الثلاثاء 5 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

استشارى إرشاد أسرى: نحذر من مخاطر تعلّق المراهقين بالفرقة الكورية

من جانبها ترى دكتورة إيمان عبدالله استشارى الإرشاد الأسرى، أن التعلق بهذه الفرقة لا يقتصر على الشباب والمراهقين فقط ولكن هناك تعلقًا من جانب الأطفال أيضًا، إذ يرون أنهم نموذج ناجح ومتحقق خاصة أنهم حصلوا على جوائز عديدة حول العالم، فتحولت هذه الفرقة إلى نموذج للتريند الذى أصبح يقتحم العالم، إضافة إلى أن الأطفال والمراهقين لديهم شغف وحب استطلاع واتباع الأشياء غير المألوفة التى تجذب انتباه الآخرين، كما أن هناك إعجابًا بالعمل فى الجماعة والتى تبث روح البهجة والفرح والسعادة وتشجع على أنهم يكونون صداقات.



ولفتت إلى أن الهوس بهذه الفرقة كارثة كبرى تجعل لدى الفرد شعورًا بعدم الرضا وأنه ينقصه أشياء كثيرة وتتربى عنده عقد النقص والمقارنة، كما أن هذه الفرقة ممكن أن تسبب لمشاهديها العرب اكتئابًا وحزنًا وقطع تواصل، إضافة إلى تشتيت الانتباه وعدم التحصيل الدراسى الجيد، فهناك حالات عديدة أصيبت بالكره الأكاديمى والبعد عن الكتاب.

وأكدت أن كثيرًا من عشاق هذه الفرقة لديهم نوع من الفراغ العاطفى، والذى يتطلب من الأسرة الاقتراب من أبنائهم أكثر ومحاورتهم دون تضخيم الأمور وإعطائهم الحب والدعم وشغل أوقات فراغهم، فهى ليست كارثة كبرى ولكن يجب فلترة ما نأخذه من هذه الفرقة حتى لا تتحول متابعتهم إلى هوس وإدمان.