشير هذا العدد إلى غزارة الإنتاج ، مثل عام 1970 وهى رضا بوند، والمراية، بحبك يا حلوة، حب المراهقات، برج العذاراء. بالمسرح شارك بمسرحية «أنا فين وأنت فين» 1970، مسرحية «غراميات عفيفي» 1970.

مسرحية مدرسة المشاغبين تعتبر انطلاقته الحقيقية كنجم مسرحى واستمر عرضها من 1971 إلى 1975 قدم شخصية الزعيم بهجت الأباصيرى، وأشهر ايفيهاته.. «بعد14 سنة خدمة فى ثانوى بتقولى أقف».

 وتهافت عليه السينما وأدوار البطولة منها: البحث عن فضحية 1973 مع سمير صبري، البحث عن المتاعب 1975. ومسرحية «شاهد ما شافش حاجة» مع عمر الحريرى 1976. وفى مسلسلات التلفزيون أسندت له أدوار البطولة 1972 فى دموع فى عيون وقحة، أحلام الفتى الطائر.

فيلم «احنا بنوع الأتوبيس» 1979 ودور له طابع سياسى جديد على أدواره السابقة، أحد أهم أفلام السينما المصرية المخرج حسين كمال، حوار فاروق صبرى وقصة جلال الحمامصى، مع الفنان مع عبد المنعم مدبولي. ثم قدم فيلم رحب فوق صفيح ساخن 1979 مع سعيد صالح.

 

الثمانينيات

 

لم يترك عادل إمام موضوعا إلا وقدمه بأفلامه وتحمل الكثير من العوائق، وطرحه بذكاء فنان أعاد عادل إمام توظيف موهبته وأدائه بشكل آخر فشهدت فترة الثمانينيات أفلاما أكثر تحررا وجراءة وتأسس تيار سينمائى جديد من مخرجين ومؤلفين أضافوا لعادل إمام نقلة فى مساره الفنى.

وأولها كان الكاتب الكبير وحيد حامد قدما معا 10 أفلام لقضايا مهمة أثارت جدلا حولها أولهما فيلما انتخبوا الدكتور سليمان عبدالباسط 1981 للمخرج محمد عبدالعزيز، عمر الحريري، ومديحة كامل. والإنسان يعيش مرة واحدة1981 للمخرج سيمون صالح، يسرا، على الشريف، زين العشماوي، الغول 1983 الذى آثار أزمة مع الرقابة بسبب مشهد النهاية للمخرج سمير سيف، بطولة نيللى وفريد شوقى، الهلفوت 1985 للمخرج سمير سيف، مع سعيد صالح وإلهام شاهين. بالمسرح قدم «الواد سيد الشغال» 1984 واستمر عرضها سبع سنوات.

وعام 1991 انضم إلى عادل إمام ووحيد حامد المخرج شريف عرفة وقدما فيلم «اللعب مع الكبار»، مع حسين فهمى ومحمود الجندى، مشهد النهاية الشهير بجملة: أنا هاحلم «ثم أربعة أفلام متتالية وحيد حامد شريف عرفة: الإرهاب والكباب 1992 والمنسى 1993، وطيور الظلام 1995، والنوم فى العسل 1996.

وبعد غياب 10 سنوات من التعاون بينهما عاد وحيد حامد 2006 وقدما فيلما «عمارة يعقوبيان» للمخرج مروان حامد مع خالد الصاوى، ونور الشريف وهذا العمل العاشر والأخير بين الصديقين حامد وإمام.

قدم خلال الثمانينيات 35 فيلما من بينها المشبوه 1981 للمؤلف إبراهيم الموجى مع سعيد صالح وفاروق الفيشاوى والمخرج سمير سيف الذى كان السبب فى إقناع سعاد حسنى بالتمثيل أمامه. ثم حب فى الزنزانة 1983 للمخرج محمد فاضل. وعلى باب الوزير 1982، وخمسه باب 1983، وحتى لا يطير الدخان 1984، وسلام ياصاحبى 1986.

