الثلاثاء 5 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
احمد باشا

الإعلامية عائشة عثمان: لا يزعجنى تشبيهى بـ«باربى» وأعود ببرنامج فنى ترفيهى قريبًًا

كشفت الإعلامية التونسية عائشة عثمان، عن تجهيزها برنامج  تليفزيونى جديد تعود به الى الشاشة الفترة المقبلة، لافتة الى أنه سيكون فى إطار فنى ترفيهى.



وأضافت «عثمان» لـ«روزاليوسف» أنها لا تحب البرامج السياسية على الرغم من أن دراستها علوم سياسية إلا أنها تفضل المحتوى الفنى أكثر.

وأشارت إلى أنها كانت حريصة على دخول عالم التمثيل منذ سنوات طويلة، لكنها كانت تنتظر فرصة مناسبة، أما دخولها الغناء فكان بالصدفة.

كل هذه الموضوعات وغيرها ستجدونها مفصلة فى الحوار التالى.

■ ما الذى تحويه جعبة برنامجك الجديد؟

- بالفعل أجهز برنامجًا جديدًا أعود به الى الشاشة قريبًا، ومن المحتمل أن يكون فى إطار فنى ترفيهى، أستضيف خلاله نجومًا من الوطن العربى، قبلها فكرت فى برنامج تجميل ضخم فى العالم العربى، وبخاصة أنه كانت لى تجربتان ناجحتان فى هذه النوعية من البرامج، إحداهما فى قناة فرنسية والأخرى قدمتها على قناة النهار الجزائرية، إلى أن قررت أن يكون برنامجًا فنيًا فى النهاية.

■ كيف شاهدت ردود الفعل حول «عايشة شو»..وأبرز تصريحات ضيوفك التى فوجئتى بها؟

- سعيدة جدًا بردود الفعل القوية التى تلقيتها على البرنامج بعد عرضه على عدة قنوات مصرية منها صدى البلد، وبعدها قناة النهار والقاهرة والناس، ومن ضمن تصريحات ضيوفى التى كانت مفاجأة لى، كانت تصريحات الفنانة غادة عبدالرازق عن بعض الأمور الخاصة بحياتها الشخصية وزيجاتها، وتصريحات الفنان أمير كرارة عن بدايته فى عالم التمثيل ورفضه فى البداية، والفنان عمرو سعد، ولن أنسى حلقة الفنان جورج وسوف التى حظيت بصدى واسع لم يحدث من قبل فى برامجى السابقة.

■ ما الفرق بين فن تقديم البرامج فى تونس ومصر؟

- حرصت على حضورى الى مصر وكان أمرًا ضروريًا فهى بوابة العالم العربى والخروج من المحلية وتوصيل صوتى لكل الدول العربية، وأنا قدمت العديد من البرامج التليفزيونية فى تونس وفرنسا، إذ إن بداياتى كانت مع نشرة الأخبار، بعدها قدمت برامج سياسية، ثم قدمت برنامج «عايشه» والذى بدأ من تونس،وكان مضمونه متنوعًا، اجتماعيًا سياسيًا وفنيًا، بعدها قررت الابتعاد عن السياسة والتفرغ للفن لأنى أفضل البرامج الفنية بشكل أكبر.

■ هل استضافتك نجوم الفن شجعتك على دخول التمثيل؟

- بالتأكيد، لكن أنا من زمان بحب التمثيل جدا، وكنت انتظر فرصة مناسبة، وأثناء وجودى فى مصر، قبل تقديمى برنامج «عايشة شو»، تعاقدت على مسلسل مع الفنان آسر ياسين لكن للأسف لم يتم تنفيذ العمل، لذلك قدمت البرنامج وبعدها ابتعدت عن الشاشة لفترة بسبب ظروف أسرية وإنجابى، وأرى أن التمثيل يتطلب تفرغًا، وحينما كبر ابنائى حاليا، قررت العودة للتمثيل من جديد مع عملى فى الإعلام.

■ هل يمكنك الموازنة بين التمثيل والإعلام؟

- اعتذرت عن عملين دراميين فى شهر رمضان الماضى، لانى كنت منتهية من تصوير مسلسل ستين حلقة، وكان من الصعب مشاركتى فى عمل آخر، لرغبتى فى قضاء وقت مع اسرتى، ورغم ان المسلسلين كانا رائعين لكن اعرف اننى لن استطيع تقديمهما بالشكل الذى أريده وأعطى طاقتى كلها فيهما، لذلك قررت أخذ استراحة مع نفسى، لتقيمها كى اتعلم ولأحسن من أدائى، واختار عملًا آخر دون تسرع، كى أعود بأعمال افضل، ومعروض على حاليا فيلم ومسلسل.

■ من الملاحظ اتقانك للهجة المصرية..كيف حدث ذلك؟

- اشاهد افلامًا مصرية كثيرًا، بالإضافة الى الاحتكاك باصدقائى المصريين، فضلا عن اننى مستقرة فى مصر منذ عام ونصف العام ، كلها أمور ساهمت فى اتقانى اللهجة.

■ وماذا عن مشاركتك فى مسلسل «المماليك»؟

- سعدت كثيرًا بردود الفعل الجيدة من النقاد والجمهور، وحرصت من خلاله الابتعاد عن  حصرى فى فكرة الفتاة الجميلة السطحية التى قدمتها فى مسلسلى السابق «فارس بلا جواز»، إذ إننى فى «المماليك»لم أركز على شكلى ولم أضع ميك اب إلا بشكل خفيف جدا، وركزت أكثر على ادائى.

وفى نفس الوقت سعدت كثيرا بمشاركتى فى «فارس بلا جواز» مع النجم مصطفى قمر، فهو كان متعاونًا بشكل كبير  ويعطى نصائح لى، بالاضافة الى سعادتى بترشيحى للدور من قبل الكاتب فداء الشندويلى وكانت بداية مميزة لى.

■ هل ترين أن الجمال أمر ضرورى للمذيعة؟

- إطلاقا، لأن الجمال يعتمد على الروح وليس الشكل، والجمال الداخلى اهم من الخارجى، مثل ثقافة المذيعة، اسلوب الكلام، الأفكار هذا هو الجمال الحقيقى، أى أن جمال الشكل ليس الأساس، بالإضافة الى الاهتمام بالمظهر من الملابس الانيقة، كى تكون الصورة كاملة، والاهتمام بالشكل والجمال ولن ننكر هذا الأمر، لأننا فى عصر الصورة، ولم يزعجنى ما ردده البعض عن تشبيهى بـ«باربى».

■ كيف جاء دخولك عالم الغناء؟

- غنيت بالصدفة امام اصدقاء لى وشجعونى على تقديم أغانى، وبالفعل حدث وقدمت اغنيتى الاولى «ما تيجى بقى نفرح»، و«اتسألت عليه»، و«مية مية» والاغانيات الثلاث الحان مدين، وتلقيت ردود فعل قوية بشكل اكبر على «ماتيجى بقى نفرح» لانها كانت اول اغنية لى مفاجأة للكل و شىء غير متوقع.

أما اغنيتى الجديدة «مملكة» فهى لون جديد عليه، و لم أقلق  من الطابع الشعبى لأننى أريد تقديم كل الألون الغنائية.

■ من المطربون المفضلون لك؟

أحب كثيرين منهم المطرب جورج وسوف، وردة، ميادة الحناوى، اصالة، ولطيفة.