أما فيلم الحريف 1983 للمخرج محمد خان رغم قبول عادل إمام الدور بديلا عن أحمد زكى إلا أنه ظل غاضبا بسبب أنه لم يحقق إيراداته المتوقعة بالسينما وظل على قطيعة مع المخرج محمد خان أكثر من 30 عاما، تم اختيار الفيلم ضمن أفضل 100فيلم فى تاريخ السينما.

فيلم الافوكاتو إخراج وتأليف رأفت الميهى 1984 أحدث ضجة كبيرة بسبب مهنة البطل المحامى «حسن سبانخ»، وظهرت شائعات عن حبس عادل إمام؛ بسبب اتهامه بإهانة المحامين والقضاء المصرى بينما حكمت المحكمة ببراءة عادل إمام وعدم قبول الدعوة. أما فيلم كراكون فى الشارع 1986 للمؤلف أحمد الخطيب المخرج أحمد يحيى طرح مشكلة إسكان الشباب. 

كما كَوْن أيضا ثنائيات فنية مع الفنانين إبرازهم الفنان الكبير الراحل سعيد صالح وأحمد راتب ويوسف داوود وسعيد طرابيك وخالد سرحان وضياء الميرغني، ومن الفنانات لبلبة ويسرا اللتين شاركته فى أفلامه. 

وبينه وبين نجوم جيله منافسات مثل أحمد زكى ومحمود عبد العزيز ونور الشريف، ثلاثة أفلام رفضها وكانت سببا فى نجاح للآخرين: سواق الأتوبيس لنور الشريف، الكيت كات لمحمود عبدالعزيز، البيه البواب لأحمد زكى. وكان فيلم الإرهابى المرشح الأول له أحمد زكى وفوجئ بأن الدور أسند إلى عادل إمام.

 

روزاليوسف فى أسيوط

 

قرر عادل إمام عرض مسرحية الواد سيد الشغال 1987 مجاناً للجمهور لمدة يومين، بعد انتشار أعمال عنف بأسيوط ضد فرقة تمثيل من الشباب هواة المسرح هجمت عليهم الجماعات المتطرفة ومنعوهم بالقوة، واستخدموا الجنازير والمطاوى لقتل بعضهم وأصيب آخرون. تضامن معهم عادل إمام ولم يخش وجودهم فى شوارع وأحياء أسيوط.

رافق عادل إمام فى رحلته إلى أسيوط بالقطار وذلك فى صيف عام ١٩٨7 مجموعة من كبار نجوم الصحافة بمجلة صباح الخير، وهم مع حفظ الألقاب: فوزى الهوارى، محمد الرفاعى، رشاد كامل، عمرو أديب، ومن الفنانين رسام الكاريكاتير رؤوف عياد، والفنان التشكيلى جمال هلال.

كتب الفنان رؤوف عياد بمجلة صباح الخير 1988 تحت عنوان «3 اتهامات بعد أسيوط» عن حوار دار بينه وبين عادل إمام أنه وجهت له ثلاثة اتهامات.

الاتهام الأول: إن عرض المسرحية فى الصعيد، أنها محملة لمفاهيم يمكن أن تشعل الموقف أكثر من ذى قبل خاصة فى الملابس والعبارات التى تتردى على ألسنة أبطالها. وأيضًا معالجة فكرة المحلل، فسأله «عياد» لماذا لم تغير بعضا المشاهد لتلائم جمهور الصعيد، أو تعرض مسرحية أخرى.

وجاء رد «الزعيم»: أى تغيير فى المسرحية هو تنازل للجماعات المتطرفة ولا أقبل التنازلات وجمهور أسيوط لا بد من أن يشاهد ما يشاهده جمهور القاهرة كما هو دون حذف أو نقصان، المسرحية بها أفكار تقديمية عن رحلة شاب فقير مطحون داخل قصور البرجوازيين، وكيف أعرض مسرحية قديمة للجمهورى كان لا بد من عرض المسرحية الجديدة».

الاتهام الثانى وبسؤال «عياد»: إن البعض قال إنك ذهبت إلى أسيوط ومعك حراسة قوات أمن ولولا هذا ما ذهبت.. رد إمام: أنا لا أدعى الشجاعة فأنا مصرى يحب بلده، والذهاب فى حراسة الأمن فكانت ضمن إجراءات يمكن أن تحدث لأى شخصية أخرى، وأن وزير الداخلية هو من طلب منى أن أسمح له بحراسة حول منزلى وأنا رفضت نهائيا». 

الاتهام الثالث: هو أن عادل إمام نسى الانتفاضة الفلسطينية أمام مجد شخصى فى أسيوط. أجاب عال إمام بانفعال: عندما تشعر أن بلدك يضيع هل نسكت ونراقب الانهيار ونقف مكتوفى الأيدى، التطرف دى قضية مصر ثم إن حفل الانتفاضة لم يؤجل، ولم أنسه وسوف أعرض «الواد سيد الشغال» لعدة ليال لصالح الانتفاضة بالكامل».

 

منـاطق شـائكـة

 

لم تخل مسيرته من أفلام يطلق عليها الدخول فى مناطق شائكة مثل فيلم «رمضان فوق البركان» ناقش قضية توظيف الأموال والنصب والمتاجرة باسم الدين، وهو ما نطلق عليه اليوم قضايا «المستريح». وفيلم النمر والانثى 1987 مع سعاد حسنى والمخرج سمير سيف قضية المخدرات.

ثم تعرض للهجوم والانتقادات من قبل بعض الإسلاميين لاستهزائه بالجماعات الدينية بعد مسرحية الواد سيد الشغال، قدم فيلم الإرهابى 1994 للكاتب لينين الرملى والمخرج نادر جلال الذى قدم فيه شخصية إرهابى ليكشف تأثير الجماعات المتطرفة على عقول الشباب، مع صلاح ذو الفقار، مديحة يسرى، شيرين، إبراهيم يسرى. طيور الظلام 1995 مع يسرا ورياض الخولى يحكى عن صعود الجماعات الإسلامية إلى مناصب بالدولة، مشهد يعد ماستر سينا حين قال رياض الخولى «فتحي» له: أنا أعلم عنك الكثير يا على، وأجابه: وأنا أيضا أعلم عنك الكثير. وأيضا فيلم حسن ومرقص 2008 قدم نموذجا للوحدة الوطنية مع الفنان العالمى عمر الشريف.

استمرت نجاحاته بالمسرح بالتسعينيات مسرحية «الزعيم» مع أحمد راتب ومنال سلامة عام 1993، وآخر مسرحياته «بودى جارد» مع رغدة عام 1999 استمر عرضها لأحد عشر عاماً على التوالى محققًا بذلك أعلى الإيرادات، المسرحية من تأليف يوسف معاطى وسمير خفاجى والإخراج لرامى إمام.

وفى الألفية قدم أعمالا منها: عريس من جهة أمنية 2004، عمارة يعقوبيان 2006، التجربة الدانماركية 2003، والسفارة فى العمارة 2005 طرح وجود السفارة الإسرائيلية بالعمارة وعبر عن غضبه بموت الطفل الفلسطيني، ومشهد نال إعجاب الجمهور بشدة بينه وبين السفير «لطفى لبيب» وهو ممسك التورتة عيد ميلاده. مرجان أحمد مرجان 2007، زهايمر 2010 آخر أفلامه حتى الآن.

 

8 أعمال رمضانية

 

وبعد انقطاع 22 عاما عن الدراما التليفزيونية عاد بثمانية أعمال عرضت بشهر رمضان على مدار ثمانية أعوام متتالية، 2012 بمسلسل فرقة ناجى عطا الله، والعراف عام 2013، صاحب السعادة 2014، أستاذ ورئيس قسم 2015، مأمون وشركاؤه فى 2016، عفاريت عدلى علام 2017، عوالم خفية 2018، وأخيرًا مسلسل فالانتينو فى رمضان 2019.